أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صابر ملوكه - ليبرالي و لا حرج!














المزيد.....

ليبرالي و لا حرج!


صابر ملوكه

الحوار المتمدن-العدد: 7300 - 2022 / 7 / 5 - 11:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


....................................
تطلعت في وجه صديقي وفجأة سألته دون وعي: لماذا انت ليبرالي؟
قال: "اللِّيبرالية هي فلسفة تأسست على فكرتين رأيسيتين هما الحرية والمساواة
وتدعم بصفة عامة أفكاراً مثل حرية التعبير، وحرية الصحافة، والحرية الدينية ، والحقوق المدنية، والديمقراطية، والعلمانية."
قلت: "لكن الليبرالية متهمة حاليا في مجتمعاتنا واحيانا تنعت بالكفر والزندقه"
ألا تخشي من ملاحقة المتنطعين لك؟
قال:" أنا لا أ خشاهم ولا أخشي ترهاتهم"
و انطلق متحدثا:
ان الليبرالية تحرر الأنسان من الخوف
أنا ليبرالي و أقولها بملئ فمي
لأني ولدت حرا
و أرفض ان يكبلني الجهلاء بقيود من صنع أوهامهم
أنا ليبرالي
لأن الانسان خلق حرا،
لم يكن فوقه عندما خلق سوي السماء.
فأصبح يخضع في كل يوم لشيطان جديد.
كان حرا طليقا لا سلطان لاحد عليه.
فصار اسيرا لأطنان من العادات و التقاليد.
غلب علي أمره من شياطين الإنس و الجان
و أستسلم للخرافات التي تمتهن عقله و تستبيح كرامته كأنسان.
نعم خلق الانسان حرا،
و كان جميع البشر سواسية.
فأشعة الشمس تشرق علي الجميع لا تفرق بين الانسان واخيه.
لكن كان هناك دائما من يريد حجب اشعة الشمس
ليسود الظلام و يعم الخواء.
وتموت الحرية.
قاطعته قائلا: و لكنهم يقولون ان الليبرالية ضد الدين
قال: لأنهم لا يفقهون شيئا
ان اليبرالية ضد اساءة استخدام الأنسان للدين.
لقد عاش الانسان طويلا يتخبط في امواج الظلام العاتية.
قبل ان يشرق عليه نور العقل.
عاش وحيدا ، اسيرا لضيق الافق و فقر الادراك.
ساد الجهل و ساد الخوف و سادت الخرافات.
فعبد الانسان مايخشاه ، عبد مايرجوه و مايتمناه.
وابتكر من الالهة مالا يعد و لا يحصي.
وفي يوم مشهود بزغ فجر العقل و الضمير ، و عبد الانسان الله ، الاله الواحد.
ثار العقل ضد اللا عقل ، و ثارت الحقيقه بوجه الخرافه
ثار دين التوحيد بوجه التعدد الوثني، وثار المنهج ضد الجهل.
ثار النور بوجه الظلمه .
وظن الانسان انه تحرر للابد من سلطان الخرافة و سيطرة الا شباح.
و تخلص من عبث سكان العالم السفلي و تحكم أباطرة العالم العلوي.
ولكن هيهات.
ظهر نوع جديد من الأباطرة الطغاة.
وللأسف تم استغلال الدين للتحكم في الاخرين.
نعم لقد قتل الانسان اخيه الانسان من اجل الدين.
و ظلم الانسان اخيه الانسان من اجل الدين.
وفي سبيل الدين تم تبرير و تقنين كل انواع الاستعباد و القهر و الاستبداد و الديكتاتورية.
و بعد ان كان الدين مصدر للسلام ومنبع للتحرر من الخرافة و الاوهام، صار اداة للقمع و الترهيب.
و قام رجال الدين و الساسة باستخدام الدين للسيطرة علي الشعوب و التحكم في مصيرها.
بل اشتغل بالدين كل من لا مهنة له، و صار الدين الورقة الرابحة التي لا تخيب.
تحدث في الدين و ستجد من يسمعك، و يطيعك.
اجمع اموالا باسم الدين فتنهال عليك التبرعات.
احكم شعبك باسم الدين و سيكون من السهل عليك التنكيل بمعارضينك.
و ساد الظلام مرة اخري..
هل عرفت الان لماذا أنا ليبرالي؟.
لأن الليبرالية تهدف إلى تحرير الأنسان من كل معتقد خاطئ أو كل سلطه دنيويه زائفه.
لأني ارفض تداخل الدين بالسياسه
لـينتج فساد ديني تغطيه السياسه
وفساد سياسي بغطاء ديني..

