أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - إلياس شتواني - ما بعد الإنسانية Posthumanism: مقدمة قصيرة















المزيد.....

ما بعد الإنسانية Posthumanism: مقدمة قصيرة


إلياس شتواني

الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 00:45
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


أعتقد أن الفكرة الأكثر إثارة للاهتمام حول ما بعد الإنسانية posthumanism ليست فقط ارتباطها بالذكاء الاصطناعي وعلم الوراثة و النقاشات الفلسفية والاجتماعية الثقافية المستمرة، ولكن محاولتها الحازمة لتفكيك مفهوم الإنسان؛ كيف يتم بناء الإنسان بشكل منفصل عن الآخر. إذا لم نتعامل مع العقلية الثنائية dualsitic mindset المتجذرة الحالية التي تشكل بناءًا اجتماعيًا وسياسيًا هرميًا، فستظهر بالتالي أشكال جديدة من الثنائية: من المحتمل أن يُنظر إلى ما بعد البشرposthumans، والروبوتات robot و السايبورغات cyborg على أنهم الآخر الجديد the new other، وكيف يمكن أن ينعكس ذلك على أعمال الأدب والخيال البشري. سأجادل في هذا المقال أنه إذا كان هناك تفسير شامل لتفكير ما بعد الإنسان، فهو أن الإنسان ليس ثابث، ولكنه دائمًا مندمج مع العالم غير البشري في شبكة من العلاقات المعقدة والمتحركة والمتبادلة للمادة و المعنى . في ضوء هذا الطرح الإيكولوجي الأولي، لا تتغير الحدود بين البشر وغير البشر فحسب، بل أصبحت تقريبا منعدمة.
تكشف النظرية عن عدم اكتمال الإنسان وتشكك في استثنائيته exceptionalism، وبما أن الفاعلية والذاتية ليستا من سمات البشر فقط، فإن المظهر الأكثر شفافية لما بعد الإنسانية تضعها في موقع مثل هذه التحديثات حيث تتلاقى الخيوط النظرية المختلفة للمادية الجديدة new materialisms لإنتاج تكوينات معرفية جديدة وبالتالي، فإن ما بعد الإنسانية بهذا المعنى قد برهنت على هشاشة الإنسان، واعتبرت أن التمييز بين البشر وغير البشر لا حدود له. إن ارتباط ما بعد الإنسانية بالعلوم الإنسانية والحركة البيئية يكاد يكون متشابها. كلاهما يشتركان في فكرة أن الظواهر المادية هي عقدة في شبكة واسعة من العلاقات و التفاعلات.
بغض النظر عن مدى ازدهاره أو تضرره، فإن مستقبلنا في ارتباطه بالتكنولوجيا يبدو مثيرًا للجدل تمامًا ومليئًا جزئيًا بالمخاوف. لطالما سعى البشر إلى التقدم وحاولوا استخدام التكنولوجيا لمصلحتهم. يُخشى احتمال ما بعد الإنسانية لسببين على الأقل. أحدها هو أن حالة أو مرتبة ما بعد الإنسان قد تكون في حد ذاتها مهينة و دنيئة مقارنة مع وضعية البشر العاديين. والشيء الآخر هو أن ما بعد البشر قد يشكلون تهديدًا للبشر العاديين . مع أخذ ذلك في الاعتبار، من المرجح أن ينظر ما بعد البشر إلى البشر القدامى على أنهم الآخر الجديد. متواضعون، ثانويون، وحتى متوحشون، يصلحون فقط للعبودية والاضطهاد. تأتي هذه القناعة من الاقتراح القائل بأن المجتمع البشري معرض دائمًا لخطر اتخاذ مجموعة ما النظر إلى مجموعة أخرى من البشر على أنها صالحة للقهر و الاستعباد.
يمكن وضع جزء من الإجابة على هذه الإشكالية في وجهات النظر المختلفة التي لدى ما بعد الإنسانيين والمحافظين البيولوجيين فيما يتعلق بوضعية و كرامة ما بعد الإنسان. يشير هذا الانقسام إلى أن المحافظين البيولوجيين bioconservatives يميلون إلى النظر إلى ما بعد الإنسانية على أنها تهديد لكرامة الإنسان و حتى وجوده ... وعلى النقيض من ذلك ، يرى أنصار ما بعد الإنسانية أن الكرامة الإنسانية وما بعد الإنسانية متوافقة ومتكاملة. لا توجد حاجة وقائية أو عقلانية للاعتقاد بأن هناك فرقًا أخلاقيا عميقًا بين الوسائل التكنولوجية والوسائط الأخرى التي تسعى لتطوير حياة الإنسان. إن منظور ما بعد الإنسان يشكك في موثوقية أكثر تمثيلاتنا لأنفسنا وعالمنا. إنه يتحدى وجهة النظر الإنسانية التقليدية للذات البشرية التي يفترض أنها فريدة من نوعها. الأمر المغري للغاية هو أن ما بعد الإنسانية تخلق البيئة التي يتفاعل فيها البشر مع الكائنات الآخرى. من خلال الكشف عن الطبيعة الهجينة hybrid للإنسان، يتضح لنا أن البشر نوع بيولوجي يخضع لأعمال التكيف والانتقاء الطبيعي . يشير هذا إلى أنه إذا سادت ما بعد الإنسانية، ستضطر الإنسانية إلى اعتبار تمثيل الذات على أنه انتقالي فقط، وكذلك التخلي عن اعتمادها على سرديات الانهيارapocalyptic وشعورها بنهاية وشيكة و مدمرة.
بهذا المعنى، يبدو أن هناك طرقًا عديدة للتمييز بين المصطلحين "ما بعد الإنسان" posthuman و "ما بعد البشر"transhuman. يشير مصطلح "ما بعد الإنسان" إلى الأفراد الذين ينحدرون من البشر ولكنهم لم يعودوا بشرًا، بينما يشير مصطلح "ما بعد البشر" إلى الأفراد الذين يمتلكون قدرات تتجاوز الطبيعة البشرية، ومع ذلك قد لا يزال يُنظر إلى ما بعد البشر على أنهم بشر. توضح الحجة هنا أنه يجب علينا جميعًا أن نؤيد مستقبل ما بعد الإنسان، لأنه مفيد للبشر ولصالحهم، ومع ذلك فقد تبين أنه يمثل مشكلة. كلما زاد اختلاف ما بعد البشر عن البشرالعاديين، زادت صعوبة تقييم أدائهم الفردي ومقارنته . ومع الأخذ في الاعتبار المكون الحتمي للنظر في الخير الشامل لحالة ما بعد الإنسان ، يبدو أن مقارنة هذه الحالة بـوضعيتنا الحالية صعبة للغاية ومليئة بالتحديات لأن السبب بسيط: بحكم المساحة المتنقلة للمادة matter والمعنى meaning، لا يبدو أن ما بعد الإنسان يميل إلى الانتهاء للإستقرار. في الواقع، إنه يتحرك، مغيرًا بلا هوادة حدود الوجود والأشياء، والأنطولوجيا، ونظرية المعرفة، وحتى السياسة . تعكس مثل هذه الرؤية عالمًا ديناميكيًا بشكل كبير، عالم يتم تنفيذ فهمه الوجودي بدلاً من تقديمه، وحيث يكون التداخل مع "الآخر" هو الهدف الديناميكي للوجود. في هذا الفضاء الهجين، تتفاعل أشكال مختلفة من المادة مع بعضها البعض، والبشر هم أجزاء من هذه الشبكة المعقدة من الكائنات والمفاهيم والظواهر.
تحتل حركة ما بعد الإنسانية تقريبًا نفس موقع ما بعد الحداثة عندما أسست نفسها أول مرة. فهي تشارك شكوك ما بعد الحداثة حول مصداقية أكثر تمثيلاتنا لأنفسنا وللعالم الخارجي. يؤدي هذا الانقسام إلى تفاقم وتوضيح الحاجة إلى تبيان وضعية ما بعد الإنسان. ينكر المحافظون الأحيائيون كرامة ما بعد الإنسان، بينما يعتقد أنصار ما بعد الإنسانية أن كرامة الإنسان العادي وكرامة ما بعد الإنسانية مترابطة. من خلال تبني وجهة نظر ما بعد الإنسانية، فهذا المبحث يدافع عن كرامة ما بعد الإنسان و يؤيد الطرح الأخلاقي النسبي و الأكثر شمولاً، واحد من شأنه احتضان الأشخاص المعدلين تقنيًا في المستقبل وكذلك البشر من النوع المعاصر.
تسعى السياسة البيئية لما بعد البشرية إلى التحقيق في كيفية ارتباط الأبعاد الأدبية والثقافية والميتافيزيقية بالتقدم التكنولوجي، وكيف تؤثر الأنشطة التكنولوجية على المجالات البيئية والبيولوجية. من هذا المنظور، سواء كان ذلك تقنيًا أو بيولوجيًا، فإن وجود و تجربة الإنسان في العالم مرتبطة دائمًا بخياله وتمثيلاته، وبالتالي فإن البشر في إنشاء مستمر ومتغير للنصوص والسياقات وبالتالي الهويات.



