أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد محمد الدراجي - نرفض المليشيات وسلطة الدين.














المزيد.....

نرفض المليشيات وسلطة الدين.


أحمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 7230 - 2022 / 4 / 26 - 05:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التبليغ والبيان والتبين والتذكير، وتبليغ الأحكام، وبيان مواطن الخلل والفساد والإنحراف الفكري والعقدي والأخلاقي، وكل ذلك ضمن دائرة ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحس، والحجة والبرهان والدليل، واعمال العقل، وايقاظ الوعي، ويبقى الخيار للجميع، فلا اكراه في الدين، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر،
فما على الرسول الا البلاغ، فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر،
هذا هو المنهج الإلهي في الدعوة الى الله، وقد سار عليه الأنبياء والرسل وأئمة أهل البيت والصحابة،
فمن ينطلق من هذا المنهج الإلهي العلمي لايلجأ الى العنف والتطرف والقمع، فهو يمتلك أدواته العلمية لاثبات قضيته...
بخلاف الجاهل المتطرف فلأنه يعجز عن اثبات فكره بالعلم والدليل، بلجأ الى العنف والتطرف والغاء الآخر، لاثبات فكره ووجوده ومصالحه الشخصية....
الحراك العلمي الذي يخوضه رجل الدين الصرخي شكل حالة نادرة تجاوزت الخطوط الحمراء التي وضعتها المؤسسة الدينية التقليدية القابضة على مقدرات الشيعة السياسية والأقتصادية والعقدية، والمتحكمة في العقل الجمعي الشيعي ومواقفه،
من هنا كانت الموضوعات التي تناولها الصرخي بحثا وتحقيقا وتدقيقا، تُعد من قائمة الخطوط الحمراء والخوض فيها يعني في قاموس المؤسسة الدينية خروج عن الدين والمذهب بالرغم من أنَّ المادة العلمية التي اعتمدها المحقق الصرخي في البحث والتحقيق واظهار النتائج والحقائق، تعج بها المصادر الشيعية المعتمدة، الا أن النتائج والحقائق التي توصل اليها الصرخي جاءت على خلاف ما تشتيه سفن تلك المؤسسة،
كما أن اظهار تلك الحقائق بحد ذاته يعد خطا أحمرا كونه يُسبب ارباكا لها، وايقاظا للعقل الشيعي الجمعي المكبل بقيود (هذا ما وجدنا عليه آباؤنا) و الذي تحرص المؤسس الدينية على أن يبقى أسيرا لسياسة الجهل والتجهيل، حتى يبقى قابلا لتقبل وعبادة كل ما تسوقه له من افكار وعقائد كشف عنها الصرخي في بحوثه العلمية أنها مُخالفة للعلم والشرع والأخلاق وقائمة على الخرافة والدجل بحسب وصفه.
ولعل من أخطر تلك المسائل التي وضع تحت المجهر العلمي في البحث والتحقيق والتدقيق هي مسألة ولاية الفقيه وسلطة الدين التي تم تشريعها و تمريرها باسم الدين والمذهب، لكن نتائج البحث وجرأته كانت مفاجئة وصادمة للمؤسسة وأتباعها،
حيث ثبت ووفقا للمصادر الشيعية المعتبرة أنه لا مشروعية لأية راية، أو سلطة دينية، تُرفع قبل قيام القائم، بل أنها ضلال وصاحبها طاغوت يُعبد من دون الله، بحسب وصف الصرخي،
وهذا يعني أنَّ العصا الشرعية والمذهبية التي تعكزت عليها المؤسسة الدينية الكهنوتية في بسط سلطتها ونفوذها وملحقاتها المليشياوية والحزبية والولائية قد تم تهشيمها بعصا الدليل العلمي التام المنبثق من المصادر الشيعية الذي طرحه الصرخي،
لم تقف المسألة عند هذا الحد، بل تمخضت عن تكليف يفرضه العلم والشرع والأخلاق في رفض الرايات وسلطة الدين والولاية والطاغوت التي شكلت ( أسوَأ وَأشَرّ تِجَارَة دِينِيّة فِي وَاقعِنَا المُعاصِر، قَائِمَة عَلَى التّجهِيل وَالدّجَل وَالكَراهِية وَالتّكفِير يَقودُها
