أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيبة محرزي - قراءة نقدية في قصيدة الدكتورة مفيدة الجلاصي جدليًة الموجود والمنشود في قصيدة دون عنوان مناشدة














المزيد.....

قراءة نقدية في قصيدة الدكتورة مفيدة الجلاصي جدليًة الموجود والمنشود في قصيدة دون عنوان مناشدة


حبيبة محرزي

الحوار المتمدن-العدد: 7484 - 2023 / 1 / 7 - 17:05
المحور: الادب والفن
    


إن يغيب العنوان عن القصيدة فلانه مضمر بل هو المشترك بين الشاعرة والمتلقي خاصًة وان الزمن مرتبط وثيق الصلة بالحدث "تحترق سفن الرحيل:
على مشارف شواطئ الهوى
والاحتراق يعني الاختراق والضياع والعدم المبين ليكون للشاطئ بمشارفه وظيفة احتوائية
"بظلال السماء المنسكبة"
.مشهد يلملم أسى اقترن بالعلة وسببها والعبرات والرثاء ومن ارتحلوا"غياب ووجع ووحدة وقتامة تجعل الملاذ في القصيدة في استدراك واستثناء بيًن "وإذا القصيدة" هي البديل لكنها متبعثرة الحروف "تتأوه , تولول" في حركة تدميرية بفعل فاعل متجبًر استعاريً "رياح السّموم" لتحلً أفعال الحركة الشديدة "تهزً" والفاعل "رياح السًموم" المذنبة في حقّ
من كتبوا على جبين الايام قدرهم
ليصبحوا شاهدين على العصر حافظين لحقائق تاريخيّة ثابتة وسط اريج طبيعيً يجمًل ما قبح ويحيي ما فني
"تستنشق عبير الياسمين..
تشدو...الطيور المهاجرة"
هو الامل المنشود الذي يصدم بالحقيقة في انزياح مشهديّ بحثا عن الأمن والامان لكن المكان متغير متحول في معادلة موضوعية بين الحاضر المرتبك وما تأمله الشاعرة وكل كائن حي ."الطيور "برمزيتها العميقة السيميائية الوجودية المحلقة في فضاء الحرية والانطلاق والجمال.
مدن تئن ..
عواء شوارعها ...
نهب للعابثين ..
اختطفوا..."
ليكون التقاطع والتقابل بين الموجود على أرض الواقع والمؤمّل من الشاعرة والطيور المهاجرة الباحثة عن
الفرح الموعود...
ليحل الخيال والتمني محلّ الواقع الموبوء .في مشهد فارق بين من ينتظر ويتمنى ومن يحرق ويعدم ويهدم .
الشاعرة وان أقامت قصيدتها على معجمين متقابلين متضادين فإنها تبغي الصدق والسمو والامل في حياة هادئة تتملًص من العابثين الضارين المتوحًشين .
قصيدة بكم من الصور الشعرية التي تغوص في الذات المكلومة جراء خيبة أمل .
امل اندثر بين الجحود والعنف والاجرام في حق من ينشد الحياة الطيبة الآمنة والتي تظل في عداد الرجاء والتمني.
حبيبة محرزي
ذات صباح مختلف.
عندما تحترق سفن الرحيل
على مشارف شواطئ الهوى
تنسكب ظلال السماء
على أديم فؤادك العليل
وقد اختنقت العبرات
في دروب الحنجرة
ترثي من ارتحلواٍ.. وأما
حروف القصيدة فإنها تتأوه
تولول بين جنباتها رياح السموم
تهز عروش من كتبوا
على جبين الأيام قدرهم
موسوما بشهادتهم
تؤرخ لمخاض ملاحم النصر
في جغرافيا عهود البطولة
حيث تحلق الروح
لتستنشق عبير الياسمين
على ربوع وطن يترنم
على إيقاع عزف قيثارة الحب
تشدو على أوتارها الطيور المهاجرة
حلقت على ربى مدن تئن
من خواء شوارعها...وقد
باتت نهبا للعابثين اختطفوا
من العيون بهجة الفرح الموعود
تغازل شعاع الشمس على الشرفات
تناجي طيف امل في الذرى
ظل رابضا في سكون عتمة الليل
منحوتا على مرايا الذكرى
عساها تدرك ما كانت تتمنى
(الدكتورة الشاعرة مفيدة الجلاصي)



#حبيبة_محرزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة نقدية في قصيدة الدكتورة مفيدة الجلاصي جدليًة الموجود و ...


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيبة محرزي - قراءة نقدية في قصيدة الدكتورة مفيدة الجلاصي جدليًة الموجود والمنشود في قصيدة دون عنوان مناشدة