أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية














المزيد.....

أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 7453 - 2022 / 12 / 5 - 18:33
المحور: الادب والفن
    


ألقت الدكتورة الكاتبة روث أبو راشد محاضرة تحت عنوان أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية…وذلك ضمن فعاليات المنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة يوم الجمعة المصادف الثاني من شهر ديسمبر 2022.. وقد بدأ اللقاء الدكتور عامر الصفار رئيس المنتدى بالترحيب بالضيفة المحاضرة قائلا:
“روث أبو راشد هي باحثة في دراسات الترجمة والأدب العربي وخريجة جامعة كامبريج. حاصلة على شهادة دكتوراه في نظريات الترجمة النسوية من جامعة مانشسترالبريطانية. وقد عملت كباحثة في جامعة برلين الحرة حين شاركت في مشروع يهدف الى سرد مسيرة الأدب الفلسطيني وأنتشاره منذ ١٩٤٨. وحاليا فالدكتور ابو راشد تعمل أستاذة وباحثة في نظرية الترجمة وإعداد المناهج التعليمية في جامعة مانشيسترالبريطانية. وقد نشرت العديد من البحوث حول الترجمة والأنثولوجيا العربية (المختارات الأدبية) في خطاب الترجمة. وهي محررة في مجلات ثقافية وعلمية.
وحول موضوع المحاضرة قالت الدكتورة روث أبو راشد:
في هذه الندوة أتناول أهمية دور الترجمة في الأدب العراقي النسوي بشكل عام والقضايا التي تُروى في قصصهن وجمالياتها السردية عبرالترجمة بشكل خاص. كذلك تلقي الندوة ضوءاً كاشفاً على مسارات الترجمة لروايات ست أديبات عراقيات – ديزي الأمير وسميرة المانع وانعام كجه جي وبتول خضيري وعالية ممدوح وهدية حسين – في أماكن وأزمنة مختلفة من خلال أستخدام نظريات الترجمة النسوية التقاطعية.
وسُتناقش ايضا أهمية توثيق دورالرائدات الأديبات العراقيات في تحرير المجلات الأدبية في عقد الثمانينات ومنها سميرة المانع وعالية ممدوح وهيفاء زنكنة وغيرهن، حيث تعتبرهذه المجلات كطليعة منصات لأبداعهن خارج العراق وداخله، وكنقطة انطلاق في تطويرمفاهيم تقليدية حول نظريات الترجمة النسوية وتوسيع أفاقها النقدية.
وحول موضوع الندوة وفعاليات المنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة كتبت الناقدة الأكاديمية الدكتورة نادية هناوي مقالة تقول فيها:
كثيرة هي المنصات التي أنبثقت من جراء الحظر الصحي الذي سببه فايروس كوفيد 19 فتحولت الأنشطة من شكلها الحضوري إلى شكل أفتراضي. وعلى الرغم من تفتت جزء كبير من موجبات ذلك الحظر الصحي، فإن كثيرا من المنصات ما زالت مستمرة في أداء وظائفها العلمية والمعرفية والثقافية أختصارا للمسافات وتوسعيا لأمداء التأثيرات على أختلاف الجغرافيات وتنوّع الشرائح والفئات. وإذا كان بعض هذه المنصات ذا طابع رسمي مؤسساتي، فإن بعضها الآخر ذو طابع غير رسمي ومحدود، ودائما ما يكون بمبادرات شخصية تطوعية.
ولقد آلت أغلب المنصات التابعة لجهات رسمية ومؤسساتية معروفة إلى نهج روتيني صرف ونقلت الأخطاء نفسها التي تشوب عملها الأساس، فلم تحقق حراكا ثقافيا حقيقيا ولا رسخت تقاليد معينة، بل بالعكس نجدها تجتر نفسها عبر تقديم موضوعات مستهلكة وأسماء محددة. وغالبا ما تكون التراتبية الوظيفية هي الأساس في الاختيار، وليس الكفاءة العلمية، المطلوب أعتمادها في أداء المهمة المتوخاة من هذه المنصات.
لكن المفارقة أن المنصات غير الرسمية تبدو في العموم أكثر فاعلية وأهمية من مثيلاتها الرسمية، حتى أنها حققت حراكا واضحا وأدت أدوارا مشهودا لها بالفاعلية. وهي بسبب ما أخذته على عاتقها من مسؤولية تنشيط الفعل الثقافي والتوعية بأهميته، أستطاعت أن ترسخ تقاليد خاصة بهذا النوع من العمل الأفتراضي.
ومن هذه المنصات منصة (المنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة) فمنذ الحظر الصحي والى اليوم وهي تقدم للمتلقي العربي زادا ثقافيا متنوعا في موضوعاته، ومترعا في محصلاته، وبجهود ذاتية مخلصة، منطلقة في خدمة الثقافة العربية من قلب الغرب الأوربي، وموجهة نحو مشرق الوطن العربي ومغربه، حتى لاقت نجاحا تحسدها عليه منصات المؤسسات التي بإمكانياتها ورسمياتها لم تستطع أن تتكفل ولو بعُشر ما هو مطلوب منها القيام به.
ولعل آخر الندوات النوعية التي قدمتها هذه المنصة هي ندوة( إبداعات الترجمة في الرواية النسوية العراقية) وألقتها الدكتورة روث أبو راشد، وهي ــ كما قدمها لنا مدير الندوة الدكتور عامر هشام الصفار ــ باحثة ومترجمة متخصصة بالنسوية في جامعة مانجستر ببريطانيا. وأستهلت الباحثة محاضرتها بالحديث عن نظريات الترجمة وتنوعها، وطرحت رؤيتها لمفهوم “النسوية” من خلال كتاب( دروب الترجمة النسوية) لست روايات كتبتها عراقيات مغتربات. ومما أكدته أنها لم تجد في نظريات الترجمة مصطلحا يتلاءم والرواية النسوية العراقية، فأضطرت الى تغيير بعض المصطلحات في مجال feminist translation لذا أبتدعت مفهوم الترجمة النسوية التأطيرية. وغايتها تعريف القارئ الغربي بالرواية العراقية، ملقية الضوء على قضيتين من قضايا الواقع النسوي العراقي ـــ وبحسب ما طرحته الروائيات الست المدروسات في الكتاب أعلاه ـــ وهي قضية العنف، وقضية الهوية. ولاقت المحاضرة تفاعلا واضحا بسبب جدة الموضوع وأهميته وأستغرق النقاش أكثر من ساعة ونصف جرى خلالها طرح الأسئلة والتداخل بتعقيبات من لدن أساتذة متخصصين بالترجمة وتاريخ الرواية.
إن ما قامت الدكتورة روث أبو راشد بطرحه في منصة المنتدى الثقافي البريطاني حول (ترجمة الرواية النسوية العراقية إلى الأنجليزية) يؤكد الجهد الكبير الذي بذلته لا بسبب صعوبات ترجمة المادة الأدبية من العربية إلى الأنجليزية حسب، بل أيضا طبيعة المعوقات اللوجستية التي تجعل كثيرا من المترجمين يفضِّلون الترجمة من اللغات الأخرى إلى العربية وليس العكس. مما يدلل على شجاعة الباحثة وقوة عزمها في المغامرة والمضي بأمر يخشاه غيرها من المترجمين والمترجمات.



