أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام ميرو - ماذا عن العالم غير الغربي














المزيد.....

ماذا عن العالم غير الغربي


حسام ميرو

الحوار المتمدن-العدد: 7325 - 2022 / 7 / 30 - 22:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في صلب كل معركة سياسية أو اقتصادية أو عسكرية ثمة أيديولوجيا، واضحة أو كامنة. ومهما بدا أن العالم يقترب من نهاية الأيديولوجيا، إلا أن هذه المقولة هي أيضاً مقولة أيديولوجية بامتياز، فالتاريخ بشكل ما، هو تاريخ الأيديولوجيا، خصوصاً التاريخ الحديث؛ أي منذ عصور التنوير الأوروبية وما بعدها، وسيبقى على الدوام من يحملون راية، أية راية، مهما بدت ظاهرياً أنها لا تقرب عالم السياسة والأفكار، إلا أنها ولكونها راية عَلماً، نداء إلى قضية ما تخصّ البشر، فهي أيديولوجيا.

مع بدايات عصر العولمة الراهن، وصعود منتجات التقانة والاتصالات، وانفتاح العالم على بعضه البعض (بحسب مروجي فكرة القرية الكونية)، سادت موجة معادية للأيديولوجيا، ومنبع هذه الموجة هو الغرب الليبرالي مدفوعاً بنشوة سقوط الاتحاد السوفييتي، وسقوط جدار برلين، وتداعي الكتلة الاشتراكية، وتراجع الشيوعية، وانتشار التجارة الإلكترونية، وصعود الإعلام الرقمي على حساب الأشكال التقليدية للإعلام، وقد حاولت هذه الموجة المعادية للأيديولوجيا ترسيخ فكرة مفادها أن الدولة الليبرالية هي نهاية التاريخ.

القول إن الدولة الليبرالية هي نهاية التاريخ، وإن صيرورة التاريخ ستمضي نحو شكل واحد، هو الشكل الذي اتخذته الدول الغربية، هو قول أيديولوجي، من دون أن ينتقص هذا التوصيف من قوّة الحجج التي تدافع عنه، لكن أيضاً من دون اعتباره علماً يستند إلى قانون مثبت، فالتاريخ أعقد من أن يضبط بقانون محدّد، حتى لو كان التاريخ يمضي وفق قوانينه الخاصة؛ بل لهذا السبب لا يمكن الجزم بالشكل، أو الأشكال التي سيتخذها في المستقبل.

بالنسبة للغرب، فإن العالم خارجه، بدوله وحكوماته وشعوبه، هو العالم غير الغربي، وهذا التعريف يحمل في طياته إحساساً بالتفوّق على الآخر المختلف، ليس فقط سياسياً واقتصادياً؛ بل ثقافياً. فالمعيار في هذه النظرة هو القيم الليبرالية، ولا يكفي أن نقول إن هذه النظرة موجّهة فقط نحو الشرق، كما فعل المفكر الفلسطيني إدوارد سعيد، في كتابه «الاستشراق»؛ بل أصبحت إلى حدّ كبير نظرة معمّمة، تطال كل مجال إنساني يقع خارج دائرة الغرب الأمريكي والأوروبي.

لقد أعطت الليبرالية، في سياق تطوّرها التنويري والعقلاني؛ بل لكونها ثمرة التنوير والعقلانية معاً، الفكر الإنساني في مختلف المجالات أفقاً جديداً، لا يمكن التنكّر لمنجزاته، لكن الليبرالية نفسها ليست منظومة متجانسة، خصوصاً في المجال السياسي الخارجي والعلاقات الدولية، كما أنها ليست محصّنة في مجال الممارسة السياسية داخل الدولة نفسها من إعادة بناء حكم الأوليغارشية (الأقلية)، من خلال النظام الانتخابي الديمقراطي نفسه، ما يفقد الكثير من العناوين الليبرالية مضامينها الحقيقية.

في الصراع الشرس الذي تقوده الولايات المتحدة مع الصين، من أجل ضبط صعود بكين في سوق العمل الدولي، تستخدم واشنطن ترسانة من الأسلحة، من بينها سلاح الأيديولوجيا، انطلاقاً من اعتبار المنظومة الليبرالية هي المسطرة التي يجب على بكين اتباع معاييرها. فالصين بوصفها جزءاً من العالم غير الغربي هي بالضرورة، وتلقائياً، تصبح ذات منظومة قيمية متأخرة، وهذه النتيجة يتم تعميمها في الإعلام العالمي الذي يدور في الفلك الغربي، مع إغفال بالطبع أن هذه النظرة الأيديولوجية هدفها شيطنة العدو، والتقليل من قيمة منجزاته.

ثمة تناقض جوهري في النظرة الغربية/ الليبرالية السياسية إلى العالم غير الغربي، وهذا التناقض هو تناقض معرفي، فالليبرالية مؤسسة على احترام الاختلاف وتقبّله، واعتباره جزءاً لا يتجزأ من الغنى الحضاري والإنساني. وبالتالي، فإن أي مطالبة للآخر بأن يكون نسخة طبق الأصل من الليبرالية الغربية هي مطالبة تتنافى مع قيم الفكر الليبرالية، وتصبح نقيضاً لليبرالية نفسها، وشكلاً من أشكال الديكتاتورية المقنّعة.


إذا كان التطوّر الرأسمالي أفضى إلى الغرب الذي نعرفه اليوم، فهذا التطور في جانب كبير منه هو تطوّر خاص، ولا يعني هذا عدم أهمية تعميم الكثير من قيمه ومنتجاته؛ بل يعني فهم منطق صيرورة التاريخ، ومنطق اختلاف الحاجات لدى الآخر، انطلاقاً من كونه مختلفاً، وليس بالضرورة متخلّفاً، كما أن قسر الواقع نحو صيرورات لا تتطابق مع معطياته قد يُفضي إلى نتائج معاكسة، وأحياناً كارثية.

تقسيم العالم وفق ثنائية غرب/لا غرب، لا يؤثر فقط في مصداقية المنجز الليبرالي، ويعيق تطوّره عبر الفكر النقدي؛ بل يسهم في تقسيم العالم سياسياً، وربما يدفع نحو إعادة اصطفاف جديدة على مستوى العلاقات الدولية، لمواجهة المصالح الغربية التي تتخلّى يوماً بعد يوم، وتبتعد عن جذر الليبرالية في تأسيسها للحقوق، وفي مقدمتها حق الاختلاف.



#حسام_ميرو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا عن العالم غير الغربي


المزيد.....




- أنطونوف: روسيا تحذر الولايات المتحدة من انتقام حتمي في حال ض ...
- الدبيبة يدافع عن الاتفاقية مع تركيا: -لا يهمنا رأي الدول الم ...
- -ديلي تلغراف-: واشنطن تعتقد أن القوات الأوكرانية تستطيع الاس ...
- ابراهيم تراوريه يتولى رسمياً منصب رئيس بوركينا فاسو
- بوشلين: الوضع في مدينة كريمينايا آخذ بالاستقرار
- بكين: الولايات المتحدة تسمم الوضع في منطقة آسيا والمحيط الها ...
- الولايات المتحدة: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام تهديدات كوريا ال ...
- أنتونوف: العلاقات بين موسكو وواشنطن في حالة يرثى لها
- كاميرا الجزيرة ترصد أوضاع بلدات استعادتها كييف بخيرسون
- الكوليرا تفتك بسوريا وعلى المجتمع الدولي أن يتحرك بسرعة


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام ميرو - ماذا عن العالم غير الغربي