أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسيل رماح - النساء والحركات الاحتجاجية














المزيد.....

النساء والحركات الاحتجاجية


اسيل رماح

الحوار المتمدن-العدد: 7293 - 2022 / 6 / 28 - 14:57
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تشكل الانتفاضة نقلة نوعية على مستوى نضالات النساء من اجل التحرر والمساواة، فبرغم ان هذه الانتفاضة لم تحقق اهدافها التي خرجت من اجلها، وهي اسقاط المنظومة السياسية، الا انها اعادت الثقة وبشكل كبير بإمكانيات النساء وقدرتهن على المشاركة السياسية الفاعلة والقدرة على التغيير، رغم قرون من القمع والاضطهاد.
شكلت النساء واحدة من الركائز الاساسية التي تستند عليها انتفاضة اكتوبر، فلأول مرة تشارك المرأة وبهذه الاعداد بحركة احتجاجية سياسية، لتساهم في صناعة حدث جماهيري.
لم تكن المشاركة النسوية في انتفاضة اكتوبر مجرد مشاركة ثانوية، تحصر دور النساء في التنظيف والاسعافات الاولية وما الى ذلك من ادوار تحاول الحفاظ على الصورة النمطية للنساء، وهو ما يحاول الكثيرين تصويره وعكسه، انما القضية الاهم هو خروج عشرات الالاف من النساء الى الساحات ومطالبتهن وقيادتهن للكثير من التظاهرات. ومطالبهن السياسية التي تمثلت بإسقاط النظام.
ان اسقاط النظام قد يحمل معنا اخر بالنسبة للنساء التحرريات، فهو بالإضافة الى اسقاط النظام السياسي، كان يعني اسقاط النظام الاجتماعي الذكوري ايضا، واسقاط كل اشكال استغلال واضطهاد المرأة، اسقاط القيم العشائرية والدينية البالية التي مارست ابشع انواع الوصاية والاستغلال خلال قرون من الزمن.
لقد شاهدنا مدنا مثل النجف والبصرة وكربلاء كانت تعاني منها النساء تمييزا واضطهادا كبيرين، ولا يسمح لهن بالمشاركة في الفعاليات العامة، او التعبير عن آرائهن وقناعاتهن، لكن انتفاضة اكتوبر استطاعت ان تقلب هذه الموازين، وشاهدنا نساء يقدن التظاهرات والمسيرات ويعبرن حقهن في الاعتراض السياسي والاجتماعي.
ان قضية النساء والعمال والشبيبة تسير جنبا الى جنب، فلا يمكن لأي طرف من هذه الاطراف ان ينتصر لوحده، وهذه الاطراف بالإضافة الى كل التحررين الثوريين، الذين شاركوا في انتفاضة اكتوبر يشكلون القوى الفعلية داخلها.
تعرضت النساء خلال انتفاضة اكتوبر الى القمع والارهاب المليشياوي فقد اغتيلت العديد من النساء الناشطات في بغداد والبصرة وغيرها من المحافظات المنتفضة.
كما رافقت الانتفاضة ومنذ البداية حملة لتشوية وتسقيط النساء وقد عمل الاعلام الحكومي وكل الاطراف الساندة له وحتى قوى الثورة المضادة المتواجدة داخل الساحات، عملت على تسقيط وتسخيف مطالبات النساء بالحرية والمساواة، وقد شنت حملات منظمة لتشويه النساء والناشطات في الساحات.
هنالك حقيقة يجب الحديث بها هي ان الانتفاضة خصوصا قبل دخول قوى الثورة المضادة وبعض المليشيات الاسلامية للساحة كانت تجسد عملا نضاليا موحدا بين النساء والرجال وكانت جميع ساحات الانتفاضة تخلو من اية حالات تحرش او ما شابه، لكن وبمجرد دخول قوى السلطة الى الساحات كانت هنالك الية منظمة للتحرش والتشويه والمضايقات.
بالنسبة لنساء الانتفاضة داخل هذه الحركة الجماهيرية الواسعة، كانت لها رؤية واضحة تجاه قضية المرأة، وقد رسمت سياساتها على ان قضية تحرر المرأة يجب ان تكون من ضمن اولويات الانتفاضة وبالفعل فقد شاركت من خلال العديد من الفعاليات لترسيخ ودعم هذا التوجه في اوساط المنتفضين.
حيث تم اصدار منشور نساء الانتفاضة الذي يمثل الصوت النسوي الثوري الذي يعبر عن طموح وامال النساء التحرريات في الخلاص من القمع والاضطهاد وسيطرة القوى الدينية والعشائرية والقومية الرجعية التي تستغل وتقمع المرأة، وكان لهذا المنشور صدى واسعا ليس على مستوى العراق فحسب بل ان بعض الكاتبات من بلدان عربية شاركن في الكتابة في هذا المنشور



#اسيل_رماح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النساء والحركات الاحتجاجية


المزيد.....




- وفاة مهسا أميني: نجمات فرنسيات يقصصن خصلات من شعورهن دعما لل ...
- شغف الفتيات الصغيرات بمستلزمات التجميل.. وأمهات حائرات ماذا ...
- أردوغان يدعو زعيم المعارضة التركية لإدراج مسألة الحجاب على د ...
- الحكم بالسجن 109 أعوام على مدرب برازيلي لاغتصابه لاعبات جمبا ...
- أجهزة النظام يستعمل الجثث للابتزاز.. ماذا حصل مع نيكا شكارمي ...
- مونديال 2022: مسافة مع النساء، حظر المخدرات، منع التنانير ال ...
- كازاخستان.. العثور على امرأة تاهت 5 أيام في الصحراء!
- نجل رئيس أوغندا يطلب الزواج من رئيسة وزراء إيطاليا الجديدة ب ...
- للافراج عن الناشطة فاطمة العرولي.. اختُطفت بعد فضحها تجنيد ا ...
- سينمائيون فرنسيون يدعمون انتفاضة النساء الإيرانيات


المزيد.....

- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب
- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسيل رماح - النساء والحركات الاحتجاجية