أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آصف ملحم - التدخّلات الغربية في الانتخابات الصربية















المزيد.....

التدخّلات الغربية في الانتخابات الصربية


آصف ملحم
باحث وكاتب

(Assef Molhem)


الحوار المتمدن-العدد: 7309 - 2022 / 7 / 14 - 12:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ستنطلق في الثالث من نيسان 2022 انتخابات عامة، رئاسية وبرلمانية، هذا إضافة إلى الانتخابات المحلية التي ستجري في (12) اثنتي عشرة بلدية مع العاصمة بلغراد ومدينة بور الواقعة شرق البلاد. سيخوض الانتخابات البرلمانية (19) تسع عشرة قائمة انتخابية، أما الانتخابات الرئاسية فسيخوضها (8) ثمانية مرشحين.
وفق العديد من التقديرات فإنّ القائمة الأوفر حظاً هي القائمة التي يقودها الحزب التقدمي الصربي، الذي يتزعمه الرئيس الحالي، ألكساندر فوتشيتش، وتضم هذه القائمة (10) عشرة أحزاب من كامل الطيف السياسي. إضافة إلى الائتلاف السابق، يوجد ائتلافان مهمّان، يضمّان أحزاباً ذات إيديولوجيات مختلفة، وهما: الائتلاف الذي يتزعمه إيفيكا داتشيتش، رئيس الوزراء الأسبق ورئيس الجمعية الوطنية الصربية (البرلمان)، الذي يضم ثلاثة أحزاب؛ وائتلاف مارينيكا تيبيتش ويضم (12) اثني عشر حزباً سياسياً ضمن ائتلاف (صربيا الموحدة).
أما الجناح السياسي الأيمن فيضم (9) تسع قوائم انتخابية، في حين يضم الأيسر قائمتين، إضافة إلى ذلك يوجد (5) خمس قوى سياسية تمثّل بعض الأقليّات القومية والدينية. والحقيقة لا تتمتع أحزاب هذه القوائم بشعبية كبيرة في صربيا، لذلك فإن حظوظها ضعيفةٌ في تحقيق خروقات كبيرة في هذه الانتخابات.
أما الانتخابات الرئاسية، فسيخوضها مرشّحان عن اليمين المتطرف؛ الأول، ميشا فاتشيتش، زعيم حزب (اليمين الصربي)، الذي أسسه عام 2018. أما المرشّح الثاني عن جناح اليمين المتطرف فهي ميليتسا جورجيفيتش ستامينكوفسكي، المتحدثة باسم الحزب الصربي المسمّى :(المعاهدون)، الذي أسسه زوجها في عام 2012. في الواقع إنّ الحزبين آنفَي الذكر يمتازان بأيديولوجيا قومية متشددة، وهذا لا يتناسب مع دولة متعدّدة القوميات والأديان كصربيا، ولا يتناسب مع بنية الدولة العلمانية الحديثة أيضاً.
أما الجناح السياسي الأيمن المعتدل فيمثّله ثلاثة مرشّحين؛ الأول، ميلوش جوفانوفيتش، زعيم الحزب الديمقراطي الصربي، الذي يتميز بالإيديولوجيا الوطنية المحافظة. أما المرشّح الثاني فهو باشكو أوبرادوفيتش، زعيم ومؤسس الحركة الصربية دفيري (أي الأبواب)، والتي أسسها في عام 1999. أما المرشح الثالث فهي برانكا ستامينكوفيتش، وهي عضو سابق في الجمعية الوطنية الصربية عن حزب (كفى يعني كفى)، الذي تأسس في عام 2014.
أما اليسار السياسي، فيمثّله مرشّح رئاسي واحد، وهي بيليانا ستويكوفيتش، أستاذة علم الحياة في جامعة بلغراد، وهي مرشّحة عن الحركة البيئية المدنية المسماة بـ (يجب علينا)، التي تأسست في شهر كانون الثاني من هذا العام، ويتركز نشاطها حول القضايا البيئية وخاصة في العاصمة بلغراد.
أما المرشّح السابع فهو زدرافكو بونوش، وهو دبلوماسي سابق وضابط متقاعد، ترشّح للانتخابات الرئاسية عن ائتلاف (صربيا الموحدة)، الذي تأسّس في عام 2021. أخيراً، يخوض الرئيس الحالي، ألكساندر فوتشيتش، أيضاً الانتخابات الرئاسية عن الحزب التقدمي الصربي.
في مقالات سابقة لنا حول صربيا، أكّدنا أنّ الموقع الجغرافي لصربيا وعدم وجود منافذ بحرية يفرض عليها اتّباع سياسة (متعددة المتّجهات) و (متعددة المستويات)؛ إذ لا يمكن لصربيا تحقيق أهدافها وطموحاتها دون التوافق مع جيرانها. هذه السياسة، في الواقع، سيف ذو حدين؛ إذ أنّه من الصعب تحقيق التوازن في المصالح المتضاربة لشركاء صربيا، خاصة إذا استخدم بعض الشركاء- كخصوم روسيا والصين- هذه الفرصةَ لزعزعة استقرار المنطقة. وأوضح الأمثلة على ذلك هو الموقف من الحرب الدائرة في أوكرانيا؛ فصربيا صوتت لصالح القرار الدولي الذي قدمته الدول الغربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 2 آذار ضد روسيا على خلفية ما تم تسميته (غزواً عسكرياً روسيا)ً لأوكرانيا. إلا أن صربيا، ومعها البوسنة والهرسك، هما الدولتان الأوربيتان الوحيدتان اللتان لم تدخلا عقوبات على روسيا.
في الحقيقة، نجح الرئيس الحالي، ألكساندر فوتشيتش، خلال سنوات حكمه الأربع الماضية في المحافظة على التوازن في العلاقات مع مختلف اللاعبين الدوليين والإقليميين، كالصين وروسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والدول العربية، وأدى هذا الأمر إلى انتعاش اقتصادي كبير في البلاد، فكان الناتج المحلي الإجمالي الأعلى في أوروبا. لذلك تشير الكثير من التقديرات بأن فوتشيتش مع ائتلافه بقيادة الحزب التقدمي الصربي هو الأوفر حظاً في هذه الانتخابات.
