أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - تسارع التسوية لنهب ثروات السودان















المزيد.....

تسارع التسوية لنهب ثروات السودان


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 7357 - 2022 / 8 / 31 - 18:15
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1
تتسارع خطوات التدخل الخارجي للتسوية الهادفة لنهب ثروات البلاد و للشراكة مع العسكر واستمرار هيمنته علي الاقتصاد والسلاح والاعلام ، والأمن والشرطة ، والعلاقات الخارجية ، والتي تخدم مصالح المحاور الاقليمية والدولية في نهب ثروات البلاد، بالتحالف مع الرأسمالية الطفيلية الإسلاموية والعسكرية، والتفليدية المستندة علي التجار والطائفية وبعض قادة الطرق الصوفية والإدارة الأهلية ، والفئات الرأسمالية الجديدة من قوي البورجوازية الصغيرة ذات التوجه الايديولوجي الليبرالي الجديد التي صعدت بعد ثورة ديسمبر ، وتكريس اتفاق جوبا الذي تحول قادته الي باحثين عن المناصب الثروة ، كما في:
+ تعيين سفير جديد للاتحاد الاوربي تزامنا مع وصول السفير الأمريكي الجديد ، لاستعجال طبخ التسوية.
+ اجتماع فولكر مع مشايخ الطرق الصوفية لاستعادة المسار الديمقراطي.
+ كما ورد في الأنباء عن تنسيق مصري سعودي لتصحيح مسار العلاقة بين البرهان وحميدتي.
+ اجتماع بين الأمة القومي والاتحادي الأصل واطلاق حوار شامل لانهاء الأزمة يشمل الجميع عدا المؤتمر الوطني، وفترة انتقالية جديدة لا تتجاوز عامين تنتهي بانتخابات حرة ونزيهة ، وتفضي للديمقراطية الستدامة.
+اعلان اتفاق سياسي ، كما جاء في الأنباء عن إعلان سياسي الخميس بدعم مصري ، وتأييد البرهان، يشير الاتفاق الي :
- استمرار رئيس مجلس السيادة الانتقالي البرهان رئيس مجلس السيادة في منصبه .
- توسيع صلاحيات مجلس السيادة ليشمل العلاقات الخارجية .
- اعطاء الجيش صلاحيات واسعة تخضع جهازي الشرطة والمخابرات العامة لسلطته.
ويضم هذا الإعلان الأحزاب والحركات التالية : جيش حركة تحرير السودان (مناوي) ، الاتحادي الأصل، حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل ، حزب البعث السوداني، مبادرة نداء أهل السودان ، الوطني الاتحادي ، مبادرة نداء أهل السودان ، مبادرة نبيل أديب ( الراكوبة : 30 أغسطس 2022).
مع استمرار المساعي لضم الدعم السريع الذي رفض الدعوة للمبادرة .
+ من الجانب الآخر أعلنت اللجنة التسييرية لنقابة المحامين الفراغ من اعداد مشروع الدستور الانتقالي بعد الورشة التي اقامتها قوي الحرية والتغيير حول الاعلان الدستوري بدار نقابة المحاميين ، وتم الفراغ من نسخته الأولي ليطرح علي كل الأطراف كأساس لوحدة قوى التغيير في إدارة وحكم الفنرة الانتقالية.
+ تم اجتماع مشترك بين سفراء الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والمملكة العربية السعودية ، ناقش جهود تقريب وجهات النظر بين العاملين السودانبين لحل الأزمة السياسية ومساعدة السودان في المضي قدما في عملية الانتقال.
+ اضافة للمؤتمر الصحفي الذي اقامته الجبهة الثورية الاثنين 26 /8 ، وأعلنت فيه التأكيد علي الوثيقة الدستورية المعدلة 2020 ، واتفاق جوبا ، ومد الفترة الانتقالية الي 39 شهرا .
+ هذا فضلا عن الهوان وانتهاك سيادة البلاد جراء فساد الانقلاب العسكري وحاضنته من الإسلامويين ، الذي جعل السعودية تشرف مباشرة علي توزيع الاغاثة لجماهير المناطق المـتأثرة.
وغير ذلك من الهوان والتفريط في السيادة الوطنية ، في ظل السلطة الانقلابية التي جاء انقلابها بدعم خارجي لحماية مصالح تلك الدول ، وبعد فشله يبحث عن تسوية تنقذ مصالحهم من التغيير الجذري الذي يخدم مصالح أهل السودان ، ويقيم علاقات خارجية متوازنة بعيدا عن نهب ثروات البلاد والتبعية للمحاور الخارجية.
2
