أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - في الحياة الحقيقة الوحيدة هي الموت















المزيد.....

في الحياة الحقيقة الوحيدة هي الموت


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 02:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ يتذكرون جيدا الحروب الصليبية والحربين العالميتين و لكن الذاكرة تخونهم في إسترجاع حروب سلفهم الصالح
2/ الكائن البشري ذكي جدا ومن الصعب إستعباده، لكن إذا حصرته بين خيارين سيكون غبي جدا، يتم إستعباده بفكرتي حب الوطن والمؤامرة على الوطن، كما تم تأطيره إما أن يكون عبداً لله أو عبداً للشيطان فآختار بكل فرحه أن يكون عبداً لله ويالها من فرحه بأن تكون عبداً بكل رضى؟!
لذلك قلتها من قبل، إله من دون شيطان إله مفلس
3/ إلهي لا يهتم بقيامي برفع أصبع السبابة أثناء شهادتي أن لا إله إلا هو بقدر ما يهمه قيامي برفع المعاناة عن كاهل البشر
4/ الشعوب المتدينة لا تشعر بتأنيب الضمير عندما ترتكب خطأ أخلاقيا أو قانونيا لأنها نشأت على مفهوم أن العبادة تمحي الذنوب
5/ ترعبهم فكرة أن تكون شخصا قادرا على الإكتفاء بذاته، أن يسعد نفسه بنفسه، و أن يعيش حياته بالطريقة التي يحبها، تزعجهم حقيقة أن لا تكون بحاجة لهم
6/ إذا جاء كأس العالم والفتح ورأيت المشجعين يدخلون دين صلعوم أفواجا فسبح بسم ذاكر ومجده إنه كان قناعا
7/ كم هي مؤلمة لحظة إكتشاف الوعي، حينما تكتشف لأول مرة أنك مجرد دمية و بأن هناك من يقوم بتحريكك
8/ يتم ترويج حاليا عن دخول مئات الأشخاص للإسلام في قطر بمناسبة كأس العالم ! هذا كله كذب وتزوير من قبل اللجان الخنوجية والقطعان الإسلاموجية، لا داعي لتصديق مثل هاته الخرافات و الأكاذيب. لقد سمحت قطر بشرب الكحوليات وسمتها مشروبات عالمية، المنع فالملاعب فقط الحفلات و الرقص خصص له أماكن معينة مثل كل البلدان المنظمة لكأس العالم. إفضحوهم ولا تدعوهم يضحكوا عليكم، إفضحو الصلاعمة البؤساء المتعلقين بالأوهام والزيف والتقية هي أسلوبهم دائما حتى يتمكنوا منكم.
9/ يولد الطفل لا دينيا بطبعه، ورقة بيضاء فيتلقى دين أبويه بالتعلم والمحاكاة إذا كان غبواه مسلمين سوف يتبنى تعاليم وتقاليد الإسلام، وإن كان أبويه مسيحيين سوف يتبنى المسيحية وقس على بقية الأديان الأخرى، إذا لا أحد منا إختار دينه إختيارا حرا ومسؤولا وواعيا و كذلك التقاليد والثقافات، جميعها ورثناها عن آباءنا و أجدادنا القدامى وليس كل ما يورث صالح بالضرورة إذا من الطبيعي جدا أن نراجع معتقداتنا ونمحصها على ضوء المعارف والعلوم والمستندات الحديثة، من ثم نختار ما نقتنع به وما يقبله عقلنا الواعي بعيدا عن التعصب والنقل الركيك اللاعقلاني. الذكي لا يتشبث بفكرة أو برأي ثابت طوال حياته، لا يفعل ذلك إلا الأحمق
10/ لماذا إذا تطرفت إلى قطب من أقطاب الثنائية ظهر الألم؟ وكيف نخفف من الألم؟ ما أن تصل إلى درجة التطرف وشدة الإنحياز مع أو ضد الشئ حتى يظهر الألم حصرا مما تعلقت به أو رفضته بشدة وطبعا درجة الألم تتبع شدة التعلق أو الرفض، تخفيف الألم يأتي من التوسط والإعتدال وهذا يحدث بالوعي وتقوية الصلة مع الطبيعة ورفع إستحقاق الذات فوعيك شفاء لأنك مجرد ما وعيت مصدر الألم وسببه سوف تستطيع التحكم به وإذا بالصلة بالطبيعة فلن تتعلق بشئ غير الطبيعة وما رفضت شئ يعيش في الطبيعة وهي من أوجدته
11/ رقم 6 كان قديما رقم مقدس و رقم 666 كان يدل على الألهة الأنثى، لكن عندما إنتقلت الألوهية من الأنثوية إلى الذكورية تم شيطنة كل ما له علاقة بالآلهة الأنثى و تم إختراع فكرة أن الرقم 666 رمز الشيطان كلمةHex تطلق على تعويذة الساحرة و hexan بالالماني تعني witch اي ساحرة و hexagram النجمة السداسية هو رمز قديم جدا و كان يرمز للحب الجنسي، المثلث الأول يرمز للعضو الأنثوي و المثلث الثاني يرمز للقضيب والخصيتين متحدان معا بإتحاد جنسي حيث كانت الطاقة الجنسية تعتبر طاقة إبداعية، فهي تحويلية، وشفائية، و طاقة تحرر و لم تكن تعتبر فعل روتيني تقوم به الأعضاء التناسلية كما واقع الجنس حاليا، النجمة السداسية التوازن، إتحاد السماء مع الأرض، أيضا الهندوس إتخذو من النجمة السداسية رمز للتانترا، اليهود بالقرن ١٨ حتى تبنوا النجمة السداسية و سموها نجمة داود، الأديان اليهودية و المسيحية والإسلام فصلو الجنس عن الدين وإعتبره خطيئة أما في الماضي القديم فكان يرمز له على أنه عمل مقدس جدا لأنه يخلق الحياة و في الأديان الأنثوية ما قبل الذكورية كانوا يعتبرون الرحم و المهبل مقدسان لأنهم يرون أن العالم كله خلق من رحم الأم الكبرى، فالأم الكبرى هي من أعطت الولادة للعالم والكون لذلك تم إعتبار كل ما يمنح الولادة مقدس و بالتالي تم إعتبار الأنثى تملك قدرات سحرية لتخلق الحياة ومنها تم ربطها قديما بالسحر وهو ما تم تشويهه و شيطنته أيضا مع الإنتقال من الآلهة الأنثوية للذكورية و كان قديما كل ماهو متعلق بالمرأة مقدس الدورة الشهرية، الولادة، و الإرضاع و هذا حقيقة تم تدنيسه لاحقا و تلاحظ بالأديان الذكورية عدم الإقتراب أو حتى مصافحة الحائض و المولده كما تم تدنيس الرحم مع الهجمات على الآلهة الأنثوية و تدنيس الجنس أيضا و تم فقد التوازن والتناغم، عندما ترى الحجارة الصغيرة التي يرجمون بها الشيطان و الحجارة الكبيرة التي يرجمون بها الإنسان ستدرك أنهم يحترمون الشيطان أكثر من الإنسان نفسه
