أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي فالح الزهيري - الفقراء هم الضحية !














المزيد.....

الفقراء هم الضحية !


علي فالح الزهيري
كاتب واعلامي

(Ali Faleh Al - Zuhairi)


الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 18:06
المحور: حقوق الانسان
    


نعم الفقراء هم الضحية دائما, فكل مشكلة - أزمة مهما كانت نوعها, سواء كانت سياسية, او اقتصادية, او اجتماعية, او ثقافية والخ تواجه البلاد, فيمكن حلها عن طريق العباد من شريحة الفقراء فقط, كونهم "مگاريد" وهم دائما في المقدمة, فعندما سقطت بعض المحافظات العراقية على يد تنظيم داعش, هب الكثير من الفقراء وقدموا الغالي والنفيس, وتضحيات لا مثيل لها, أثمرت عن تحرير تلك المحافظات, والانتصار عسكريا على عصابات داعش الارهابي, وجاء بعد ذلك من سرق تلك الانتصارات, على حساب تضحيات الفقراء!.

أما اليوم فالفقراء يصارعون الفقر باقسى, واقصى انواعه, بسبب "ارتفاع الدولار" فالفقير هو الوحيد من يواجه هذا الارتفاع المستمر, كون ابسط انواع مفردات المواد الغذائية مرتبطة بصعود الدولار, فالمواطن الفقير من الصعب عليه أن يشتري بطل دهن زيت والطحين, اضافة الى باقي الأشياء فكل شيء اليوم مرتبط "بصعود الدولار" وهذا صعود هو المؤثر الوحيد على الفقراء, اما الاخرين من الساسة فهم المستفيدون من هذا الصعود,كونهم أصحاب مصارف و تابعين لأحزاب هي الأخرى مستفيدة من هذا الصعود, على حساب المواطن العراقي الفقير أيضا!!.

من جهة اخرى المواطن الفقير هو الضحية للأحزاب, والتيارات السياسية, وعندما تقترب الانتخابات الحملات الانتخابية من شعاراتها هي القضاء على الفقر, وايجاد فرص العمل, وزيادة في مفردات البطاقة التموينية, ووعود أخرى كالتعيينات وما شابه ذلك ,وهكذا يصعد السياسي على حساب المواطن الفقير, الذي أصبح ضحية الساسة, الذين مارسوا الوعود الكاذبة مستغلين عاطفة ,واحلام ,وامنيات الفقراء, وهذا الامر دائما ينجح به السياسيين والأحزاب, كون اغلب الفقراء يقبل بأي شيء حتى وان كانت عزومه, او اكله شعبيه ,او بطانية او فراش, وهذا ما حصل سابقا

فالفقراء ضحية انتخابية بإرادتهم, فالفقير لا حول ولا قوة, "كالغرگان يجلب بگشايه" أي الفقير ينتخب من أجل إشباع بطنه ,وبعد صعود الساسة الى قبة البرلمان, ينسى ذلك الفقير الذي صعد بانتخابه ,وهذا ما حصل في العراق وللفقراء, فمن قام بالانتخاب مقابل شيء بسيط وزهيد, ضروري ان تكون النتيجه النسيان والبقاء على نفس الفقر!!!.
واخيرا ستستمر الفقراء بالتضحية, ومواجهة الازمات والمشاكل, وسيبقى الفقراء هم اساس بما يواجهون, فهم شركاء بما حصل لهم, كونهم الاوائل بمواجهة كل شيء؟, لذا عليهم أن يفكر دائما بالمصلحة العامة, وان لا يكون أداة بيد الغرباء من اعداء العراق,؟ وان يكونوا اكثر وعيا من الذين كانوا هم السبب بما هم عليه اليوم؟ وأن استمروا على وضعهم هذا فهم بلا مستقبل؟ ويبقى الوضع على ما هو عليه, ويبقى الفقير مضحيا دائما ؟؟..



#علي_فالح_الزهيري (هاشتاغ)       Ali_Faleh_Al_-_Zuhairi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة في مدارس العراق!!
- بالمگلوب
- حكومة واصلاحات غير ملموسة !!
- في مدارس العراق الاغاني الوطنية بدلا عن النشيد الوطني !
- نحن العراقيون لنا الموت!!
- السياسة والشعب العراقي !!
- في بلادي
- دكاكين المؤسسات الحكومية ؟
- المواطن يعاني وينتظر!!
- جزيرة غمام؟… دراما تخاطب الواقع !
- إنجاز عكسي لحكومة الكاظمي ؟؟
- الملاهي تدخل البيوت!!
- العراق الان؟؟
- اصلاح العراق من إصلاح المجتمع !!
- العام الدراسي الجديد!!
- إلى أين تذهب إيرادات العراق !!
- النفاق السياسي أضاع العراق !!
- الاشاعة والتطعيم وعقل ساذج !!
- الفساد وضرورة التعديل الوزاري !!
- التربية وقرارات بلا دراسة !!


المزيد.....




- ملك الأردن للرئيس السوري: مستعدون للمساعدة في جهود الإغاثة
- تكدس النازحين على الطرق الرابطة بين المحافظات التركية المنكو ...
- الجيش والحرس الثوري في إيران يعلنان استعدادهما للإغاثة في سو ...
- الإمارات تخصص 100 مليون دولار لإغاثة متضرري الزلزال في سوريا ...
- لافروف: بوريل لا يستطيع إخفاء الطبيعة العنصرية في رؤيته للعا ...
- ملك الأردن للرئيس السوري.. مستعدون لتقديم ما يلزم للمساعدة ف ...
- مشاهد مأساوية من عمليات إنقاذ ضحايا الزلزال في تركيا وتوافد ...
- زلزال تركيا وسوريا: لحظة إنقاذ أطفال من بين الأنقاض وفرق الإ ...
- وفد إغاثي لبناني يصل جبلة السورية للإغاثة ووفد وزاري يتوجه غ ...
- السيسي يجري اتصالا بالأسد ويوجه بتقديم -كافة أشكال الإغاثة ا ...


المزيد.....

- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي فالح الزهيري - الفقراء هم الضحية !