أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - مؤيد عفانة - أَيْ قَانُونِ انْتِخَابَاتٍ نُرِيدُ؟














المزيد.....

أَيْ قَانُونِ انْتِخَابَاتٍ نُرِيدُ؟


مؤيد عفانة
كاتب

(Moayad Afanah)


الحوار المتمدن-العدد: 7267 - 2022 / 6 / 2 - 18:04
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


بقلم: مؤيد عفانة
باحث في القضايا الاقتصادية والاجتماعية

تعمل النُظم الانتخابية في مفهومها الأساس على ترجمة الأصوات التي يتم الإدلاء بها في الانتخابات إلى عدد المقاعد التي تفوز بها الأحزاب والمرشحون المشاركون بها، وليـس هنـاك نظـام انتخابـي مثالـي خـالٍ مـن العيـوب، وتختلـف وجهـات النظـر فـي تحديـد مميـزات وعيـوب كل نظـام، إلا أن هنـاك اتفـاق تام علـى الجوانـب الاجرائيـة الـي تُقـاس بنـاء علـى مبـادئ ثابتـة مثـل الشـفافية والنزاهـة وتكافؤ الفرص، وتمكـّن الناخبـين مـن ممارسـة حقهـم بعدالـة، وبشكل ديمقراطي، وبإرادة حرة للناخب.
وقد أصدر المجلس التشريعي الفلسطيني قانون انتخاب مجالس الهيئات المحلية رقم (10) لسنة 2005، وقد تبنى القانون النظام النسبي (القوائم) في انتخاب مجالس الهيئات المحلية بدلا من نظام (الأغلبية) الذي كان معمولا به، ووفقا لهذا القانون يتم الترشح بقوائم انتخابية مغلقة لا تظهر أسماء مرشحيها على ورقة الاقتراع، ويتم ترتيب أسماء المرشحين فيها وفق أولوية كل قائمة، حيث يخصص لكل قائمة -حازت على نسبة الحسم أو أكثر من الأصوات الصحيحة للمقترعين- عدد من مقاعد المجلس، توزع حسب تسلسل أسماء مرشحي القائمة، وفق طريقة "سانت لوغي" لاحتساب المقاعد، وقد مر القانون بسلسة تعديلات، الا ان جوهر النظام الانتخابي بقي على ما هو عليه. وقد جرت الانتخابات المحلية تبعا لهذا النظام منذ اقراره في العام 2005، لغاية الآن (2022)، وعلى الرغم من ان النظام النسبي (القوائم) يضمن تمثيل لكافة القوائم المنافسة التي تجتاز نسبة الحسم (8%) في القانون الفلسطيني، الا أنّ هذا النظام لا يخلو من العيوب، بل ويتضمن كمّاً من العيوب، فهو عمليا يحّد من الإرادة الحرة للناخب لاختيار مرشحيه، فالناخب ملزم بترتيب مرشحي القائمة الانتخابية المعتمد، فمثلا ان أراد الناخب انتخاب مرشح في قائمة ما، فهو (مجبر) على منح صوته للقائمة، والتي عمليا تعتمد قائمة مرشحين مغلقة، ويمكن ان يكون المرشح المرغوب ترتيبه متأخرا وبالتالي لن يستطيع الفوز، كذلك فان هذا النظام يمكن أن يمنح أفضلية لـ (فاسد) أو (غير الكفؤ) بالفوز كون ترتيبه متقدم في القائمة على حساب من هم أفضل، إضافة الى ما تقدم فأن النظام الحالي لا يدعم الشباب، كون الشباب عادة ما يكونوا في ترتيب متأخر في القائمة، وكذا الأمر بالنسبة للنساء، فعلى الرغم من نظام الكوتا، الا أن النساء عادة ما تكون في الحدود الأخيرة لنظام الكوتا، كما أن الناخب في نظام الانتخابات المحلية الحالي سيكون رافعة لنجاح من يتبوأ المراكز الأولى في كل قائمة وهم عادة من الشخصيات التقليدية او جزء من المحاصصة الفصائلية أو العشائرية أو المناطقية على حساب الكفاءة والمهنية.
