أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عادل العمري - عرض لكتاب: ساعة عدل واحدة















المزيد.....

عرض لكتاب: ساعة عدل واحدة


عادل العمري

الحوار المتمدن-العدد: 5993 - 2018 / 9 / 13 - 04:29
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


الكتاب الأسود عن أحوال المستشفيات المصرية في 1937 - 1943
تأليف الطبيب سيسل ألبورت – ترجمة سمير محفوظ بشير
(هذا مجرد موجز للكتاب)

الكتاب يستعرض باختصار أحوال المستشفيات المصرية وأحوال المجتمع ككل.

- الكاتب شديد التعاطف مع المصريين وخاصة الفلاحين كما أشار بنفسه.
- ينتقد عنصرية الإنجليز تجاه المصريين والتعالي عليهم وتحقيرهم.
- انتقد الاستعمار البريطاني عموما لأن "هدف السياسة الإنجليزية أن يجمع رعاياها أكبر قدر من ثروة الدول التي تديرها". " لقد فشل البريطانيون في أن يزرعوا أي من ثقافتهم في التربة المصرية أثناء الاحتلال"
الأوضاع العامة للشعب المصري:
- عن المصريين عموما: "المصريون لن يحكموا بلدهم إلا إذا تعلموا كيف يحكموا، لقد درستهم جيدا وعرفتهم، إنهم يتمتعون بإمكانيات عظيمة، ولكن مالا يستطيعونه أكبر وأعظم. إذا لم تمسك بأيديهم قوة كبرى تبث فيهم الشعور الأخلاقي القويم، وتدرب صغارهم على أساليب الحكم المعتمدة أساسا على العدل، فإن مصر ستظل دولة عبيد، تبدو مظهريا كأنها دولة متمدينة".
- يفتقدون إلى القدرات العقلية والأخلاقية والأدبية.
- المصريون طبقتان: عليا وسفلى – لا توجد طبقة وسطى.
- "فالطبقات الفقيرة في مصر يرتدي أفرادها ما يسمى بالجلابية، وفوق رأسه تستقر عمامة أو طاقية بيضاء، يمشي حافيا في الشارع". وعن هذه الطبقة يقول: "هذا الفقر المدقع الذي يكتنف هؤلاء المصريين شيء بشع"..الكثيرون يبحثون عن الطعام في القمامة..الفقراء 90% من أهالي البلد.
- العلماء المصريون لا يعترفون بجهود مساعديهم.
- "إن النقص الكامل في التحكم بالمشاعر والانفعلات التي يتسم بها المثقفون والمتعلمون المصريون شيء عسير على الفهم".
- الفلاحون المصريون:
• على قدر كبير من اللطف والكرم والقدرة على العمل المجهد الشاق..استغلوا طويلا وبلا رحمة من حكامهم وقاهريهم الأجانب.
• "من أكثر شعوب العالم إرهاقا وفقرا، وتعتبر الطبقة العاملة الإنجليزية بالمقارنة كأنهم في نعيم مقيم".
• حالة الفلاح أسوأ من حالة العبد.."لعل مصيره كان سيبدو أحسن حالا لو أصبح بالفعل عبدا".
• يعاني من قلة الطعام (يأكل اللحم مرة أو مرتين في الشهر) – يسكن في بيوت من الطين مع حيواناته.
• لا توجد مياه نقية للشرب إلا في قليل من القرى، وهي مياه آبار.
• غالبية الفلاحين يشربون من الترع.
• يتعرضون للقهر الشديد على يد العمد وبقية السلطات.
- معدل وفيات الأطفال الرضع 265 لكل ألف.
- "لم يتلق المصريون أي دعم ثقافي أو تدريب على يد الإنجليز طوال مدة حكمهم المباشر لهذه البلاد"