#إلياس_شتواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النسوية الإيكولوجية Ecofeminism: مقدمة قصيرة
- عقلي هو كنيستي
- التطور الفكري والديني للبشرية على الأرض
- حكم الرِّدة في الإسلام: بين حرية الفكر وإرهاب الدولة
- النظام الملكي في المغرب: إسلام السلطة و المال
- من أساطير القرآن: الجبال التي في السماء
- الأحاديث الصحيحة تثبت تحريف القرآن
- الله و البيئة: قراءة إيكولوجية للديانات الإبراهيمية


المزيد.....




- أبو عبيدة وما قاله عن سيناريو -رون آراد- يثير تفاعلا.. من هو ...
- مجلس الشيوخ الأميركي يوافق بأغلبية ساحقة على تقديم مساعدات أ ...
- ما هي أسباب وفاة سجناء فلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية؟
- استعدادات عسكرية لاجتياح رفح ومجلس الشيوخ الأميركي يصادق على ...
- يوميات الواقع الفلسطيني الأليم: جنازة في الضفة الغربية وقصف ...
- الخارجية الروسية تعلق على مناورات -الناتو- في فنلندا
- ABC: الخدمة السرية تباشر وضع خطة لحماية ترامب إذا انتهى به ا ...
- باحث في العلاقات الدولية يكشف سر تبدل موقف الحزب الجمهوري ال ...
- الهجوم الكيميائي الأول.. -أطراف متشنجة ووجوه مشوهة بالموت-! ...
- تحذير صارم من واشنطن إلى Tiktok: طلاق مع بكين أو الحظر!


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - إلياس شتواني - ما بعد الإنسانية Posthumanism: مقدمة قصيرة