في الوقت نفسه وقبل تكوين المؤسسات التشريعية المنتخبة تتسارع الخطوات لنهب ثروات البلاد وأراضيها ، كما في سفر وفد بقيادة وزير المالية جبريل ابراهيم الي الإمارات لاتمام صفقة الميناء الاماراني الجديد علي البحر الأحمر في ظل حكومة انقلابية غير شرعية ، وغياب مؤسسات الشرق ومؤسسات البلاد التشريعية المنتخبة ، مما يتنهك السيادة الوطنية ، ويقضي علي ميناء بورتسودان وبقية الموانئ السودانية علي البحر الأحمر ،وهذا المخطط يجد مقاومة جماهيرية كبيرة من الشعب السوداني وجماهير الشرق كما في التصريح الصحفي الذي اصدره المجلس الأعلي لنظارات البجا والعموديات المستقلة بتاريخ 29 أغسطس الذي اعلن التصدي لصفقة جبريل ، وعدم الالتزام بأي شئ ، والدعوة للاضراب الشامل في كل الموانئ والتتريس ، مما يتطلب هزيمة ذلك المخطط لتدمير السودان وسيادته الوطنية، كما تم اسقاط مخطط البشير لتأجير الميناء الجنوبي بعد ثورة ديسمبر.
هذا اضافة لأهداف الاستثمارات الزراعية الواسعة في اراضي السودان الواسعة الضارة بمصلحة شعب السودان، ولمصلحة الاستثمارات الخارجية وتصدير العائد للخارج ، كما في مشاريع السعودية والامارات في السودان ، ونهب عائدات الذهب وبقية المعادن والمحاصيل النقدية وتهريبها للخارج ، بعد تهجير السكان الاصليين بالابادة الجماعية كما حدث في دارفور وجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان ، والمخطط الجاري لتحويل مشروع الجزير لهيئة تابعة لوزارة المالية ، وما اُثير حول اغراق المناقل وغيرها عمدا لتهجير سكانها الأصليين لنهب اراضيهم الذي يتطلب التحقيق ومحاكمة المجرمين عن تلك الجريمة التي باعتبارها ابادة جماعية..
كل هذه المخططات تتم في ظل حكومة انقلابية غير شرعية ،فرطت في سيادة البلاد لمصلحة المحاور الاقليمية والدولية. مما يفسر السعي لايجاد تسوية تكرس هيمنة العسكر في السلطة وعدم قيام حكم ديمقراطي حقيقي ومجلس تشريعي منتخب، بهدف الاستمرار في نهب ثروات وأراضي البلاد وتهريب عائدات الذهب و المحاصيل النقدية والماشية للخارج ، كما حدث خلال ديكتاورية عبود باغراق مدينة حلفا التاريخية لمصلحة مصر في قيام السد العالي، وتفريط البشير والإسلامويين الذي أدي لفصل جنوب السودان بعد اتفاقية نيفاشا، واحتلال مصر لحلايب وشلاتين وابورماد ونتؤ حلفا ، والفشقة ،الخ.
3
كما تستمر المقاومة الجماهيرية كما انتزاع نقابة الصحفيين رغم مقاومة الفلول لقيامها، التي فتحت شهية بقية الفئات لانتزاع نقاباتها المستدة شرعيتها من جمعياتها العمومية ، باعتبار الثور نقابة ولجنة حي ، واستمرار الاضرابات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية من أجل نطالب الجماهير في المعيشة والجور والأمن ، المواكب والمليونيات من أجبل اسقاط الانقلاب واتتزاع الحكم المدني الديمقراطي في العاصمة والأقاليم ، رغم القمع الوحشي بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي والهراوات والدهس بالمدرعات كما في مليونية 31 أغسطس من لجان مقاومة الخرطوم باسم المفقودين وضحايا الاخفاء القسري ، والتي توجهت نحو " شارع المطار" ، تحت شعارات لا للاخفاء القسري ، ولاتفاوض ولاشراكة ولا شرعية ، والثورة نقابة ولجنة حي، وتسليم السلطة لمدنيين ، ومحاكمة قتلة المتظاهرين..
هذا اضافة للخسائر الكبيرة الناتجة من السيول والأمطار والفيضاتات بعد ازدياد منسوب النيل، وفشل الحكومة في حل مشاكل الجماهير ، مع استمرار تدهور الاوضاع المعيشية والاقتصادية والأمنية ، وتدهور الخدمات الصحية والبيئة والتعليم وارنفاع رسوم التعليم الخاص مما أدي لتراجع طلاب المدارس الخاصة ، وتدهور الاوضاع الأمنية في دارفور كما في اعتصام معسكر زمزم احتجاجا علي ذلك ، و التصعيد العسكري في جنوب النيل الأزرق بعد إعلان الحركة الشعبية شمال في بيان لها عن أسر قوات الدفاع الشعبي التي قامت باشتباك مع قوات الجيش الشعبي باسم شباب المسيرية الزرق بعد اتهام الحركة الشعبية بنهب 80 راسا من الأبقار في المرحال الشرقي. .
كل ذلك يتطلب مواصلة تصعيد المقاومة بمختلف الأشكال ، والتنظيم الجيد لجماهير العمال والمزارعين والمهنيين والموظفين والمعلمين لللتوجه لانتزاع نقاباتهم ومطالبهم ، حتى الاضراب السياسي العام والعصيان المدني لاسقاط الانقلاب وانتزاع الحكم المدني الديمقراطي الذي يعزز السيادة الوطنية والتحرر من التبعية للمحاور الخارجية ، والحفاظ علي ثروات البلاد من النهب..