12/ عندما ترى الحجارة الصغيرة التي يرجمون بها الشيطان و الحجارة الكبيرة التي يرجمون بها الإنسان ستدرك أنهم يحترمون الشيطان أكثر من الإنسان نفسه
13/ سؤال لإخوان الملتزمين و إننا نشير إليها على أنها الطب، وعلم الفلك، وما إلى ذلك. عندما لا يكون إسم واحد مناسبًا لشيء معين، فمن المنطقي فقط تغييره إلى إسم جديد يناسب الموضوع بشكل أفضل. لماذا إذن لا نسير على خطانا في مجال الدين؟ لماذا نستمر في تسمية دين بنفس الإسم عندما لم تعد تعاليم ذلك الدين مناسبة للدين الأصلي؟ أو إذا كان الدين يكرز بنفس الأشياء التي لديه دائمًا، لكن أتباعه لا يمارسون أيًا من تعاليمه تقريبًا، فلماذا يستمرون في تسمية أنفسهم بالإسم الذي يطلق على أتباع هذا الدين؟
14/ إذا كنت لا تؤمن بما يعلمه دينك، فلماذا تستمر في دعم معتقد يتعارض مع مشاعرك، لن تصوت أبدًا لشخص أو قضية لا تؤمن بها، فلماذا تدلي بصوتك لدين لا يتفق مع قناعاتك؟ ليس لديك الحق في الشكوى من موقف سياسي صوتت له أو دعمته بأي شكل من الأشكال بما في ذلك الجلوس والإتفاق برضاء مع الجيران الذين يوافقون على الموقف، لمجرد أنك كسول جدًا أو جبان لدرجة أنك لا تستطيع التحدث عما يدور في ذهنك، هكذا الحال مع الإقتراع الديني، حتى إذا كنت لا تستطيع أن تكون صادقًا بشدة بشأن آرائك بسبب العواقب غير المواتية من أصحاب العمل وقادة المجتمع وما إلى ذلك، يمكنك، على الأقل، أن تكون صادقًا مع نفسك في خصوصية منزلك ومع الأصدقاء المقربين، يجب أن تدعم الدين الذي له مصلحتك الفضلى.
15/ اليابانيون أغلبهم ملحدون ولا يؤمنون بالعقاب و نار جهنم و لا ينتظرون أن تتم مكافئتهم بالجنة و مع ذلك لا فساد لا رشاوي لا جهل لا طائفية لا تكفير ولا حروب، إذا لماذا نحن نردد دائما بأن سبب تخلفنا هو الإبتعاد عن الدين
16/ لماذا حرم الله الخمر ولم يحرم النفط بالرغم من أن النفط فيه منافع ومضار أكبر بكثير من مضار الخمر مثل الجفاف و الأعاصير والسيول والفياضانات ولا يتاثر بها إلا الدول الفقيرة مثل الهند وبنجلاديش وفيتنام والجفاف يأتي على الصومال و أفغانستان والآن نهر الفرات في العراق بينما برميل الخمر يجني أرباح بمئات أضعاف برميل النفط، أول أمة صنعت النبيذ، هم الفرس، إنتهت هذه الصناعة الآن. أمة خلقت شراب الآلهة قبل خمسة الآلاف سنة ما تبقى من نبيذ الفرس هو إسم مدينة كانت تصنعه وهي شيراز. وبعض العوائل الفارسية والتي هاجرت إلى فرنسا أحيت الصناعة هناك، أعجب التجار والفرسان الفرنسين بالنبيذ الفارسي و يقال عندما رجع هؤلاء إلى فرنسا قبل خمسمائة سنة جلبوا معهم كرمات من العنب الفارسي وهجنت مع أنواع محلية، النبيذ أصبح اذن مثل سارق النار، سرق المعرفة ونشرها في العالم. الآن إسم شيراز ماركة مسجلة لشركة نبيذ أسترالية. تحت يدي واحد من إنتاجاتها العديدة وأيضا فرنسا تنتج نبيذ شيرازي.
17/ هل الحقيقة أمر حقيقي أم أن جميع الحقائق هي كذب متفق عليه، في الحياة الحقيقة الوحيدة هي الموت، هاته الحقيقة الوحيدة بالنسبة لي
18/ الإنسانية صلاة أفضل من ركعات و السجود المنافقين
19/ في غياب العقل يمكن نشر أي فكرة مهما كانت سخيفة وغير واقعية بإستخدام قطع الرؤوس وسبي النساء ودين الإرهاب أكبر مثال
20/ الصلعمي لا يتخلي عن خرافاته فهناك من يهدده بالحرق و سيحرمه من الحوريات وأنهار الخمر إن فعل ذلك
21/ لا أدري ماذا إستفدتم من الخرافات خلال 1400 سنة غير الديكتاتوريات ربي يديمها عليكم نعمة
22/ يطلب لك الهداية ليس حبا بك، يطلبها كي يكسب هو حسنة يمحي بها ذنوبه والهداية عندهم هو تغييب العقل و ليس تحفيزه
23/ دينكم لو فيه خير لأحد لإستفاد منه إتباعه ولما قامت الحروب بينهم منذ فجره ولم تقعد إلى الآن، من لاخير فيه لأهله لاخير فيه للآخرين
24/ كل شخص يعلن إسلامه الآن بقطر سيربح مليون دولار يقبضها يوم القيامة مع سبعين حورية و20 غلام و5 من الولدان المخلدون ونهر من الويسكي
25/ تغييب العقل يعني أن تصدق بأن شخصا مجرما قاتلا وسارقا ومغتصبا وتاجرا يمكن أن يكون معصوما من الخطأ و أن يصبح يوما ما نبيا



