أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب علي العطّار - خصامٌ مع الذاكرة














المزيد.....

خصامٌ مع الذاكرة


نجيب علي العطّار
طالب جامعي

(Najib Ali Al Attar)


الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 09:35
المحور: الادب والفن
    


تُقاتلُنا ذاكرتُنا في هذه البقعة البائسة من الأرض.. ذاكرتُنا المرهقة من قصائدَ كانت تُحْدِثُ في رؤوسِنا الصغيرة بعض التصدّعات لأنّها كانت لبنانيّة منذ أكثر من ثلاثين سنة.. وكنّا من فَرْطِ براءتنا العلميّة نتساءل؛ كيف يُمكن لسعيد عقل، مثلًا، أن يُعلّقَ الصخرةَ بالنجم ويسكنُها؟ وكنّا نخفي أسئلةً كهذه ونحرمُها حقّها في أن تُسأل لسببٍ كان وجيهًا جدًا؛ كنّا نخشى أن يكون الجوابُ قيمةً مضافةً على الكلمات الواجبِ حفظُها.. فلو سألنا وأُجِبنا لتعذّرَ علينا الايمانُ بما أدركناه تجريبيًّا؛ القصيدة تُنسى بعد الامتحان.. والى الأبد.. كأنّنا كنّا نُسلّم ذاكرتَنا مع ورقة الإجابة.. وهكذا كنتُ أخرجُ من الامتحان وعقلي يُشبهُ الصورة التي دخلَ فيها الى المدرسة أوّل مرّة.. "صفحة بيضاء" كما قالت لنا معلّمة الفلسفة بعد سنوات...

كنتُ، كغيري من الطلّاب، أكرهُ يومَ الاثنين بقدر ما أحبُّ يومَ الجمعة وذلك لأسبابٍ خاصّة جدًا تتعلّق بعطلة نهاية الأسبوع.. ولكنّي، من فَرْطِ براءتي الوطنيّة، كنتُ أكره صباح يوم الاثنين كرهًا خاصًّا.. ولأكون أكثر دقّة كنتُ أكرهُ الدقائق الخمس بعد اصطفافنا تمهيدًا لدخولنا كلٌ الى زنزانته.. ولمزيدٍ من الدقّة كنتُ أكرهُ ما يجري في تلك الدقائق؛ مديرةُ المدرسة تقف على برج المراقبة وتحدّقُ في شفاه الطلّاب وكأنّها في سبقٍ صحفي لتكشف عن هويّة ذاك الأرعن المعتوه الذي لا يردّد النشيد الوطني مع رفاق القلم.. ورغم أنّي كنتُ أقف في آخر الصف بسبب طول قامتي الذي لم ينفعني سوى بأن جعلني أكثرَ بعدًا عن رادارات المديرة مما يبقيني خارج مجال الرؤية الواضحة.. رغم هذا الأمان كنتُ أحرّكُ شفتاي بكلمات النشيد التي لم أكن أفهمها كلّها.. وأحيانًا كنتُ أتمتمُ بكلماتِ أغنيةٍ سمعتُها في طريقي الى المدرسة.. وحين نسيرُ، وأيدينا خلف ظهورنا، الى الصفوف كنتُ أسال نفسي سؤالين جوهريّين؛ لماذا نضعُ أيدينا خلفَ ظهورنا؟ ولماذا لا تشرح لنا معلّمة اللغة العربيّة النشيدَ الوطنيّ؟

كنتُ، لسببٍ لا أعرفُه، أنسى هذه الأسئلة في جملة ما أنساه.. لكن سؤالًا واحدًا لم أنسه بعد؛ لماذا كانت مدّة امتحان اللغة العربيّة أطولَ من غيرها؟ كان هذا السؤال الوحيد الذي أعطيتُه حقَّه في أن يُسأل.. لستُ أذكرُ من أجابني عنه لكنّني أعرفُ أنّ جوابهُ أثارَ في عقلي اشمئزازًا كبيرًا بحجم وطن.. قال أن الوقتَ أطول لأجل أن نُعبّر عن آرائنا حين نكتبُ موضوع التعبير في آخر الامتحان.. حسنًا أيُّها المعتوه؛ من أخبركَ أنّنا كنّا نعبّر عن آرائنا؟ نحنُ لم نكن نعبّر الّا عن رغبتنا في المزيد من العلامات.. لهذا وحده كنتُ أقتبس قول شاعرٍ أخبرتنا المعلّمة أنّه "شاعرٌ لبنانيٌّ عظيم"...