- يتم إجبار موظفين على حضور الندوات السياسية والتصفيق (حتى حزب الوفد).
- يمتدح عدم إقبال المصريين على شرب الخمر، وندرة السكارى.
- نقد شديد لفساد الحكومة الوفدية والسلطات عموما، وطبقة الباشوات، فيتهمها بالفشل والعجز عن إدارة البلد وإهمال الشعب والفساد.
- وعن الهمجية في الشوارع شرح كثير: "ربما لا توجد مدينة في العالم يصعب فيها قيادة السيارات مثل مصر".
- الانتخابات في مصر ليست كذلك إلا بالاسم فقط، فالغصب والرشوة والبلطجة منتشرة بشكل بشع حتى من جانب حزب الوفد.
- حسب كرومر يوجد أعقد جهاز حكومي في العالم.
الوضع المزري للنساء والأطفال الفقراء:
- "إن الزائر الأجنبي لمصر الذي يُصدم من مناظر القذارة التي ترتع فيها المدن الكبرى، سوف يشاهد نساء بائسات يزرعن الشوارع، وصبية صغار يمدون أيديهم يطلبون الصدقة".
- كلام كثير عن امتهان التسول والسرقة والدعارة والنشل (مدارس لتعليم النشل وخطف الأطفال لتشغيله في هذه المهنة)
- اضطهاد الرجال للنساء بمن فيهن طبيبات الجامعة الاتي تعرضن لاضطهاد الإدارة..حتى حزب الوفد كان يتحفظ على تعيين نائبات بالمستشفيات الجامعية‍
- وتشرد كثير من الأطفال..
عن صحة المصريين وعلاجهم:
- "أخبرني أحد الروس الذين عاشوا الفترة القيصرية أن علاج الفلاحين المصريين سوأ بكثير مما كان يعانيه فلاحو عهد القياصرة".
- الأوبئة السبعة المنتشرة في مصر: البلهارسيا – الدوسنتاريا الأميبية – الأنيميا الناتجة عن الإنكلستوما – البلاجرا – السل – الملاريا – التيفوس – الجدري – الطاعون.
- تندر الإصابة بقرحة المعدة والإثناعشر وتضخم الغدة الدرقية والأنيميا الخبيثة.
- بخصوص مرض الملاريا: " في 12 أبريل 1955 ذكر سعد ذكي باشا في مجلس الشيوخ أن الدواء الذي توزعه الحكومة معظمه مسروق أو فاعليته منتهية في لحظة وصوله للمرضى، وأن هؤلاء المساكين على قدر عظيم من الضعف لدرجة أنه استحال عليهم استجلاب المياه من النيل لبلع الأقراص. ذكر أيضا أن عدد الوفيات يزيد على مائة ألف مريض في ظرف سنتين فقط". "لمدة سنتين كاملتين رفع الوزراء المصريون أنوفهم مدعين الفخر والاعتداد بالنفس ورفضوا أي مساعدة من الأطباء الإنجليز والأمريكيين. عدم كفاءتهم هذه تسببت في وفاة مئات الآلاف من الفلاحين، كان من الممكن إنقاذهم، لو لم تتصف طبقة الباشوات الحاكمة بهذا القدر من الفشل المريع.
- لكل هذا كان متوسط العمر لأفراد الطبقات الدنيا 31 عاما فقط. أما الطبقات العليا فـ 50-60 عاما. هذه المعدلات أقل من معدلات إنجلترا بـ 15 عاما.
- في المستشفيات "هناك يهمل شأنه ويهدد ويضرب كما يحدث كثيرا لذلك لا عجبب أن يكون مصيره هو الموت البطيء وهذا ما يحدث غالبا".."وتسرق متعلقاتهم".
- لا يتم فحص المرضى بالعيادات الخارجية لقلة عدد الأطباء. معظم المرضى في العيادات الخارجية متمارضين ويذهبون للحصول على الدواء لبيعه في السوق.