بناءً على ما تقدّم فإننا نعتقد أنّ الدول الغربية ستحاول ممارسة الضغوط تلو الضغوط والتأثير في سير العملية الانتخابية بهدف دفع الجمهور الصربي لانتخاب ممثلين موالين لها، وبالتالي تبني صربيا سياسة معادية لروسيا، والانضمام إلى الأجندات الغربية في علاقاتها المتوترة مع روسيا على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية.
في هذا السياق، تشير الكثير من المعلومات إلى أن سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، بمساعدة مجموعة من المؤسسات وبعض المنظمات غير الحكومية الناشطة في البلقان، تمارس نشاطات تهدف إلى التأثير في الرأي العام الصربي، وبالتالي تقليل حظوظ الرئيس الحالي، ألكساندر فوتشيتش، مع ائتلافه في الفوز في الانتخابات المقبلة. أهم هذه المؤسسات والمنظمات غير الحكومية الغربية: مؤسسة المجتمع المفتوح-صربيا، مؤسسة روكفيلر، مؤسسة نيد NED، مؤسسة تشارلز ستيورات موت، مؤسسة كونراد أدينوار.
فمؤسسة المجتمع المفتوح ومؤسسة روكفيلر وبعض المؤسسات البريطانية والألمانية دعمت الاحتجاجات التي قام بها الناشطون البيئيون في الأشهر الماضية ضد مشاريع شركة Rio Tinto للتنقيب عن الليتيوم، كما أن الحركة البيئية المدنية (يجب علينا) تتعاون مع تلك المؤسسات. إضافة إلى ذلك، أكدت رئيسة الوزراء الصربية، آنّا برنابيتش، بأن سافو مانويلوفيتش، أحد قادة الاحتجاجات البيئية، تلقى أموالاً من مؤسسة روكفيلر.
أما ائتلاف (صربيا الموحدة) بقيادة حزب الحرية والعدالة الذي يتزعّمه رجل الأعمال دراغان جيلاس، وهو أحد القيادات الرئيسة في المعارضة الصربية، وشغل منصب عمدة بلغراد بين عام 2008-2013، فإنه ينافس ائتلاف فوتشيتش في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية. والحقيقة أن قادة هذا الائتلاف لا يُخفون رغبتهم بالانضمام إلى الاتّحاد الأوروبي؛ فجيلاس نفسه دعا إلى انضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي، كما أنه يدعم التعاون مع حلف الناتو. أما زدرافكو بونوش، المرشح الرئاسي، الذي شغل منصب رئيس أركان القوات المسلحة الصربية بين عامي 2006-2008، فيسمونه هناك بـ (جنرال-الناتو)؛ إذ أنه أدخل الكثير من التعديلات في الجيش الصربي لكي يتلاءم مع معايير الناتو. أما الفيلسوف والكاتب والدبلوماسي فلاديتا يانكوفيتش، الذي كان سفير صربيا في بريطانيا والفاتيكان ومستشاراً لرئيس الوزراء الأسبق فويسلاف كاشتونيتسي، فقد قبل عرض جيلاس بالترشّح إلى منصب عمدة بلغراد مع العلم أن يونكوفيتش انتقد دائماً إدارة بلغراد عندما كان جيلاس يترأسها. وهنا يبرز بوضوح تركيز المعارضة الصربية على العاصمة بلغراد، إذ أن الحصول على تمثيل أكبر في مجلس المدينة سيكون نقطة الانطلاق التي تساعد المعارضة في إضعاف السلطة القائمة.
إضافة إلى ما سبق، فإن جيلاس مع قيادات الحركة البيئية المدنية (يجب علينا) وبعض الشخصيات المعارضة الأخرى، كملاجان جورجيفيتش، مستشار الرئيس الصربي السابق بوريس تاديتش ورئيس الحركة الوطنية (التحرير)، كما أن الأخير يرأس مؤسستين غير حكوميتين اسمهما (صربنا) و (الكود الصربي)، حاولوا و يحاولون تشويه سمعة النخبة السياسية الصربية الحالية في الصحافة الأوروبية تحت شعارات (حرية التعبير وحرية الكلمة والصحافة). ومن السيناريوهات التي قد يلجأ إليها جيلاس وحليفه جورجيفيتش، منظّم و مؤدلج الاحتجاجات ضد القيادة الصربية الحالية، هي مقاطعة الانتخابات والدعوة إلى التظاهر وإغلاق المراكز الانتخابية، على غرار الثورات الملونة التي حدثت في بعض الجمهوريات السوفيتية السابقة. فقد لجأ هؤلاء سابقاً إلى هذه الخيارات في عامي 2019-2020، مستخدمين حادثة الاعتداء على منزل الصحفي ميلان يوفانوفيتش لإشعال الاحتجاجات، علماً أن رئيسة الوزراء الصربية، آنّا برنابيتش، زارت يوفانوفيتش واستنكرت الحادث، وأعربت عن دعمها لحرية الصحافة في مقال منشور في شبكة EUROACTIV.
إن المتابع لتاريخ صربيا الحديثة لا بد وأن يصل إلى نتيجة بأن صربيا تعيش مرحلة انتقالية منذ سنوات، وإن التحسن الكبير الذي شهدته في مجالات الاقتصاد و الصحة و التعليم و دخل الفرد دليل على أن القيادات الصربية تسير في الاتجاه الصحيح، وحتى تبلغ صربيا المستوى الأمثل في أدائها كدولة فهي بحاجة إلى مزيد من الاستقرار السياسي و إلى مزيد من التعاضد بين القوى السياسية المختلفة بعيداً عن إغراءات وضغوطات الدول والقوى الخارجية. نتمنى أن تلبي الانتخابات القادمة طموحات وتطلعات الشعب الصربي الصديق.
= = =
*هذه المقالة هي ترجمة لمقالة المؤلف من اللغة الفرنسية و المنشورة على موقع AGORA VOX.
رابط الأصل الفرنسي:
https://www.agoravox.fr/actualites/politique/article/les-elections-serbes-et-240522