رَوزَخون(خطيب) جاهلٌ مَغمُور، مِن بِلاد الأعَاجم يَنتَسب زورًا لِآلِ الرّسُول(عَلَيهم السّلام)، قَد تَسَلّطَ عَلَى البِلاد وَالعبَاد بِالغَدْر وَالإجرَام والمخدرات وَالتّرهِيب، وَتَطَايَرَت نِيرَانُه وَشرورُه )على حد تعبير الصرخي،
ويوازي ذلك الدعوة الى المنهج العلمي في الحوار واحترام حرية الرأي والفكر، ورفض كل مظاهر التطرف والأكراه والعنف والأعتداء على مقدسات الآخرين،
يقول الصرخي في بحثه:
ثَانِيًا ـ فِي بَحْثِ [وِلَايَةُ الفَقِيه..وِلَايَةُ الطَّاغُوت]، قَـبْلَ بِـضْعَةِ سِنِين، كُـنَّا قَـد أَثْبَـتْنَا بُطْلَانَ وَضَلَالَـةَ وَطَاغُـوتِيَّةَ أَيِّ سُـلْطَةٍ تُـقَامُ وَرَايَةٍ تُـرْفَعُ بِاسْمِ الوِلَايَةِ وَالإِمَامِ وَأَهْـلِ البَيْتِ وَالمَذْهَـبِ وَالتَّشَيُّعِ وَالدِّينِ وَالإسْلَامِ، قَـبْلَ ظُهُـورِ وَخُـرُوجِ وَقِـيَـامِ القَـائِـمِ المَهْـدِيِّ[السُّـنِّيّ أَو الشِّيعِيّ](عَلَيْه السَّلَام):
. قَالَ الإِمَامُ الصَّادِقُ(عَلَيْهِ السَّلَام): {كُلُّ رَايَةٍ تُرْفَعُ قَبْلَ قِيَامِ القَائِم فصَاحِبُهَا طَاغُوتٌ يُعْـبَـدُ مِن دُونِ الله}
ـ هَـذَا مَنْهَجُ أَئِـمَّتِـنَا(عَلَيْهِم السَّلام) وَسِيرَتُهُم، وَهُـوَ دِيـنُـنُا وَعَـقِـيدَتُـنَـا وَمَنْهَجُـنَـا، سِـرْنَا بِـهِ وَنَثْبُتُ فِيهِ (بِفَضْلِ اللهِ وَتَوْفِيقِهِ)، وَعَلَيْهِ فَإِنَّـنَا:
1. رَفَضْنَا ونَرْفُـضُ الرَّايَـاتِ وَالمِلِيشْيَاتِ وَسُـلْـطَةَ الدِّيِـنِ وَالوِلَايَـةَ وَالطَّاغُـوت
2. لَا نَعْـتَـدِي عَلَى الآخَرِينَ وَلَا نُـرْهِبُهُم، وَلَا نَسْـرِقُ أَمْوَالَهُم وَلَا نَغْـتَـصِبُ مُمْتَـلَكَـاتِهِم وَلَا نَهْـتِـكُ حُـرُمَاتِهِم وَلَا نَهْـدِمُ مَقَـابِرَهُم وَمَعَـابِـدَهُم؛[الكَنِيس - الكَنِيسَة ـ المَعْـبَد ـ المَقَام ـ الحُسَيْـنِيَّة ـ المَسْجِد ـ التَّوْرَاة ـ الإِنْجِيل ـ القُرْآن ـ ...]
ـ تَمَسَّكْـنَا وَنَتَمَسَّـكُ بِالعِـلْمِ وَالنِّقَاشِ وَالمُجَادَلَـةِ بِـالحُـسْنَى وَالحِـوَارِ، تَـحْـتَ عُـنْوَانِ تَحْصِين الفِـكْـرِ وَالنُّـصْحِ وَالمَعْـرُوفِ وَالإرْشَاد
انتهى المقتبس من كلام المحقق الصرخي.:
إن المنهج الإلهي في الدعوة والنصح والإرشاد القائم على العلم والحوار والمجادلة بالحسنى مع بقاء حرية الفكر والعقيدة مكفولة للجميع ، كفيل في كشف حقيقة وافلاس من يمارس التطرف والعنف والقمع والإقصاء والغاء الآخر بلباس الدين والمذهب والإمام والذي جلب الولايلات للشعوب والأوطان خاصة في بلاد الرافدين بلاد الحضارة والتأريخ.



#أحمد_محمد_الدراجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحقيق العلمي يكشف أكذوبة روايات مدح قم (ايران) والقميين!!!
- مُحاكَمة دولية...لِطاغِية إيران زعيم الإرهاب والمخدّرات


المزيد.....




- السيسي للمصريين في ذكرى 30 يونيو: وطنكم يسير على الطريق الصح ...
- اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس: ترحيب بالأحكام الصادرة وعائل ...
- الوداد الرياضي بطلا للدوري المغربي وشغب بعد مباراته مع مولود ...
- إزالة عوامات نيل القاهرة والملاك يستغيثون
- إدارة بايدن تدعم صفقة محتملة لبيع طائرات إف16 إلى تركيا
- لافروف: -ستار حديدي- يقوم بين روسيا والغرب
- انقلب السحر على الساحر.. أوروبا كلها أصبحت ناتو!
- قتلى جدد في أحدث المظاهرات ضد الحكم العسكري في السودان
- -بيلد-: راتب شولتس يتجاوز الـ30 ألف يورو لأول مرة
- بوتين يتهم الغرب بالإخلال بتوازن سوق المواد الغذائية


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد محمد الدراجي - نرفض المليشيات وسلطة الدين.