أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صابر ملوكه - أشباح في محطه القطار














المزيد.....

أشباح في محطه القطار


صابر ملوكه

الحوار المتمدن-العدد: 7328 - 2022 / 8 / 2 - 10:17
المحور: الادب والفن
    


مرت الدقائق متباطئة و تأخر القطار عن موعده. توترت أعصابه وهو يوزع نظراته بين ساعة القطار المغطاة بالتراب وبين الفتاة الجالسة جواره.
تظاهر بالهدوء متلفتا حوله. الانتباه إلى التفاصيل يقتل الوقت. المحطة تموج بالبشر والغبار يتصدر المشهد.
الصحراء تظل صحراء رغم المباني الشاهقة والشجيرات المتناثرة على جانبي الخط الحديدي.

لمح شرطي القطار في مقدمة المحطة في الزي التقليدي لرجال الأمن محاولاً فرض هيبته. في الحقيقه لا يلاحظه أحد. وجهه يسكنه القلق ويخلو من الملامح ولكن الهراوة التي في يده تعطية إحساسا بالتفوق
لم يعد يتذكر سبب دخوله عالم الشرطة. ودار بفكره" بالأحرى ليس هناك سبب لكل ما يعيشه اليوم. كل مايذكره إن والده قرر إلحاقه بالشرطة. لم يقاوم ولم يعترض ومن يومها لم يقرر شيئا لنفسه مثله مثل غيره من البشر.
عدم إمتلاكه لحد أدنى من الأحلام انتهي به إلى الشرطة
عاش بلا طموح ولا هدف و لم يعرف يوما وجهته. يري المئات يرحلون أمامه كل يوم الى وجهتهم وبقي هو عالقا هنا.

سمع صوتا موسيقيا ينبعث من مذياع صغير يحمله رجل عجوز يحتضن صرة ملابسه ويقبع فوق الرصيف
تصاعد صوت أم كلثوم "آه ... كم أخشى غدي هذا وأرجوه اقترابا.. كنت أستدنيه لكن هبته لما أهابا...... هكذا أحتمل العمر نعيما وعذابا"
تعود به الأغنية إلى سنوات جميلة ولت. يتبخر العمر وتبقى الأغنية.


على بعد خطوات منه يقف رجل في منتصف الخمسينيات. ذو قامة قصيرة وملامح سمراء يستند إلى العمود الحديدي الذي يتوسط الرصيف كإنه يخشي السقوط يريد فقط أن يصل إلى جهته دون أن يعوقه شيء.
الإحباطات التي مر بها منذ شبابه كانت كافية لتلقيه جانبا
كل ما يحلم به الآن هو أن يركب القطار ويعود إلى غرفته ليستسلم إلى غفوته بعد نهار شاق
رغم أنه كغيره من أبناء جيله عشق عبدالناصر وتوحد مع القائد في شبابه. إلا أنه ترك كل شيء بعد الهزيمة و لم يعد يتابع الأخبار
تتغير أسماء الوزراء ولا يتغير شيء
أصبح كل همه أن يحصل على قوته وأن يحتفظ لنفسه بمساحة خاصة لا يسمح لأحد باختراقها
الخوف من الخيبات كان هاجسه ومرارة الهزيمة لم تفارق روحه.

على المقعد الحديدي ما زالت الفتاه جالسة.
نظراتها حائرة و بدت وكأنها تبحث عن مخرج
منذ دخولها الجامعة وهي تصارع الفقر. أحبت زميلا لها ولكنه تركها الى فتاة ثرية. أبيها يريد أن يزوجها لكهل ثري لا تحبه. تتخيل نفسها معه في غرفة مغلقة فتفزعها هذه الصورة.
يراودها كابوس واحد يتكرر كل ليلة" تمشي في غرفة مظلمة لا متناهية، تخلو من الجدران والأبواب والنوافذ" تستيقظ قبل أن تسقط في هوة سحيقة. موعد الزفاف يقتربو هي تختزن الدموع في عينيها الجميلتان وتفكر في الهرب.

.......

القطار يعلن عن وصوله في صخب. الرجل الأسمر قصير القامة يتنفس الصعداء. الفتاة تبدو غير مكترثة فمصيرها ينتظرها على الجانب الاخر. الشرطي ينظر للركاب في حسرة متمنيا لو أنه ركب القطار مثلهم. يتمنى لو عرف وجهته.
العجوز لم يقم من مكانه وكأنه التصق بالرصيف و يواصل الاستماع إلى أم كلثوم "أغدا تشرق أضواؤك في ليل عيوني.. آه من فرحة أحلامي.. ومن خوف ظنوني".



#صابر_ملوكه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بقايا كلام
- التنوير
- ليبرالي و لا حرج!
- أسئلة بلا اجابات
- الحلم علي طريقة الخنافس
- مسرحية هزلية


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...
- موسكو: تويتر يحجب حساب الخارجية الروسية باللغة الإنجليزية
- وفاة الشاعر الايراني الكبير -أمير هوشنك ابتهاج- عن عمر يناهز ...


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صابر ملوكه - أشباح في محطه القطار