وفي ضوء ما تقدم فأنه توجد ضرورة لتعديل نظام الانتخابات المحلية، وربما التشريعية وان كان لا يلوح بالأفق أي مؤشر على اجرائها، رغم غيابها القسري منذ 16 عام ونيف، ومن الأنظمة الانتخابية التي تتوافق مع التمثيل النسبي وتلبي إرادة الناخب، نظام القائمة النسبية المفتوحة، والمعمول به في دول عدّة في العالم، ويقول مؤيدو هذا النوع من الأنظمة الانتخابية إنه الأكثر عدالة من حيث التمثيل والاختيار.
وتبعا لهذا النظام، والذي توجد أيضا انظمة مشتقة منه، فان الترشح يكون ضمن قوائم وليس فرديا، وبإمكان الناخب التصويت لقائمة وحدة فقط، كما هو الحال في نظام التمثيل النسبي المعمول به حاليا، ولكن بإمكانه أيضا التصويت لاسم أو أكثر داخل القائمة، أو في نظم مشتقة أخرى، يستطيع ترتيب اختياراته من القائمة تبعا لأولياته، أي منح الناخب حرية اختيار مرشحيه من القائمة، وليس فرض ترتيب القائمة عليه.
وعند الفرز تحصل القائمة على عدد مقاعد مساوٍ لنسبة ما حصلت عليه من إجمالي أصوات المقترعين الصحيحة. فعلى سبيل المثال، لو كان لدينا بلدية فيها 15 مقاعد، وكان عدد الأصوات الصحيحة ثلاثين ألف صوت، وحصلت إحدى القوائم على ما مجموعه عشرة آلاف صوت، فإن هذا يعني حصولها على 33.3% من مجموع الأصوات، وهو ما يساوي (5) من المقاعد الـ (15). وهذا مثال بسيط، والحسابات على أرض الواقع قد تكون أكثر تعقيدا، وسيكون هناك نسب مجزوءه وكسور، وتتم معالجة ذلك من خلال نظام الباقي الأعلى لاحتساب المقاعد.
أما من يحصل على المقاعد من مرشحي القائمة فهم المرشحون أصحاب أعلى الأصوات داخل القائمة. وبالتالي، فإن الناخب هو من يحدد من سيفوز بالمقاعد من خلال التصويت للمرشحين داخل القائمة. وهنا يكمن الفرق بين القائمة المفتوحة والقائمة المغلقة. فالأخيرة تأتي بأسماء المرشحين مرتبة مسبقا، ويفوز بالمقاعد المرشحون حسب ترتيبهم في القائمة، في حين يمنح نظام القائمة المفتوحة حرية أكبر للناخب لاختيار مرشحيه بإرادة كاملة، ويستطيع الناخب حينها حجب صوته عن الفاسد او غير الكفؤ، ويستطيع عدم الرضوخ للمحاصصات الفصائلية والعشائرية والمناطقية، وسيجبر المرشحين على عدم الاطمئنان لحصولهم على مراكز متقدمة في ترتيب القائمة، واعفاء القوائم من اشكاليات الصراع على المراكز المتقدمة، وانما على العمل المضني من اجل كسب الأصوات، وعلى الحفاظ على تاريخ حافل بالإنجازات استعدادا لذلك، كما سيوفر نظام القائمة المفتوحة فرصة أكبر للشباب للفوز، وكل ما سبق سيوفر مناخ انتخابي اكثر ديمقراطية، وسيعزز من "الحوكمة" ومبادئها في العملية الانتخابية، وسيضفي مزيد من الشفافية والنزاهة على المشهد الانتخابي، وسيسهم في انتخاب الأكثر كفاءة ومهنية.