#تاج_السر_عثمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى الثالثة للوثيقة الدستورية
- معركة انتخابات الصحفيين وانتزاع الحريات
- وحدة وديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية
- وحدة وديمقراطية واستقلالية العمل النقابي
- سلاح الاضراب والعصيان لاسقاط الانقلاب
- ثم ماذا بعد مسرحية المبادرات العبثية؟
- الذكرى السادسة والسبعون لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني (2) وا ...
- الذكرى السادسة والسبعون لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- الذكرى الخامسة لرحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم
- إعلان دستوري لشراكة دم جديدة!!
- اليقظة لمواجهة المبادرات الهادفة لتصفية الثورة
- الانقلاب والتفريط في السيادة الوطنية
- وُلد الانقلاب ميتا وفاشلا
- سيول بشرية هادرة صوب اسقاط الانقلاب
- ما الهدف من الهجوم علي الحزب الشيوعي (٢)..والاخيرة
- ما الهدف من الهجوم علي الحزب الشيوعي؟
- الإعلان الختامي لورشة قوي الحرية والتغيير
- زيادة اسعار المحروقات مزيد من الافقار
- خطاب حميدتي واتفاق جوبا
- التغيير الجذري لمفارقة غياهب التخلف


المزيد.....




- المنبر الديمقراطي الكويتي: نستنكر مجزرة جنين ونساند المقاومة ...
- حسن أحراث // أربعينية الفقيد لقدور الحبيب: رسائل اعتراف وو ...
- بلاغ حول لقاء الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية برابطة كا ...
- واقع إعدام الحُريات الديمقراطية بين قرار البرلمان الأوربي ور ...
- الكاتب والمؤرخ فاروق مردم بك: لا حصانة لمثقف.. وحصاد ما بذرت ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- مقطع من كتاب كارل ماركس” النضال الطبقي في فرنسا 1848 -1850
- الدور الثاني من المهزلة الانتخابية: مقاطعة واسعة وبرلمان صور ...
- الحركة التقدمية الكويتية تدين المجزرة الصهيونية الجديدة في ج ...


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - تسارع التسوية لنهب ثروات السودان