لأني اؤيد فكرة المواطنه الحره
و مع السلطه التي لا تفرق بين القوي والضعيف الا بالحق
ولاتميز بين رعايها.

لأني أويد تحرير المجتمع وإستقلال الفرد
فيكون له ما له و عليه ما عليه.

لأني أطالب بـحريه الفكر والتسامح وحق حرية الاعتقاد .
لأني أريد إحترام كرامة الأنسان وضمان حقه بالحياة .
أليس هذا ماتدعو اليه الأديان
فلماذ تتهمون الليبرالية بالكفر
لقد ساهم الليبراليون في وضع القانون الدولي لحقوق الأنسان لحمايه كل فرد يؤمن بـالمساواة والمثل الانسانيه .
و ساهموا في تنظيم قانون العمل لحماية حقوق العمال و ضمان كرامتهم.
ونظر صديقي نحوي قائلا:
أن االفكرالليبرالي له شعبية كبيرة فهل تعلم لماذا؟
قالها محدثي و اكمل حديثه كمن لا ينتظر اجابة
لانه لم يقدس مفكراً بعينه بل قام على تعدد الأفكار فكان متنوع ومنفتح على جميع المجتمعات.
فهو يصلح للشرق و الغرب.
و لايتصادم مع ثقافات.
والليبرالية فكرةٌ ليست من صنع عَقلٍ بشري واحد ،
ولا وليدةَ بيئةٍ ثقَافيةٍ أو ظروفٍ زمَنيةٍ واحدة.
نعم هي نتاج العقل البشري علي مر العصور
بل لقد إنصهرت اليبراليه لتمتزج مع الدين
لتلغي فكرة أن الليبراليه عدوة للأديان
قلت: و لكن لماذاهذا الهجوم علي الليبرالية؟
قال: و هل رأيت من قبل فكراً جديداً لا يطعن .
في مجتمعاتنا نرفض التغير
ليس لأننا نرضي بواقعنا أو لأن ما نحن عليه الأفضل بل لأن هذا هو إعتدنا عليه .
ان هذا هو سر تخلفنا.
نحن نعشق الماضي و نعيش في الماضي ونقدس سير الأولين.
و شعارنا الأوحد ليس في الأمكان ابدع مما كان.
تركت صديقي ومشيت مفكرا في ماقاله .
و وجدت نفسي أردد بصوت عالي يسمعه المارة : أنا ليبرالي و لا حرج.



#صابر_ملوكه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلة بلا اجابات
- الحلم علي طريقة الخنافس
- مسرحية هزلية


المزيد.....




- المغرب وإسبانيا يعتقلان 12 شخصاً يشتبه في ارتباطهم بتنظيم ال ...
- المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: توجيه اتهامات المغرب ضد الج ...
- منع رفع الأذان 57 مرة خلال شهر.. الاحتلال يغلق المسجد الإبرا ...
- مصرف قطر المركزي يصدر أذونات خزينة وصكوكا إسلامية بقيمة 6 مل ...
- -لوبان- تطالب وزير الداخلية بإغلاق المساجد وترحيل المسلمين خ ...
- حرس الثورة الإسلامية في إيران يعلن عن استهدافه مجددا لمقار ا ...
- وزير الأوقاف الفلسطيني: 22 اقتحاما لـ«الأقصى» ومنع رفع الأذا ...
- أهم ما جاء في كلمة قائد الثورة الاسلامية حول أحداث الشغب الا ...
- في ظل حصار عسكري محكم للضفة الغربية.. مئات المستوطنين يقتحمو ...
- السعودية.. تفاعل على تصريح المغامسي عن -حبه- لأهل المذهب -ال ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صابر ملوكه - ليبرالي و لا حرج!