#عامر_هشام_الصفّار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحف لندن ليوم الثلاثاء 29 نوفمبر
- الأديب العربي اليمني الأستاذ عبد العزيز المقالح في ذمة الخلو ...
- الألم.. كيف نعالجه؟
- حول المؤتمر الطبي الأول للطبيبات العربيات
- كتاب علمي جديد: الوحل.. تاريخ الطبيعة
- حول ثقافة البحث العلمي
- أستقالة رئيسة وزراء بريطانيا.. ما هي الأسباب؟.. ومَنْ سيكون ...
- عر ض أوبرا: السيدة فراشة وحبيبها الجنرال الأمريكي
- جائزة نوبل في الأقتصاد 2022.. محاولة لفهم دور البنوك في الأق ...
- كل التفاصيل عن جائزة نوبل في الكيمياء لعام 2022
- علماء فيزياء من فرنسا وأميركا والنمسا يفوزون بجائزة نوبل لهذ ...
- الباحث السويدي بابو يفوز بنوبل الطب عن بحوثه عن أصل البشر
- موسم مؤتمرات الأحزاب السياسية في بريطانيا
- الأفصاح العربي.. كتاب جديد للدكتور محسن جاسم الموسوي
- ماذا نقرأ في العدد الجديد من المجلة الطبية البريطانية... ؟
- موجات الحر 2022: فشل في إدارة المخاطر بشكل أستباقي
- الجديد في الطب: أسلوب حديث في معالجة آلام الظهر
- الفنان بيتر بروك: -المسرح دائمًا في حالة حركة، ووظيفته هي مع ...
- قراءة في كتاب -مكافحة السرطان في العراق-
- شخصيات في حياتي: الدكتور علي كمال بين طب النفس والقلم


المزيد.....




- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية