أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - أميرة حجلاوي - علاقات عاطفية فاشلة رغم تبشيرية الحداثة















المزيد.....

علاقات عاطفية فاشلة رغم تبشيرية الحداثة


أميرة حجلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7271 - 2022 / 6 / 6 - 01:20
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


تكتسب الايديولوجيات والتيارات الفكرية أهميتها من شمولية طرحها فالإسلام والشيوعية الليبرالية وغيرها هي انساق فكرية تحيط بكل أبعاد الوجود الإنساني فتسن وتشرع وتمنع وتسمح وتبيح وتحضر وتحدد في كل ما يتعلق بأوجه الحياة البشرية .لهذا من البديهي أن نفترض بل أن نقر بتأثير هذا النظام على الجانب النفسي والعلاقات العاطفية لتصل حد الذي يبلغ حدود الجانب الحميمي .
فيما يلي بيان على ما للرأسمالية من تأثير على العلاقات العاطفية التي وموقع المجتمعات العربية المحافظة في هذا التأثير. في هذا المبحث تعتبر إيفا اللوز الأستاذة الجامعية المختصة في سوسيولوجيا المشاعر مرجعا مهما باعتبار تكوينها الأكاديمي وكتاباتها حول مفاهيم والعلاقات في ظل مجتمعات ما بعد الحداثة .

من الحداثة إلى ما بعد الحداثة

لطالما كان التاريخ سلسلة متواصلة من أنظمة تخبو وأخرى تأخذ مكانها . و من رحم الإقطاع ظهرت الرأسمالية بعد أن طورت نظاما اقتصاديا و نظاما سياسيا رأسماليين. و تمكنت أقلية من تحقيق مصالحها وفرض جملة من التشريعات تضمن تواصل هذه المصالح.
إن الرأسمالية ليست توصيفا منحازا بل هو تصنيف علمي يلتف حوله أكاديميون من جنسيات مختلفة وذوو ثقافات مختلفة مختصون وفاعلون في مجالات مختلفة. وجود اكاديميين استطاعوا أن يتبينوا ويبينوا الأثر البالغ لهذا النظام العالمي على الوجود الإنساني هو لفت نظر لضرورة تقييم هذا التأثير المتعمد والمدروس . وفي تقييم هؤلاء لأثار الحداثة على الإنسان المعاصر تبين أن العقلانية التي انطلقت مع التطور العلمي أصبحت عقلانية اداتية . هذه العقلانية تعتبر الإنسان جزء من منظومة اداتية ( المجتمع ، وسائل الإنتاج ، علاقات الإنتاج ، الطبيعة والآلات( تستعمل لتحقيق كل الأهداف وتطوع لبلوغ كل الغايات . تبين أيضا أن الإنسان أصبح يخضع لإيقاع الآلة ... وصار محاطا بعديد الأجهزة والتقنيات والآليات والتشريعات التي تسلب حريته وتؤثر في أعماق أحاسيسه وحاجياته . في حين أن تبشيرية فلسفة الأنوار كانت تنشد الحرية .

تاريخ العلاقات في المجتمعات الغربية: تطورات متداخلة :

