أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - التصعيد الإسرائيلي الخطير لن يمنح الامن للاحتلال














المزيد.....

التصعيد الإسرائيلي الخطير لن يمنح الامن للاحتلال


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 00:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكومة نتنياهو المتطرفة تتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن مسلسل الاقتحامات الدموية المتكررة للمسجد الاقصى المبارك ويعد ذلك من ضمن الجرائم الدولية والتي ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ويجب التحرك على المستوي الدولي وخصوصا من قبل الادارة الامريكية لإجبار دولة الاحتلال على وقف هذا التصعيد الاجرامي، ولا بد من المحكمة الجنائية الدولية الخروج عن صمتها وبدء تحقيقاتها في انتهاكات وجرائم الاحتلال على طريق مساءلة ومحاسبة المجرمين والقتلة ووضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب .

التصعيد الإسرائيلي الخطير لن يمنح الامن للاحتلال ولا يعطيه شرعية سواء في الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية أو في جنين او غيرها من الأراضي الفلسطينية المحتلة وان دولة الاحتلال ما تزال دولة خارجة على القانون الدولي، بينما تفقد مصداقيتها من خلال مطالبتها بالهدوء والحفاظ على الاستقرار، وعلى ارض الواقع تمارس كل اشكال التصعيد والقتل والتدمير ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته .

اقتحامات واعتداءات جيش الاحتلال هي أوسع دعوة لتأجيج دوامة العنف وتفجير ساحة الصراع، وهي دليل قاطع على ان الاحتلال لا يريد سلاما ويسعى الي ايجاد حلول امنية وبالتالي بات التوجه الاسرائيلي يسعى الى إضعاف السلطة تمهيدا لإسقاطها ومنع قيام الدولة الفلسطينية كما أن هذه الاقتحامات الدموية تعكس حقيقة توجهات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بشأن حل الدولتين الذي حاول من خلالها تضليل الرأي العام العالمي والمسؤولين الدوليين بروايات إسرائيلية كاذبة لامتصاص أية ردود فعل دولية تجاه استمرار الاحتلال والاستيطان والتغييب الإسرائيلي المتعمد لعملية السلام والتنكر للاتفاقيات الموقعة .

وتستمر ممارسات حكومة الاحتلال وسط تصعيدها داخل القدس ومخططات العدوان على المسجد الاقصى حيث تعمد جيش الاحتلال تحويل مخيم جنين إلى ما يشبه ساحة حرب وسط حملة تضليلية إسرائيلية ممنهجة تحاول من خلالها تحميل الجانب الفلسطيني المسؤولية عن التصعيد الحاصل بالأوضاع لإخفاء حجم الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها وليتهرب من تحمل المسؤولية وفي محاولة إسرائيلية لتكريس الحلول العسكرية الأمنية لتعزيز سيطرتها على الضفة الغربية وإعادة احتلال كامل للمدن الفلسطينية وتطبيق مشاريع الضم كبديل عن الحلول السياسية التي تعبر عن حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة والأصيلة .

وباتت الاقتحام الدموي الذي نفذته قوات الاحتلال في مدينة جنين ومخيمها بالضفة الغربية وارتكبت ومارست خلاله القتل والدمار وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي لترهيب المواطنين المدنيين العزل بمن فيهم طلبة المدارس والأطفال وتفجير منازل المواطنين، مما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى يعد حلقة في مسلسل التصعيد الإسرائيلي للأوضاع في ساحة الصراع بما يخدم أجندات الاحتلال الاستعمارية والأحزاب الإسرائيلية المتنافسة على حساب الحقوق الفلسطينية ويشكل خطوات تمهيدية لفرض السيطرة الامنية الكاملة على الضفة الغربية المحتلة وحلقة جديدة من حلقات اسقاط وإضعاف السلطة الوطنية الفلسطينية .

لم تعد الادانات كافية في ظل كل هذا الدمار لان الاحتلال ما زال يصر على تجاوز كل الخطوط الحمراء في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعلى الاحتلال ان يفهم ان إرادة الشعب الفلسطيني وعزيمته قوية ولا يمكن اضعافها او النيل منها ولا يمكن لدولة الاحتلال ان تكون دولة فوق القانون وتستخف في الشرعية الدولية وتستمر في خداعها للعالم بينما تستمر في ارتكاب اعمال القتل الهمجي بحق شعب فلسطين الذي يطالب العالم بإنهاء كل اشكال العدوان والتدخل العاجل لحمايته ودعم قيام الدولة الفلسطينية .



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تطوير وتحصين الجبهة الداخلية الفلسطينية
- التطرف الاسرائيلي ومنظومة الاستيطان الاستعماري
- تفاقم ادوات الصراع ومواصلة ارهاب دولة الاحتلال
- اهمية الدعم العربي واسترداد الوحدة الفلسطينية
- قمة القاهرة الثلاثية والإجماع على دعم الحقوق الفلسطينية
- القدس والدور الاردني التاريخي وحماية المقدسات
- الاحتلال ومشاريع الوهم وتزوير التاريخ
- محددات الموقف الدولي وأهمية مواجهة سياسات الاحتلال
- العقوبات ضد القيادة الفلسطينية تكرس واقع الاحتلال
- معركة القدس معركة الحق الفلسطيني
- الإسرائيليون يتظاهرون ضد حكومة التطرف
- المجتمع الدولي والتأكيد على الوصايا الاردنية بالقدس
- كريم يونس يكشف الوجه الحقيقي للاحتلال
- سطوة الاحتلال واستهتاره بالشرعية الدولية
- اقتحام بن غفير للأقصى انتهاك فاضح للقرارات الدولية
- المجتمع الدولي والإقرار بالحقوق الفلسطينية
- إجهاض مشاريع الاحتلال وتصويب الموقف الدولي
- حكومة نتنياهو واحتدام الصراع الداخلي الاسرائيلي
- ثورة وجدت لتنتصر وستنتصر
- خيارات الوحدة والصمود وإقامة الدولة الفلسطينية


المزيد.....




- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- -اليونسكو-: سنقدم المساعدة بالمواقع التاريخية المتضررة من ال ...
- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعزز قواتها -استعداداً لهجوم وشيك- في ...
- برلين أعطت الضوء الأخضر لتسليم أوكرانيا 178 دبابة -ليوبارد 1 ...
- دمشق: نسمح بدخول المساعدات الإغاثية لكل المناطق في سوريا بشر ...
- لبنان يفتح حدوده وأجواءه أمام المساعدات المرسلة لسوريا
- الدفاع الروسية: قواتنا في سوريا تنتشل 42 شخصا من تحت الأنقاض ...
- باشينيان يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال ويقدم مساعدات
- تقارير غربية تكشف تراجع قدرات الجيوش الأوروبية القتالية


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - التصعيد الإسرائيلي الخطير لن يمنح الامن للاحتلال