أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل العمري - دروس مستفادة من انتفاضة 25 يناير 2011 في مصر














المزيد.....

دروس مستفادة من انتفاضة 25 يناير 2011 في مصر


عادل العمري

الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 16:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نقد الثورة المصرية أفضل للثوار من مدحها بتكرار الكلام من نوع أنها من أجمل و أنقى وأعظم وأطهر الثورات التي عرفتها الإنسانية... (هل تقارن بالثورة الفرنسية والروسية مثلًا!). فقد انتهت الانتفاضة باستيلاء أحط فئة في المجتمع ليس على السلطة السياسية فقط بل على مصر كلها وإدخالها في نفق مظلم لن تخرج منه قبل كثير من الانتفاضات والصدامات السياسية والمجازر. إن العنجهية المصرية والنفخة الكدابة والغرور والشوفينية والتعصب واضحة هنا تمامًا.

فمن غرائب الانتفاضة المصرية:
1- القوى الفاشية كانت هي التي تنادي بديموقراطية صناديق الاقتراع، بينما أصر الليبراليون على تدخل الجيش، ابتداء من شعار "الجيش والشعب إيد واحدة" البغيض في 28 يناير، ثم تحبيذ استمرار المجلس العسكري في الحكم مدة أطول وتأجيل الانتخابات لمنح فرصة لتشكل أحزاب علمانية، ثم مطالبة الجيش بالتدخل ضد حكم الإخوان، وتوج الموقف بتأييد انقلاب السيسي من قبل الغالبية العظمى من الثوار، بل وتسميته ثورة 30 يونيو.
هذه الحقيقة تستحق الوقوف أمامها كثيرًا وتأمُّل إمكانيات الجماهير المصرية وآفاقها، بل وتأمُّل تلك النخبة المثقفة التي تعشق الجيش وجهاز الدولة عمومًا.
2- بعد أيام من اندلاع الانتفاضة انضمت غالبية الجماهير (المسماة حزب الكنبة وغيره أيضا) إلى الثورة المضادة، ابتداء من استفتاء 19 مارس، ثم التعاطف مع الإسلاميين وتأييدهم الذي توج بانتخاب محمد مرسي رئيسًا. ثم الدعوة إلى "الاستقرار" بأي ثمن وإبداء التعاطف مع إعلام السلطة المعادي للثورة. وتوج هذا بخروج الملايين في 30 يونيو ثم تأييد حكم العسكر حتى انهار مستوى المعيشة فانقلب الحال.
في الثورات الحقيقية كانت الكتلة الرئيسية من الجماهير تقف مع الثورة، بالتأييد نظريًا على الأقل. وهنا نتذكر الدور الكبير للمهمشين والعمال والفلاحين في الثورات الفرنسية والروسية والصينية... قارن مع هامشية مشاركة سكان الصعيد في الانتفاضة الثورية، الذين انتفض بعضهم بحق فقط حين تم تعيين محافظ مسيحي في محافظة قنا! وتراخي طبقة العمال (البروليتاريا) التي لم تخرج فعليًا إلا قبيل تنحية مبارك بيومين ثلاثة ثم راحت جمهرتها تنادي بالاستقرار (فلنقارن مع دور سوفيتات العمال والفلاحين في الثورة الروسية وقيام البروليتاريا والمهمشين بحصار الجمعية الوطنية البورجوازية في الثورة الفرنسية وقهرها.
إنه أمر يستحق الاعتبار لتحديد الخطوة القادمة. فأي جماهير هذه التي تعد القوة المادية لأي ثورة حقيقية!
3- بعد اندلاع الانتفاضة لم تلجأ الجماهير ولا الجماعات الثورية إلى تنظيم نفسها في جبهة ثورية أو أي تنظيم سياسي ذو شأن، بل تشكلت عشرات أو مئات الائتلافات والجماعات الصغيرة يزعم كل منها أنه يمثل الثورة، ولعبت النزعات الفردية والطموحات الشخصية للقادة والزعماء دورًا كبيرًا في إهدار الجهود وإضاعة دم الشهداء سدى. كما لم يتم طرح برنامج عمل يحظى بقبول ملموس في الشارع لتجاوز النظام السياسي القائم وتشكيل حكومة بديلة. فأي عظمة هذه في انتفاضة ظلت ترفع شعارًا سلبيًا طول الوقت: ارحل. طبعًا هناك قليل من الاستثناءات.
4- تصرف العلمانيون بسذاجة لا يحسدون عليها بتحالفهم مع الإخوان، رفاق الميدان زعمًا، وهم قوة فاشية مضادة لأي تحول ديموقراطي يتجاوز صناديق الاقتراع في فترات سيطرتهم على الرأي العام. لم ينتبه العلمانيون لتاريخهم الأسود ولا لمعتقداتهم النظرية الراسخة المعادية للديموقراطية ولا لطائفيتهم. هذا حسب تقديري يعبر عن ميول لاديموقراطية لدى العلمانيين والديموقراطيين المصريين. وقد توج هذا التحالف رغم الصدامات العديدة الصغيرة بانتخاب محمد مرسي مع عصر الليمون كما قالوا. بل نجد أن جل العلمانيين يخافون أو يخجلون من وصف أنفسهم بالعلمانيين، بل يستخدمون وصفًا مائعًا وغامضًا: القوى المدنية.
5- وسط الجمهرة العظمى من المصريين الدين يهزم الفلسفة دائمًا تقريبًا، ويحبذ الناس الخطاب الديني والتفسير الغيبي للتاريخ والواقع. وفي العقود الأخيرة حقق الفكر الديني انتصارًا ساحقًا على الفكر العلماني (لا توجد هنا فلسفة أصلًا). وإذا قارنا مع فرنسا وروسيا الثوريتين نجد أن هناك انتصرت الفلسفة على الدين نهائيًا عشية الثورتين، مما مهد للتحولات الكبرى. في إيران أيضًا انتصر الفكر الديني على الفكر العلماني فنجحت الثورة المضادة بقيادة الملالي وتم إهدار ثورة الإيرانيين وذهبت دماء الآلاف سدى وذبح الفاشست من الملالي وأنصارهم آلاف المناضلين من الحزب الشيوعي ومجاهدي خلق والليبراليين وغيرهم. وللأسف تم هذا بمباركة الكتلة الأكبر من الشعب.