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمن يسأل عن الإلحاد
- مصفوفة يهوه و مصفوفة المكعب الأسود
- نحن لسنا أدوات بل الغاية ذاتها
- إذا كنت لا تتحمل رؤية إمرأة
- الأختام اليهوفية السبعة
- الأنا المزيفة والأنا الحقيقية th ego
- كيف تصبح شيطان أو ملاك
- البيدوفيليا الدينية
- الإنسان أسوأ ما في الوجود
- كتاب عربات الآلهة
- أساسيات الإسقاط النجمي
- وهم حرية الإرادة
- خالق الكون لم يفصح عن هويته إلى الآن
- لا شيء من أجل لاشيء
- عندما تدرك مصدر كل الأشياء هي نفسك
- ليس هناك أصعب من إستئصال الوجود
- يجب أن تعيش حقيقة التجربة الفردية
- مولد الآلهة الجديدة -أشا-
- لا أحد منا يدرك فعلا هويته الحقيقية
- الدخول إلى جنة القردة


المزيد.....




- محمد بن زايد يغرد بمناسبة -العيد الأغلى-
- مصر.. الكشف عن هوية المسؤول مختلس مليارات الجنيهات (صورة)
- فيديو: العرب المنقسمون سياسيًا يتوحدون في الدوحة خلف المنتخب ...
- فيديو: أعمال عنف وتوقيف 18 شخصاً في بلجيكا خلال احتفالات فوز ...
- متحدث: أكراد سوريا يوقفون كل العمليات المشتركة مع التحالف ال ...
- حبس قائد أمني عراقي رفيع بتهمة اختلاس أموال
- بلاسخارت والسفير الإيراني يبحثان استقرار العراق ودعم السودان ...
- هيثم الجبوري .. يحال بقضية ثانية امام القضاء بتهم ابتزاز
- مستشار زيلينسكي: مقتل نحو 13 ألف عسكري أوكراني منذ الغزو الر ...
- البشرية تقترب من التناول الجماعي للحم -الدجاج المزروع في الأ ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - في الحياة الحقيقة الوحيدة هي الموت