أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - شهيد احسن امباركي - انتباه














المزيد.....

انتباه


شهيد احسن امباركي

الحوار المتمدن-العدد: 7474 - 2022 / 12 / 26 - 00:52
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بعد استلام الاتحاد الاوروبي من طرف فرسا (برئاسة ماكرون ) و خروج بريطانيا من هذا الاتحاد، و بما ان بريطانيا كانت المسؤولة عن ملفات الشرق الاوسط في الاتحاد لم تاخذ بريطانيا كل ملفاتها من الاتحاد الأوروبي و بقى ملف حلف بغداد فحلف بغداد هو أحد الأحلاف التي شهدتها حقبة الحرب الباردة، أسس بتاريخ 24 شباط 1955 للوقوف بوجه المد الشيوعي في الشرق الأوسط، وكان يتكون إلى جانب المملكة المتحدة من العراق وتركيا وإيران وباكستان الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة فكرة إنشاء هذا الحلف حيث وعدت بتقديم العون الاقتصادي والعسكري للأعضاء، ولكنها لم تشارك فيه بشكل مباشر وإنما وكلت بريطانيا بالقيام به. انضم العراق لهذا الحلف بعد القمة العربية التي جرى الاتفاق بموجبه على معاهدة الضمان الاجتماعي.و هذا الملف هو الذي اسقط روسيا في عيون العرب و المسلمين و قد حشد الحلف شعوبه لمحاربة روسيا الملحدة انذاك و فعلا قد تحقق حلم الحلف و قد جاءت مجاميع من المسلمين التابعين لحلف بغداد باسم الجهاد لمقاتلة الروس في افغانستان. لكن الروس بالامس ليس هم الروس في يومنا هذا و لا يمكن اعادة الحلف او احياءه بعد سباته ووفاته لتغير الزمن و تغير ارتباطات قيادات الدول العربية و الاسلامية حيث حظيت مساندة بوتين الان من هذه الدول وخصوصا شعوب دول حلف بغداد وقد انقلب السحر على الساحر بدل أن تقاتل شعوب الحلف الاتحاد السوفياتي سابقا هي الان مساندة لروسيا ضد امريكا و اسرائيل واوكرانيا فاحب ان انبه المجتمعين ان الحلف سيكون ميت من يومه و ما هذه الاشكاليات و الشكليات لا تؤثر على بوتين و لا العرب و المسلمين بالمستوى المؤثر على شعوبها.
للكاتب شهيد لحسن امباركي بباريس يوم 25/12/2022.



#شهيد_احسن_امباركي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- -لحين تعيين ولي العهد-.. أمير الكويت يعين رئيس الوزراء المكل ...
- قوات كييف تنشئ خطوطا دفاعية إضافية في مقاطعتين
- مقتل شخص وفقدان سبعة آخرين في تحطم طائرتي هليكوبتر تابعتين ل ...
- مصنع نرويجي يحمي البيئة من غازه الضار بتخزينه تحت قاع البحر ...
- الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر مح ...
- غالانت يعلن زيادة جاهزية القوات للمهام الهجومية لمنع التمركز ...
- تحديد عمر البراكين على قمر -آيو- التابع للمشتري
- فيدان يعلن أن أردوغان سيوقع خارطة طريق استراتيجية خلال زيارت ...
- بعد إحالة أوراق المتهم للمفتي.. أسرة طالب الدقهلية الذي هزت ...
- زاخاروفا: الاتحاد الأوروبي يزرع تهديدات مصطنعة يزعم أنها من ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - شهيد احسن امباركي - انتباه