أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - ما هي الروح الإنسانية؟!














المزيد.....

ما هي الروح الإنسانية؟!


محمود شاهين
روائي

(Mahmoud Shahin)


الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 22:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صديق كتب على النت مستنكرا قول " لروحه السلام " على الراحلين ، من قبل اللادينيين والعلمانيين والملحدين لاعتقاده أن تعبير الروح هو تعبير ديني وحين يطلقه من هو غير متدين فهو يلتزم بالدين دون أن يدري .
يبدو أن الصديق متدين ولا نعرف إن كان بذلك يرشد غير المتدينيين إلى التدين أو إلى عدمه ليستخدموا تعبيرا آخر غير ديني كأن يكون خالص العزاء أو أحر التعازي أو ما شابه .
ولا أعرف إن كان الصديق يعرف ما هي الروح ، فحتى الله نفسه أشار إلى نبيه أن يقول " علمها عند ربي " إذا ما سئل عنها ، فالنبي لا يعرف ما هي الروح فكيف للصديق أو لأي انسان أن يعرفها .. فما هي الروح ؟
الروح هي طاقة الحياة السارية في الجسد . وبمعنى أدق : هي طاقة الخلق الحيوية السارية في الكون والكائنات ودونها لن يكون هناك حياة ولن يكون هناك حتى آلهة بالمفهوم الديني ، لأن الآلهة إن وجدوا لا يمكن أن يعيشوا دون طاقة الخلق هذه فهم مصدرها ـ وإن عدموها ينعدم وجودهم .
طاقة الحياة هذه تتوقف في جسد الانسان عند الموت، بتوقف أعضاء الجسم المسيرة لها كالقلب والدماغ وغيرهما. لذلك تتوقف الحياة في الجسد الانساني. وإذا ما أردنا أن نوظف تعبير " لروحه السلام " على الميت ، فكأننا نقول ، لطاقة الحياة فيه السلام . أي أننا ندعو للطاقة بالسلام ! دون أن يدرك الداعي أن الطاقة لا تفنى ولا تموت حتى لو توقفت في جسد الانسان . فهي توقفت عن العمل لكنها باقية فيه كطاقة لتذهب معه إلى القبرعبر أعضاء الجسم المنتجة لها . التي تتحلل في التراب لتندغم مع مادة الخلق الكونية لتنتج مادة جديدة ينتج عنها طاقة جديدة ليستمر دوران عملية الخلق وتجددها الدائم ودون ذلك ستنتهي الحياة . فالموت بداية جديدة في دورة الحياة الأبدية ..
إذن توحد الميت بمادته وطاقته بعد الموت بمادة وطاقة الخلق الحيوية التي يتكون منهما الخلق والخالق نفسه ، بغض النظر عن ماهيته ، والذي هو حسب فهمنا طاقة عقلانية سارية في الكون والكائنات ومتجسدة فيهما ، وليس هناك آلهة غيرها مهما كان نوعها حسب علمي الذي في مقدوركم أن تعتبروه علما لدنياً من الطاقة العقلانية القائمة بالخلق ، أو من الخالق إن شئتم .
فمن شاء منكم أن يؤمن ومن شاء أن يكفر، علماً أن الكافر مهما كفر لن يخرج عن مفهوم المادة والطاقة . فهو ككائن من مادة وطاقة وليس في استطاعته أن يكون خارجهما حتى لو مات . فمصيره إليهما .. فهو جزء من هذا الوجود الواحد شاء أم أبى ، إن آمن وإن كفر وإن انتحر !
أما من يهمه أمر حياة أفضل بعد الموت فعليه أن يعمل مع الخالق على ما يريده الخالق من الوجود وهو خلق الانسان الكامل بإقامة حضارة انسانية تتحقق فيها جميع قيم الخير والعدل والمحبة والجمال. وهو بذلك سيكون متحدا مع الخالق نفسه في الآخرة ويرى كل ما يراه الخالق ويتمتع بكل ما يتمتع به الخالق ويتألم أيضا بكل ما يتألم به الخالق .
وهذا هو الدين الانساني الخالقاني ولا دين صحيحا غيره .
م.ش. 19/5/ 2022



#محمود_شاهين (هاشتاغ)       Mahmoud_Shahin#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرح ودموع
- الانفجار العظيم لم يكن انفجاراً!
- ألوهة المسيح وفلسفة الألوهة
- نعم هناك ألوهة !!!
- هل كان القائم بالخلق مكتفيا بذاته ؟
- رواية سجالية جدا فلسفيا ودينيا وفكريا!
- الفلسفة المثالية حاولت تجريد مفهوم الخالق
- هل بدأ علماء الفيزياء يتفقون معي ؟
- ما جوهر الله ؟
- يها العالم القاتل متى تتخلص من الحروب؟
- الاعتقاد بوجود عقل طاقوي خالق مسألة لصالح البشرية .
- تجليات الخلق والخالق !
- تحولات الألوهة من الأنوثة إلى الذكورة (2)
- محمود شاهين يعين الدكتورة سلمى الجيوسي في قصتيه: نار البراءة ...
- العقل السليم في ما يتعلق بالمعتقدات !
- محمود شاهين وحزنه على فراق ميلينا في -رسائل حب إلى ميلينا -
- محمود أبو الجدايل يلتقي الله في قصة الخلق !
- ماهية الخالق والغاية من الخلق في رواية - قصة الحلق-
- الثلوج تهطل على عمان
- إيمان محمود أبو الجدايل في رواية - زمن الخراب -


المزيد.....




- عبداللهيان: الجمهورية الاسلامية ما زالت مرساة الامن والاستقر ...
- الأعياد الدينية اليهودية.. توقيتها وطقوسها
- عقب صيامه يوم الغفران اليهودي.. نقل نتنياهو إلى المستشفى إثر ...
- جورجيا ميلوني: كيف ستدير رئيسة وزراء إيطاليا -المسيحية- علاق ...
- نقل نتنياهو إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية في كنيس يهودي ...
- ست حقائق لم تكن تعرفها حتى الآن عن المساجد في ألمانيا
- تحدث عن التطبيع والهزيمة الانتخابية.. سعد الدين العثماني ينف ...
- أحد أهم المؤلفات لفهم حركة طالبان.. قراءة في كتاب -الإمارة ا ...
- لبنان.. ’تجمع العلماء’: سنصلي في المسجد الأقصى بعد زوال الكي ...
- الاحتلال الإسرائيلي يعتقل سبعة أشخاص من باحات المسجد الأقصى ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - ما هي الروح الإنسانية؟!