الخلاصة أن تلك الانتفاضة تستحق النقد (بمعنى التقييم وليس النقض) وبدلًا من التباهي بالهزيمة والفشل وتقديم الشهداء لصالح حكم العسكر في النهاية من الأفيد التفكير في الإجابة على السؤال الدائم: ما العمل



#عادل_العمري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العوامل المباشرة لهزيمة مصر في 1967
- الاستبداد وتبديد الثروة المجتمعية
- عرض موجز لكتاب: الثورة المستمرة
- هل عبد الناصر كان مجرد ديكتاتور؟
- الماركسية -عرض نقدي (الفصل العاشر من كتاب: الثورة المستمرة)
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ...
- دعوة لإقصاء الإسلام السياسي
- تحليل باكونين للبيروقراطية كطبقة اجتماعية خاصة - عرض نقدي
- قراءة في -الوثائق السرية لثورة يوليو-
- الماركسية هي فلسفة الدولة لا البروليتاريا
- التهميش والبروليتاريا الجديدة
- مسألة الدين: فصل من كتاب -الثورة المستمرة- - قيد الإعداد
- الطبيعة البشرية
- شخصية جمال عبد الناصر
- عرض لكتاب: ساعة عدل واحدة
- حول البونابرتية
- عادل العمري - باحث وكاتب مصري - في حوار مفتوح مع القارئات وا ...
- النزعة المركزية الإسلامية رؤية الإسلام للآخر
- السيسي ورجاله - نقد الثورة المصرية (3)
- نقد مقترحات حزب التحالف الشعبي لتحسين الاقتصاد


المزيد.....




- -البروباغاندا بنفس أهمية الكلاشينكوف-.. عشيقة بوتين تعلق على ...
- صاحب -آيات شيطانية- يتحدث في أول مقابلة له بعد تعرضه للطعن
- بعد وصولها تركيا.. فرق الإنقاذ الروسية تتجه نحو المناطق الأك ...
- داعش يستغل الزلزال المدمر في سوريا وتركيا
- أمير قطر يرعى حفل تخريج الدفعة الأولى من مرشحي ضباط الأكاديم ...
- العثور على قنبلة في مكان تحطم مسيرة أوكرانية في منطقة روسية ...
- العالم يهتز.. زلازل تجتاح عدة مناطق منذ ساعات الصباح الأولى ...
- مساعدات دولية تتهافت على تركيا بعد الزلزال المدمر الذي أودى ...
- لضمان -حسن الاستعداد للحرب-... كوريا الشمالية تعتزم -توسيع و ...
- تعزيزات عسكرية روسية شرقي أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يدعو زي ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل العمري - دروس مستفادة من انتفاضة 25 يناير 2011 في مصر