#مؤيد_عفانة (هاشتاغ)       Moayad_Afanah#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غَلَاَءُ الأَسْعَار ... مَا بَيْن الْحَقِيقَة وَجَشَع رُؤُوس ...
- قِرَاءَةٌ نَقْدِيّةٌ فِي قَانُونِ الاِنْتِخَابَات المَحَلِيَ ...
- التَهَافُتُ عَلَى مَقَاعِد التَشْرِيعِيّ ... هَلْ لِخِدْمَةِ ...
- الشَبَابُ هُم مَنْ سَيُقَرِّرُ نَتَائِجِ الانْتَخَابَاتِ الف ...
- دمجُ المؤسساتِ الحكوميّةِ غَيرِ الوزاريّةِ خُطوةٌ بالاتّجاهِ ...
- الفَوْضَى المُجْتَمَعِيّة فِي زَمَن الكُورُونَا ... إِمّا ال ...
- النِظَامُ الضَرِيبِيُّ الفِلِسْطِينِّيُّ ... وَالعَدَالَةُ ا ...
- اقْتِطَاعُ إسرَائِيل أمْوَالَ المَقَاصّة، هَلْ يُعِيدُ الأَز ...
- العُنْفُ الإِلْكترونِيُّ المَبْنِيُّ عَلى النَّوعِ الاجْتِمَ ...
- مَاذَا يَعْنِي إِحَالَة جِبَايَة ضَرِيَبة المَحْرُوقَات للسُ ...
- قِرَاءَةٌ هَادِئَةٌ فِي الأَزَمَةِ المَالِيّةِ التِي تُوَاجِ ...
- المُسَاءَلَةُ المُجْتَمَعِيَّةُ ... رَافِعَةٌ للتَنْمِيَةِ ا ...
- -نِسبَةُ الفَقرِ والبَطَالةِ فِي فِلَسطِين ... مُؤَشِرَاتٌ خ ...
- إيرَادَاتُ المَقَاصَّة ... سَيفٌ مُسَلّطٌ عَلَى رِقَابِ الفِ ...


المزيد.....




- لأغراض سياسية.. بن غفير يحرّض على إعدام الأسرى الفلسطينيين
- سوناك: ترحيل اللاجئين إلى رواندا سيتم -مهما حدث-
- غدا.. افتتاح دور الانعقاد الـ61 للجنة الميثاق العربي لحقوق ا ...
- -ارتكب أفعالا مجرمة تنطوي على خيانة وطنه-.. داخلية السعودية ...
- المراجعة المستقلة لعمل الأونروا: إسرائيل لم تقدم دليلا على ا ...
- مصر.. تطورات جديدة حول مقتل الإعلامية شيماء جمال بعد الحكم ب ...
- غوتيريش يقبل توصيات المراجعة المستقلة لعمل -الأونروا-
- جيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطيني على وقع مقتل مستوطن كان يرع ...
- الرياض: إعدام سعودي أدين بخيانة وطنه ومبايعة زعيم تنظيم إرها ...
- خلال حملة دهم.. إصابات واعتقالات باقتحام الاحتلال مدنا بالضف ...


المزيد.....

- التنمر: من المهم التوقف عن التنمر مبكرًا حتى لا يعاني كل من ... / هيثم الفقى
- محاضرات في الترجمة القانونية / محمد عبد الكريم يوسف
- قراءة في آليات إعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين وفق الأنظمة ... / سعيد زيوش
- قراءة في كتاب -الروبوتات: نظرة صارمة في ضوء العلوم القانونية ... / محمد أوبالاك
- الغول الاقتصادي المسمى -GAFA- أو الشركات العاملة على دعامات ... / محمد أوبالاك
- أثر الإتجاهات الفكرية في الحقوق السياسية و أصول نظام الحكم ف ... / نجم الدين فارس
- قرار محكمة الانفال - وثيقة قانونيه و تاريخيه و سياسيه / القاضي محمد عريبي والمحامي بهزاد علي ادم
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / اكرم زاده الكوردي
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - مؤيد عفانة - أَيْ قَانُونِ انْتِخَابَاتٍ نُرِيدُ؟