اعتماد المقاربة العلمية في تفكيك هذا الموضوع هو أنجع وسيلة لفهم الأسباب والنتائج و ارتباطها مع ما هو اقتصادي وسياسي.
إلى حدود القرن 19 ، كان الحب هو الدافع الأول للارتباط والمفهوم المركزي الذي تقوم عليه مؤسسة الزواج في المجتمعات الغربية. قبل الحداثة كان من سمات النبل و خصال المروءة الدفاع على الضعفاء ومنهم المرأة. لكن قيمتها الاجتماعية لم تكن أعلى من قيمة المسنين و الأطفال والعاجزين. فقد كانت تتذيل تصنيفا مجتمعيا تفاضليا يعظم من شأن الرجل و يوليه الصدارة. كانت المرأة ترى في الحب الضامن الوحيد لمكانة مجتمعية تستجيب لمعيارية تلك المجتمعات المحافظة. وكان المثال العاطفي الذي تتطلع إليه هو تلك المؤسسة حيث تستمد قيمتها من التعب والمسؤوليات التي يفرضها دور الزوجة والأم . كانت إذن المثالية العاطفية العنصر المحدد لمستقبل الأنوثة والمرأة إلى حد عصر الرومانسية .
أخذت ملامح الحركات النسوية تظهر وبدأت أدبياتها تتبلور ومطالبها تتشكل. بداية من القرن 20 ومع حتمية تطور الوعي الذي تزامن مع تحولات أخرى أخذت المرأة) تتطلع إلى وضعية أفضل وأرقى . كان الحق في التصويت وفي المواطنة الكاملة في إطار مجتمعات الحداثة والديمقراطية من أولى مطالب الحركة النسوية. شهدت هذه الفترة أيضا نهاية تشكل آخر ملامح الرأسمالية وبدأت كبرى الشركات في تركيز انظمتها وتثبيت وجودها كعماد للسوق العالمية المفتوحة . و لم يتوقف سعي المرأة إلى بلوغ الندية الكاملة مع الرجل في حدود الحقوق المدنية بل امتد إلى المطالبة بالحرية الجنسية في سبعينات القرن 20 ( ثورة 68 ، التأثر بموجة الهيبي القادمة من أمريكا ) . وكانت المطالبة بفك الوصاية على الجسد الأنثوي مطلبا ثوريا حينها ولا يزال إلى الآن . وبعد انتزاع حق الإجهاض أصبحت المرأة نفسها تبحث عن الإشباع الجنسي بمعزل عن فعل الولادة. وأصبح التمرد على مؤسسة الزواج التقليدية) بوصفها الإطار الوحيدة لممارسة الحميمية (فعل مقاومة.
وقد كان من الواضح لكثير من المختصين منذ اواخر القرن 19 وبداية القرن 20 أن من سمات السوق الرأسمالية أن المعاملات الاقتصادية قد تجردت من الطابع القيمي والمعياري للمجتمع وتترك السوق حرة في تصرفها وقيادتها لنفسها قبل أن تخضع المجتمع لسيطرتها.
اصطبغت العلاقات الإنسانية بالنزعة الاستهلاكية في مجتمعات الرأسمالية وذلك ما إستقرأته الشيوعية منذ ما يقارب 200 سنة . وإن كان تشييء جسد المرأة قد بدأ مع أولى الحملات التسويقية الإشهارية في أوائل القرن 20، فإن تبضيعه قد تواصل في منحى تصاعدي بعد ذلك . فقد التقط النظام المطالب الشرعية للتحرر من الهيمنة الذكورية و السلطة الأبوية و تحقيق الذات ليحولها لمصلحته ، فيكون بذلك أول المستفيدين بل لعله أوحدهم. تخلصت ثقافة الاستهلاك من الحدود الجنسية التقليدية التي كانت يمأسسها الزواج مستغلا النجاح النسبي الذي حققته مطالب تحرير الجنس والتحكم في الإنجاب. و تحت هيمنة النزعة الاستهلاكية ، مشروعية العلاقات الجنسية الحرة ، أصبحت هوية الفرد في المجتمع هوية جنسية بحتة تسعى إلى إثارة الجنس الآخر باستعمال جملة من الشفرات الجسدية واللغوية وأصبحت الجنسانية البعد الأهم في العلاقات .
هذه الاعتبارات أدت إلى فصل المشاعر عن الحميمية . مرت العلاقات من نظام ذو مراحل تخضع فيه كل الخطوات إلى طقوس إلى نظام يتجاوز هذه المراحل. وانتقلنا من مثال الارتباط الرسمي كإطار شرعي وشامل يتكامل فيه عنصرا الحميمية والمشاعر إلى مثال يتجاوز هذه المعيقات والحواجز . صارت المشاعر المؤقتة والإعجاب العابر عقد الالتزام بين شخصين ، الذي يشرعن الحياة الجنسية. فصل النظام الجنسي عن النظام النفسي هو ما تعتبره الأستاذة السبب الأول لتدهور العلاقات العاطفية وأصبحت العلاقات العاطفية العصرية والمتعارف عليها تخضع لثلاثة مفاهيم رئيسية. هي مفاهيم مرتبطة حصرا بالجسد: التثمين التقييم و خفض القيمة.
أما التثمين فيعني أن تسوق وسائل الإعلام عددا من المعايير فارضة بهذا صورة نمطية للجمال في إطار سياسة تبضيع جسد المرأة وإضعاف الجزء الواعي فيها . هذه السياسة التسويقية تقيم الدليل على وجود سوق عالمية لمواد وأدوات التجميل. هذه السوق تفترض اشراك عدد أكبر من الناس والشركات إنتاجا، تداولا أو إستهلاكا . وهي سوق تضخ فيها أموال طائلة وتسوق فيها ألاف بضائع التجميل وتتشابك في اطارها قطاعات مختلفة في إطار سوق عامة عالمية ذات نظام شديدة التعقيد . أما التقييم فهو أن يحدد الفرد، خاصة الرجل ، مدى ملائمة الجسد الذي أمامه للصورة التي أوجدها النظام و أما خفض القيمة فهو مصطلح اقتصادي مرتبط بالعرض والطلب. إذ أن وجود فرص عديدة لإقامة علاقات عابرة مع فتيات يخفض قيمة الفتيات والعلاقات نفسها. ذلك أن النساء أنفسهن تسعين إلى الاقتراب من الصورة المروج لها.
تنزل الأستاذة ما حدث مذاك في أن المجتمعات الإنسانية شهدت ثورتين : الأولى تتمثل في فردانية طرق العيش وتقديس علاقات الحب المتحررة ومن جهة أخرى التبضيع الاقتصادي للعلاقات أي تأثير المنوال الاقتصادي في السلوك الاجتماعي والعاطفي . هذا المفعول بلغ ذروته في ضل المجتمعات النيوليبرالية .
هذه الظاهرة لا يمكن إلا أن تندرج في إطار احراجات أو مفارقات التطور إذ رغم المقاربة الحداثية في العلاقات العاطفية في المجتمعات المعاصرة، فإن الإحصائيات الأخيرة تؤكد فساحل هذه المقاربة . فالجانب العاطفي الخالي من العقلانية هو الذي يطغى لحظة اتخاذ قرار الارتباط أو الدخول في علاقة جديدة . نتائج هذا المعطى تظهر على مستوى جمعي يلمس كل النسيج المجتمعي . فيصبح مبدأ الالتزام بشريك واحد أكثر صعوبة ، وتنقص الثقة حتى مؤسسة الزواج نفسها ، كل هذا مع ما تفرضه الحداثة من تناقضات على العلاقة الزوجية نفسها .
نستنتج إذن أن المؤسسات التي أوجدتها المجتمعات المعاصرة ( اجتماعية كالزواج المدني العصري أو تشريعية كالقوانين المرتبطة بحضانة الأطفال ) أوجدت نوعا من التضارب لدى الإنسان المعاصر. أين يطالب هذا الأخير بتحقيق التوازن بين فردانيته وعلاقته بالآخر . وهذا ما يدعوه الفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي روبر كاستل "تزايد الشك "

