أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - القاموس القرآنى : ( ذرّة ) و ( خردل ) و ( قطمير )















المزيد.....

القاموس القرآنى : ( ذرّة ) و ( خردل ) و ( قطمير )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 20:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أولا :
جاء ذكر هذه المفردات القرآنية فى قوله جل وعلا :
عن : ( ذرة )
1 ـ ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ) (40) النساء )
2 ـ ( وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (61) يونس )
3 ـ ( عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3) سبأ ): ( لا يَعْزُبُ ) أى لا يبعُدُ ، ولا يخفى .
4 ـ ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22) سبأ )
5 ـ ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة )
عن ( خردل ): جاء مرتين فقط فى القرآن الكريم . ( الخردل حبة بالغة الصغر ):
1 ـ ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء )
2 ـ ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) لقمان )
قطمير : جاء مرة وحيدة فى القرآن الكريم . ( القطمير هو الشىء التافه الحقير ، مثل القشرة الرقيقة حول نواة البلحة ): ( ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13) فاطر ).
ثانيا : الإشتراك بينها :
1 ـ يشتركون فى
1 / 1 : الضآلة المتناهية مع تفاوت بينهم فى مقدار الضآلة:الذرة ثم الخردلة ، ثم القطمير .
1 / 2 : : اشتراك بين ( الذّرة ) و ( الخردل ) فى التدليل على العدل المطلق يوم القيامة :
1 / 2 / 1 :الذرة : ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ) (40) النساء )، ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة )
1 / 2 / 2 : حبة الخردل : ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء )
1 / 3 : إشتراك بين الذرة والقطمير فى التدليل على ملكيته جل وعلا كل شىء ، وأن الآلهة المزعومة لا تملك أى شىء :
1 / 3 / 1 : الذّرّة : ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22) سبأ )
1 / 3 / 2 : ( ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13) فاطر ).
1 / 3 / 3 : تكرر هذا المعنى فى قوله جل وعلا :
1 / 3 / 3 / 1 : ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمْ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنْ الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً إِلاَّ غُرُوراً (40) فاطر )
1 / 3 / 3 / 2 : ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنْ الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (4) الأحقاف )
1 / 3 / 3 / 3 : ( هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلْ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (11) لقمان )
2 ـ كلمة ( مثقال ) فى تعبيرها عن الوزن ، جاءت مرتبطة ب :
2 / 1 : الخردل : ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء ) ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) لقمان )
2 / 2 : الذرة : ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ) (40) النساء ) ( وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (61) يونس )( عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3) سبأ ) ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22) سبأ ) ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة )
3 ـ جدير بالذكر أن كلمة ( مثقال ) قريبة فى المعنى والاشتقاق من كلمة ( أثقال ). ذلك أن أعمال الكافرين يوم القيامة ستكون ( أثقالا ) و( أوزارا ) يحملونها على ظهورهم . وهم فى ذلك نوعان :
3 / 1 : كافرون تابعون للأئمة : ( وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) الانعام )
3 / 3 : أئمة الكافرين الذى يصدرون الفتاوى ، وينفذها أتباعهم . قال جل وعلا عن أولئك الأئمة : ( وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (13) العنكبوت ) ومثله ( الأوزار ) : ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25) النحل ). أين القرضاوى والشعراوى وشيخ الأزهر والمفتى من هذه الآيات الكريمة ؟
ثالثا :
( الذّرة ) والإعجاز العلمى فى القرآن الكريم :
شأن الإشارات العلمية القرآنية هى نوعان : نوع وصل اليه العلم حديثا ، ونوع لم يصل اليه العلم الحديث بعدُ ، وهو مُدّخر للمستقبل ، وأنبأ اليه رب العزة جل وعلا فى القرآن الكريم من 14 قرنا . عن ( الذرة ) جاء هذا فى الآيتين الكريمتين :
1 : ( وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (61) يونس )
2 : ( عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3) سبأ ).
الذى وصل اليه العلم حديثا :
كان السائد أن الذرة هى أصغر جزء معروف من المادة ، ثم وصل العلم مؤخرا الى معرفة :
1 ـ ما هو داخل الذرة من النواة والبروتونات والنيوترونات و الاليكترونات .
2 ـ أن النيوترونات تتكون بدورها من الكواركات التي تعد أصغر جزء من المادة، والتى لا حجم لها . أى ليست مادة ، بل ربما ( طاقة ) . قال جل وعلا عن الذرة ( وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ ) ، أى هناك ما هو أصغر من الذرة ، أى إنقسام الذرة ، أى أجزاء ومكونات داخل الذرة .
الذى لم يصل اليه العلم بعدُ :
1 ـ أن الذرات مُكوّن أيضا فى السماوات ، وليس مجرد الأرض المادية : (لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ ). هناك أرضنا المادية وتتداخل فيها ستة أرضين برزخية ، وتتداخل فيها على التوالة سبع سماوات أو سبع برازخ ، وبدأ العلم يكتشف هذا وأطلق عليها ( العوالم الموازية ) وأنبأ رب العزة قبل ذلك فى قوله جل وعلا : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنْ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً (12) الطلاق ) . ولنا كتاب منشور هنا عن ( البرزخ ) وبرازخ الأرض والسماوات وكيف أن أمره جل وعلا يتنزل بينها وأنه جل وعلا أحاط بكل شىء فيها علما . فيما يخص موضوعنا عمّا لم يكتشفه العلم بعدُ عن الذرة ، أن هناك فى البرازخ ـ التى لم نصل الى معرفتها بعدّ ـ ذرات ، وما هو أقل حجما من الذرات . وهذا موضوع يدخل فى السرعة وفى الزمن ، وتعقيدات تُذهل العقل البشرى . يكفى أن الملائكة التى تسبح فى البرازخ ، بين السماوت وبرازخها وأرضنا المادية تصل سرعتها الى ما لا يمكن تخيله ، وجاء التعبير عن سرعتها فى قوله جل وعلا : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) فاطر ).
2 ـ إذا كان الكوارك أقل جزء داخل الذرة الأرضية ، فماذا عنها فى الذرة فى البرازخ ، برازخ الأرضين الستة وبرازخ السماوات السبع .
3 ـ إذا كان هناك ( وزن ) ذرى أو ( مثقال ) للذرة الأرضية فهناك أيضا وزن أو مثقال للذرة فى عوالم البرازخ والسماوات .
4 ـ إن علمه جل وعلا محيط بكل الذرات فى كل ما خلق ، وأنه لا يعزب ولا يبعد ولا يخفى عليه منها شىء . قال جل وعلا :
4 / 1 :( وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ (38) ابراهيم )
4 / 2 :( إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ (5) آل عمران )
4 / 3 : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنْ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً (12) الطلاق ).
5 ـ وصل البشر حاليا الى التفجير الذرى والنووى ، والطاقة المختزنة فى داخل الذرة . هذا فى الذرة الأرضية ، فماذا عن إنفجار كل الذرات فى الأرض وبرازخها والسماوات وبرازخها ، وتدمير العالم وقيام الساعة ومجىء الرحمن جل وعلا ؟
لنتخيل هذا علينا أن نتدبر قوله جل وعلا : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) الزمر ).
أخيرا :
ما قدروا الله جل وعلا حق قدره أولئك الذين يعبدون المسيح ومحمدا والحسين وعليا والبخارى وآل البيت وآل الغيط وزعيط ومعيط ونطّاط الحيط .!!