كبرتُ الآن قليلًا.. أصبحت أغاني أم كلثوم وعبد الحليم تروقني جدًا.. كنتُ أرى في أغنية لأم كلثوم وطنًا أكبر وأجمل من هذا الكيان الذي يُسمى لبنان.. وكغيري من الناس بدأت رحلتي الدراميّة في هذا الوجود حين بدأ منسوب الوعي بالارتفاع على مهل.. ارتفاعٌ يُقابلُه انخفاضٌ مطلوبٌ في منسوب البراءة.. وكغيري من العرب أصبحَ الوعي لعنةً عليّ.. لعنةٌ عربيّة معاصرة.. لأنّه يقول لي؛ "أتذكر تلك الصخرة التي علّقها سعيد عقل بالنجم وسمّتها الكتبُ لبنان؟ كذلك كان لبنان حين كان لبنانيًّا"...

"كان لبنان لبنانيًّا".. أحاول إعراب هذه الجملة لأفهمها.. كان؛ حرفُ بكاءٍ على الأطلال.. لبنان؛ كيانٌ مسلوبةٌ عنه ذاتُه لا محل له بين الاوطان.. لبنانيًا؛ حالةٌ مسلوبةٌ يقع عليها فعل أدوات الحرب والفساد...

في هذه اللحظة أتمنى أن يعود بي الزمن، كما أنا، الى امتحان اللغة العربيّة لأعبّر للمرّة الأولى عن رأيي.. سأكتبُ الى معلّمتي الرائعة تعبيري أنا.. ليس رغبةً في المزيد من العلامات.. سأكتبُ حينها حتى لا يُزوَّرُ تاريخُ أحفادنا وتكون الضحيّة شاهدة زورٍ على براءة جلّادها؛

" معلّمتي الرائعة.. جديرٌ بالشعراء والأدباء، الذين صدّعوا أدمغتنا بصور لبنان السرياليّة، أن يُشكروا نيابةً عنّا وعن لبنان.. فهم وحدَهم الذين يؤكّدون أن لبنان يمكنه أن يكون كما صوّروه؛ ليس جنّة سقطت من عند الله سهوًا.. بل وطنٌ يضحكُ الله له لأنّه بُني بدم أبنائه وعرقهم.. لكنّي أرغب أيضًا في أن تكفّوا عن تعليم هذه القصائد بصورة يضيع معها التلامذة بين ما كان وما هو قائمٌ الآن.. أخبروا الطلّاب أن الجحيم الذي يعيشونه اليوم لم يكن وطنًا وحسب.. بل رسالة.. ويمكنها أن تعود كذلك.. لا تعلّموهم الشعر وانّما علّموهم كيف يصيرون شعراء ثم أوكلوا اليهم مهمّة كتابة تاريخ لبنان الحديث.. لأنّ لغة التاريخ المهترئة ستكتبُ صفحة أو اثنتين عن آلامنا تحت عنوان؛ "أزمة عام 2020".. وحدهم الشعراء سيكتبون التاريخ الحق؛ كان أملُنا في قيامتنا كبيرٌ جدًا.. كبيرٌ بحجم هذه الأرض.. كنّا نقارعُ كلّ مبرّرات الرحيل لنبقى.. لنحوّل هذه المزبلة التي تُسمى وطنًا الى وطنٍ يُسمى لبنان.. ورغم أملنا وصراعنا وانتصار أحلامنا المحتوم.. ورغمًا عن لبنانيّتنا.. نحن لم نكن بخير أبدًا"...



#نجيب_علي_العطّار (هاشتاغ)       Najib_Ali_Al_Attar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزمةُ البيضاء
- التَّسميمُ بالأسماء
- كارثيّة الإختزال
- الهولوكوست الأسديّ
- تسقط دولة فلسطين
- الهولوكوست اللبناني


المزيد.....




- ماتفيينكو: مزاعم الغرب بإمكانية استخدام روسيا للسلاح النووي ...
- مشهد لن تراه إلا في الأفلام.. كاميرا تلتقط رجلًا ببدلة وحذاء ...
- الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للأدب لعام 2022
- يفن سبيسي يمثل أمام محكمة في نيويورك بقضية اعتداء جنسي
- منح جائزة نوبل في الآداب للفرنسية آني إرنو
- أكثر من ألف قطعة فنية.. متحف الفن الإسلامي بقطر في حلة جديدة ...
- أَثَرٌ بَعْدَ عَيْن
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب علي العطّار - خصامٌ مع الذاكرة