واقع العلاقات في المجتمعات العربية

إذا كانت المجتمعات الغربية تقر بوجود مشاكل تتعلق بالارتباط والعلاقات العاطفية فكيف هو واقع المجتمعات العربية ؟ للإجابة على هذا السؤال ألن يكون من المنهجي والعلمي أن تحدد المجتمعات العربية موقعها من التطور ؟
إن المجتمعات الغربية وحسب تصنيف من تصنيف ما بعد الحداثة ، تعتبر نفسها في الموجة الثانية من الحداثة ( سبعينيات القرن 20 ، وشعارات المساواة ، الحرية ، الاستقلالية الفردية كإحياء لتبشيرية فلسفة الأنوار ) . في حين تعجز المجتمعات العربية على التموقع ، فهل تكون في فترة ما قبل الحداثة ، أم تعيش محاولة فاشلة للالتحاق بركب التطور باعتبار أن راس المال قد تركز وإنتعش في بلدان الشمال أي المجتمعات الغربية ؟ الإجابة على هذه الإشكالية تستمد أهميتها من الدقة التي تضفيها على الدراسات التي تخص مشاكل وأمراض المجتمعات العربية . لكن من الممكن تحديد بعض خصائص أسباب فشل العلاقات في مجتمعات الجنوب خاصة العربية منها . فإذا كان الإنسان الغربي يجد نفسه في تناقض ثنائي فإن الإنسان العربي يجد نفسه إضافة إلى ذلك في حالة ارتباط مع قيم وعادات قديمة. هذه القيم تمثل خصوصية مجتمعات ممزقة بين المحافظتية وبين الانفتاح . هذا الجانب المحافظ يجعل المجتمعات العربية تعيش في حالة انفصام : علاقات خفية وعلاقات معلنة . الأولى مردها عدم الاعتراف بالحميمية خاجة إنسانية وثانيها هدفها إرضاء المجتمع والاستجابة إلى النمط التقليدي للارتباط . في هذه المجتمعات توجد خصوصية يمكن أن تكون أوضح مثال على الرجعية : الإقرار الضمني بحق الرجل في إقامة أي نوع من العلاقات ، دون أن يكون محل مساءلة ، إتهام أو استنقاص من الشرف .


تقول إيفا اللوز : النسوية هي النضال الوحيد حيث تكون الضحية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالظالم والمعتدي
مصادر
NdL-ILLOUZ-RF_013.pdf
https://www.youtube.com/watch?v=twyzjxOw0wc



#أميرة_حجلاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علاقات عاطفية فاشلة رغم تبشيرية الحداثة


المزيد.....




- لم تنم الليل من الخوف.. امرأة تنقذ نفسها بعد سقوط سيارتها في ...
- ليست النساء أطول عمراً.. هكذا ساهمت الرياضيات في انتشار معتق ...
- “فوطة تسد الخانة” مبادرة لمحاربة فقر الدورة الشهرية في السود ...
- وفاة هناء خضر.. ضحية جديدة للمنظومة الذكورية المحرّضة والمت ...
- العثور على جثتي طفلتين بعد اختفائهما
- “إنجاز” جديد للنظام السعوديّ.. أطول حكم بالسجن في التاريخ بح ...
- المفوضية الأمريكية للحريات الدينية: حكم بالسجن 34 عاما على ن ...
- بعد نشره مقطع فيديو لامرأة منقبة تغني.. الفنان السعودي عبد ا ...
- السعودية.. الفنان عبدالله السدحان يرد على انتقاد نشره فيديو ...
- شاهد: تدفّق النساء إلى فلوريدا من ولايات مجاورة للخضوع لعملي ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - أميرة حجلاوي - علاقات عاطفية فاشلة رغم تبشيرية الحداثة