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القاموس القرآنى : ( بور) ( خضع )( نكير )( خبالا ) ( خرق )( ث ...
- ف 9 : المرأة فى ( الزكاة المالية ) ( 2 ) مقدار الزكاة المالي ...
- القاموس القرآنى : ( مبلس ) ( يستحى / يستحيي ) ( الجاثية ) ( ...
- ف 9 : المرأة فى ( الزكاة المالية ) ( 1 ) تحديد المفاهيم قرآن ...
- عن المسح على الخفين ، ومكر الله ، ومعنى ( كذلك )
- عن مقال ( ساعة والساعة )
- القاموس القرآنى : ( رجس ) ( سكرة / غمرة ) ( أضغان ) ( نعمة / ...
- بين الهنود (عبدة البقر) والمحمديين (عبدة الجيف )
- القاموس القرآنى : ( البخل والشُّح ) ( السائل والمتسول )
- القاموس القرآنى ( ساعة ) ، ( الساعة )
- القاموس القرآنى : ( واسع )، ( تبرأ / براءة ) ( مدين / مديون ...
- عن القسم ( أو الحلف ) بالله جل وعلا
- يسألونك عن ثورة النساء فى ايران
- ف 8 : الصلاة ( 2 ) يجوز للمرأة أن تؤم الرجال فى الصلاة ، طال ...
- القاموس القرآنى : الكلب والحمار
- المحمديون ملحدون .. فمتى يفيقون ؟!!
- بين العفو والصفح وبين الغيظ والانتقام
- من أكاذيب السيرة ( المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار ) و ( طلع ...
- القاموس القرآنى : الأزفة ، القرابين والنذور
- القاموس القرآنى : سكن / مساكن ( وعظا لأكابر المجرمين )


المزيد.....




- -شبيبة التلال- مجموعات شبابية يهودية تهاجم الفلسطينيين وتسلب ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف مقر قيادة الفرقة 91 الصهيونية في ث ...
- الخطارات.. نظام ري قبل الإسلام لا يزال يقاوم الاندثار
- الشيخ قاسم: المقاومة الإسلامية فرضت قواعدها باستخدام الحد ال ...
- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- قادة الجيش الايراني يجددن العهد والبيعة لمبادىء مفجر الثورة ...
- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - القاموس القرآنى : ( ذرّة ) و ( خردل ) و ( قطمير )