التعليم الطبي:
- عدد الطلاب أكثر من إمكانيات الكلية. في 1941 رفعت حكومة الوفد عدد المقبولين بكلية طب القاهرة من 100 إلى 200 رغم احتجاج الجامعة، وأنشأ رئيس جامعة القاهرة كلية طب الإسكندرية تكريما لشخصه، رغم عدم توفر إمكانيات تعليمية!
- "الطلبة المصريون يعتبرون الامتحانات كأنما هي بداية ونهاية العالم والكثير منهم في فقر مدقع".
- يتمتعون بذاكرة ممتازة لكنهم يفتقدون المنطق وكيفية استخدام المعلومات عمليا.
- يريدون من المدرس أن يعطيهم العلم بالملعقة، فلا يبذلون الجهد اللازم للفهم. فلا إبداع ولا طموح ولا قدرة على وزن الأمور بالمنطق.
- أشار إلى ضعف مستوى التعليم، وجهل الطلاب (الذكور بعكس الإناث) وإهمالهم دروسهم، خصوصا العملية.
- برنامج التعليم الطبي متأخر عن برنامج الغرب ربـ 40 سنة.
- "الشاب المصري لا يهتم بالعلم البحت" .. "وهو يبحث دائما عن الوظائف التي تمنح أكبر قدر من المال".
حالة المستشفيات:
- نقد شديد لقذارة المستشفيات، وسوء الخدمة بها، وتكدس المرضى واستحالة الثقة في نتائج التحاليل، ونقص الإمكانيات ورداءة ونقص الطعام، وكثرة الحشرات، وانتشار الأمراض المعدية بين المرضى، وارتفاع معدل الوفيات بسبب كل ذلك. بجانب سوء خلق التمورجية (يعملون كممرضين داخل المستشفى وكأطباء خارجها!!) وفسادهم وقسوتهم مع المرضى وابتزازهم لهم (وصفهم بأنهم مجرد رجال عصابات ويشكلون خطرا على حياة المرضى) وسرقتهم لأدوية المرضى ومستلزمات المستشفى بدون عقاب حقيقي. المرضى يدفعون ثمن الأدوية ويبرزون بعض المال لكي يحصلوا على وجبات الطعام المجانية!
- يضاف فساد الإدارة والأساتذة ومستوى الأطباء المهني والأخلاقي، مثل تقاضي رشاوى من المرضى، وصعود الجهلة على حساب الأكفاء بالواسطة والمحسوبية، ناهيك عن مستوى التمريض شديد التدني، باستثناء الممرضات الأجنبيات.
- "تقريبا كل طبقات الأطباء من صغيرهم إلى كبيرهم، من الأساتذة الباشوات والبهوات حتى الأطباء المناوبين الصغار، كانوا ومازالوا موصومين بإهمال واجباتهم". المستشفيات الجامعية تستخدم للإثراء الأطباء وتلميعهم وزيادة شهرتهم.، كما أنهم لا يحضرون إلى المستشفى إلا قليلا، ويعطون دروسا خاصة للطلاب.
أساتذة كلية الطب:
- "عدد كبير من طاقم التدريس بالمستشفيات الجامعية ممتازون كأطباء وجراحين، لكن المعايير الأخلاقية لمعظمهم أقل من المطلوب".
- تعيين بعض الأساتذة لقربهم من أفراد السلطة؛ بالمحسوبية وليس بالكفاءة.
- اجتماعات الأساتذة تخلو من النقاش الحقيقي ورئيس الكلية يفرض رأيه ولا يأخذ المجتمعين بالاعتبار، والتشاجر والأصوات العالية تسود في الاجتماعات!
- بعض الأساتذة يعلن عن نفسه بطريقة سوقية كطبيب.
- لمح إلى اضطهاد بعض الطلاب في الامتحانات لأسباب شخصية أو دينية، ومحاباة الأقارب والمعارف، وذكر كيف أن الأساتذة يمنحون الدرجات دون قراءة أوراق الإجابة!
- قدم عبارة للدكتور الشهير نجيب محفوظ: "أرجو مخلصا في المستقبل أن تختفي مظاهر التحيز والمحاباة والألاعيب السياسية والمؤامرات والهيمنة التي تقف حائلا في سبيل تقدم وتطور مدرسة الطب".
