أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=756472

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سنان سامي الجادر - الآشوريون الأوائل كانوا صابئة














المزيد.....

الآشوريون الأوائل كانوا صابئة


سنان سامي الجادر
(Sinan Al Jader)


الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 23:15
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لم يكُن هُنالك من شك لدى عُلماء التأريخ المرموقين بأن الدين الصابئي المندائي هو الأساس الأقدم للعبادات في الحضارات الرافدينيّة, ولكن تلك الكُتب القيّمة التي تَركها لنا هؤلاء الباحثون المُحايدون هُنالك جهات تُحاول طمسها والتعتيم عليها, وهي تلك الجهات التي تستغل الدين للسيطرة على الشعوب ولغرض أجنداتها السياسيّة والإستعماريّة (مصدر1)

فيقول عالم الآشوريات الكبير هنري لايارد (1817-1894) في كتابه نينوى وبقاياها (مصدر2) بأن الدين الآشوري في بداياته كان صابئياً نقياً, وفيما يلي أقتباس من كتابه:-

”على ضوء دراسة المُكتشفات الآشوريّة هُنالك تمييز يُمكن مُلاحظته بين الدين الآشوري في مراحله المُبكّرة والأخيرة، رُبما بسبب الفساد الذي حلّ تدريجياً على اللاهوت الآشوري.
فقد كان الدين الآشوري صابئياً نقياً في مراحله الأولى، وقد كانت الأجسام السماويّة يتم تَعظيمها بكونها من سِمات الآلهة العُليا.
ومن العصور السَحيقة لهذه العبادة الفطريّة، وهُنالك أدلّة وافرة على كونها قد نشأت لدى سُكان السهول الآشوريّة.
ويوجد لدينا شهادة موحّدة حول التأريخ المُقدّس والمُدنّس وهي قد أخذت العلامة المثاليّة الكاملة، حيثُ أنه (الدين الصابئي) يُعتبر أقدم نظام ديني وسَبَقَ حتى المصريين.”

وبعد ذلك يستمر بالشرح حول الموضوع فيقول بأنه مدين إلى أحد عُلماء التاريخ بهذا الإقرار وهو:

”لا يوجد شك في كون الصابئيّة هي دين الكلدان والآشوريون في مراحل ديانتهم المُبكّرة”

لقد كانت الديانة الصابئيّة المندائيّة قد أكتسبت شُهرة كبيرة في القرن التاسع عشر في أوروبا ولكن بقيت مُعظم الكُتب الدينية المندائيّة صعبة الحصول في ذلك الوقت, بسبب التَحريم الذي يَضعه المندائيون على نشر تعاليمهم خارج مُحيط الكهنة المعنيين بها. ولهذا فقد أعتقدَ بعض الباحثين الإسلاميّين بأن الصابئة يعبدون النجوم والأجرام السماويّة, وذلك لأنهم كانوا يبنون المراصد الفلكيّة لمراقبتها ويتطلعون إلى السماء في كُل ليلة.

وحيثُ أنّ الصابئة هُم موحدون قطعاً وهذا قد أصبح معروفاً للجميع بعد نشر الكُتب المندائيّة في نهايات القرن العشرين, ولكنهم في الزمن القديم كانوا يعتقدون بأن مُراقبة الأجرام السماويّة التي يعتبرونها رموز للشر, كانت تُعطيهم فكرة عن التنبؤ بالمستقبل, وعن معرفة التأثير الذي يحصل منها, عبر الإشارات التي تأتي منها وموقعها من الأبراج.

وهذه إحدى البوث (الآيات) من كتاب الكنزا ربا, وهي تُبيّن كيف يعتبر الصابئة بأن الكواكب والشمس والقمر هي من الشياطين التي تؤثّر على البشر في العالم الأرضي, وتنتقد عبادتها لدى البابليين مُتعددي الآلهة, وذلك بسبب وجود العديد من العبادات في ذلك الزمان ولم تكن هنالك أديان شموليّة كما في عصرنا الحالي.