#آصف_ملحم (هاشتاغ)       Assef_Molhem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (روسيا الحرة) ... منظمة مشبوهة التمويل و الأهداف!
- قول على قول العقاد: ... وإذْ يسألونكَ عن الحبّ قل: هو اندفاع ...
- حول التناقضات البنيويّة في إيديولوجيا حزب الله!
- العالم إلى أين، بعد الحرب الروسية-الأوكرانية؟!
- قول على قول جبران خليل جبران: إن أحلام الذين ينامون على الري ...
- منتدى سان بطرسبورغ ودعوى عزل روسيا!
- ماهيّة المقاومة الأوكرانية!
- طرائق غيبلس الدعائية وأحداث أوكرانيا
- الانتخابات الصربية ... التوقعات والآمال!
- إشكالية الأصالة والاعتبار في الوجود والماهية
- حول آثار الحرب الروسية-الأوكرانية: مصر نموذجاً!
- الحقيقة الكاملة عن أحداث أوكرانيا!
- مرتزقة تركيا ... أرقام على قوائم الموت!
- هل سيكسر منتدى سان بطرسبورغ جليد الجمود الاقتصادي الدولي؟!
- الدور الغربي في تأخير نهضة القارة الأفريقية!
- دور روسيا في تعزيز التآثر الثقافي بين شعوب العالم!
- عندما تنتصر البلادة السياسية؟!


المزيد.....




- رئيس الهلال الأحمر السوري: مستعدون لإرسال مساعدات لمناطق الم ...
- رئيس الهلال الأحمر السوري: مستعدون لإرسال مساعدات لمناطق الم ...
- خارطة تفاعلية-.. شاهد ارتدادات زلزال تركيا المدمر على كل دو ...
- بالفيديو.. وصول طائرة وزارة الطوارئ الروسية إلى سوريا
- قديروف يعلق على شائعات وجوده في جزر المالديف
- النزاهة تحبط تهريب (6) آلاف طن من مادة السيراميك عبر ميناء أ ...
- الجالية التركية بألمانيا تنظم مساعدات للمتضررين في منطقة الز ...
- نداء، نداء، إلى الشعب الأردني بكل مؤسساته الشعبية
- زلزال تركيا.. إنقاذ أم ورضيعها من تحت الأنقاض
- زلزال تركيا.. وصول مجموعة من المنقذين والأطباء من رومانيا


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آصف ملحم - التدخّلات الغربية في الانتخابات الصربية