- عن أساتذة كلية الطب: "إنني بالرغم من قضائي ثلاثين عاما متجولا في مختلف بلدان أفريقيا، لم يخطر ببالي مطلقا أن أقابل تلك النوعية من البشر المسؤولين عن تدريب عدد كبير من الشباب المصري. هؤلاء الشباب يستحقون في الواقع ما هو أفضل كثيرا من ذلك، لكن وياللأسف، ما يواجهونه ليس إلا تلك التصرفات اللاأخلاقية لتلك الجماعة..إذن ما الأمل الذي يدفعهم للتقدم والرقي؟ بل ما هو أمل لمصر كلها؟"..
- انتقد الدكتور الشهير على باشا إبراهيم لسوء إدارته وإهماله تطوير المستشفى الجامعي وتعاليه وبيروقراطيته ومقاومته أي اقتراح للإصلاح، باستثناء قبول اقتراح واحد.
- " من كل هذا يتضح أن العقلية الطبية في مصر ما هي إلا مأساة حقيقية من أدنى الأنواع، ومن الصعب أن ينتسب إليه أي إنسان متحضر".
الأطباء عموما:
- يسودهم الجشع ويبحثون عن الإثراء بأي ثمن ولو على حساب المريض. ويدبون أمورهم مع شركات الأدوية. لا يلتزمون بالعلاج حسب الأصول المهنية التي تعلموها.
- لا يمكنهم الثقة في نتائج التحاليل لضعف مستوى المعامل والقائمين عليها.، وحتى بعض فحوصات الأشعة.
- مستواهم الإكلينيكي ضعيف. لكن الطبيبات أفضل كثيرا من الأطباء الذكور؛ أكثر عقلانية وأكفأ إكلينيكيا وأكثر اهتماما بعملهن.
- لا يخلوا الأمر من نماذج محترمة في الكفاءة والأخلاق معا، لكنها قليلة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول البونابرتية
- عادل العمري - باحث وكاتب مصري - في حوار مفتوح مع القارئات وا ...
- النزعة المركزية الإسلامية رؤية الإسلام للآخر
- السيسي ورجاله - نقد الثورة المصرية (3)
- نقد مقترحات حزب التحالف الشعبي لتحسين الاقتصاد
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن
- لماذا نكره الإسلام السياسي
- ثورة الدولة - نقد الثورة المصرية(2)
- جذور العنصرية العربية
- إعادة نقد الثورة المصرية
- كلمتان حول الصراع السياسى الحالى فى مصر
- هل يمكن إنقاذ الثورة المصرية؟؟
- فلنقف إجلالا لشهداء 18 و19 يناير 1977
- نقد الثورة المصرية - الواقع والمستقبل
- المهمشون هم الأكثر ثورية(حالة مصر المعاصرة)
- ماذا يمكن أن تقدم الليبرالية للمهمشين
- نحو جبهة ثورية متحدة فى مصر- ما العمل؟
- المجلس العسكرى هو العدو الرئيسى للثورة المصرية
- عبقريات ومعضلات الثورة المصرية
- قراءة مختلفة لانتفاضة 18 و19 يناير 1977


المزيد.....




- إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلان ...
- مصدر: إسرائيل رفضت كل مبادرات مصر حول هدنة مع الطرف الفلسطين ...
- رئيس الأركان الإيرانية: توازن القوى تغير لصالح الفلسطينيين
- أردوغان: نعمل على إقناع العالم بتلقين إسرائيل الدرس اللازم
- إصابة 9 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية رود آيلاند الأمر ...
- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- إصابة إسرائيلي في عسقلان بجروح حرجة جراء سقوط صاروخ أطلقته ا ...


المزيد.....

- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عادل العمري - عرض لكتاب: ساعة عدل واحدة