* “الشياطين السبعَة المُقدّسة والغاوية تَتسلّط على جميع أبناء آدم وحوّاء.
الأول هو شامش والثاني هو روها اد قدشا أسمها عستار- ليبات – عماميت.
الثالث هو نبو رسول الكَذب الذي زيّف التسابيح الأوّليّة.
الرابع هو سين (القمر) وأسمه صاورئيل.
الخامس كيوان (زُحل) والسادس بيل (المُشتري) والسابع نيرغ (المريخ)” الكنزا ربا اليمين

وكذلك فأن القبلة المندائيّة هي بأتجاه الشمال الذي يَدُل عليه النجم القُطبي, فيجب التأكد من مكانه قبل الشروع بالصلاة والتي كانت تُقام ثلاث مرات في النهار ومرتين في الليل. وفي أوقات تعتمد أيضاً على مواقع الأجرام السماويّة (مصدر3), ولهذا فكان التطلُّع إلى السماء واجباً لجميع المندائيين الراغبين بأداء الصلاة وفي كُل ليلة.

* “لاتُصلّون في الليالي المُظلمة عندما يكون وقت الصلاة محجوباً, إن الذين يؤدون الصلاة في غير أوقاتها يُحجزون عند بوابة الحياة لحين أن تُفتح باب أباثُر عندها تصعد الصلاة والتسابيح لمكانها” الكنزا ربا اليمين

المصادر

1. مقالة: دَمروا بابل وآشور.. ورقصوا, سنان الجادر
https://mandaean.home.blog/2020/04/30/%D8%AF%D9%8E%D9%85%D8%B1%D9%88%D8%A7-%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%84-%D9%88%D8%A2%D8%B4%D9%88%D8%B1-%D9%88%D8%B1%D9%82%D8%B5%D9%88%D8%A7/?fbclid=IwAR3lYc55dYdilCBS4siIRQFoNgb6kF84Gj_0P1dGEHue6lIcZ5hb33If9LU

2. كتاب: نينوى وبقاياها, هنري لايارد, لندن 1848, ص439-440
Nineveh and Its Remains Volume II,By Layard, Austen Henry, London (1848), P439-440

3. مقالة: قِبلة الشَمال والصلاة اللَّيليّة, سنان الجادر
https://mandaean.home.blog/2019/08/22/%D9%82%D9%90%D8%A8%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8E%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%91%D9%8E%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%91%D8%A9/?fbclid=IwAR0gHzGnHXAd4wuQswrU8atxS8LEf48W19Y5cj-OkXgGevmqSbFVneEpb64



#سنان_سامي_الجادر (هاشتاغ)       Sinan_Al_Jader#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأستعمال السياسي للأديان التبشيريّة
- اللُّغة المندائيّة ..العربيّة القديمة


المزيد.....




- محمد بن سلمان: محكمة أمريكية ترفض دعوى ضد ولي العهد السعودي ...
- الرئيس الإسرائيلي: نواجه انشقاقا خطيرا يهدد بتقويضنا من الدا ...
- إيران تطلق سراح 1200 معتقل على خلفية الاحتجاجات
- عاجل | رويترز: مجلسا النواب والشيوخ الأميركيان يقران تخصيص م ...
- دونالد ترامب: القضاء الأمريكي يدين مؤسسة الرئيس السابق بارتك ...
- هيئة محلفين أمريكية تدين -منظمة ترامب- بالاحتيال الضريبي
- البنتاغون: واشنطن تعزز وجودها العسكري في أستراليا
- مسؤول تركي: دمشق ترفض طلب أنقرة ترتيب لقاء بين الأسد وأردوغا ...
- أول رد لنائبة رئيس الأرجنتين على الحكم بسجنها: لن أترشح
- البنتاغون: زورق حربي إيراني اقترب بشكل خطر من سفن أمريكية في ...


المزيد.....

- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سنان سامي الجادر - الآشوريون الأوائل كانوا صابئة