أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد محمد الدراجي - التحقيق العلمي يكشف أكذوبة روايات مدح قم (ايران) والقميين!!!














المزيد.....

التحقيق العلمي يكشف أكذوبة روايات مدح قم (ايران) والقميين!!!


أحمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 7200 - 2022 / 3 / 24 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد سقوط الإمبراطورية الفارسية وتحرير العراق على يد العرب المسلمين بقيادة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أدركت ايران أن تحقيق الحلم الفارسي ، وإعادة هيمنة الإمبراطورية الفارسية من جديد لا يمكن تحقيقه الا من خلال تقمّص رداء الإسلام والتشيع، خاصة بعد أن شاهدت دخول الشعوب التي كانت خاضعة لسيطرة الفرس- ومنها العراق- في الإسلام.

وبالفعل قامت ايران بتنفيذ هذه الخطوات (ركوب موجة الدين والتشيع) لخداع الناس واستقطابهم، واستطاعت أن تختزل الإسلام والتشيع فيها من خلال احتكار قيادة وزعامة التشيع بالمرجعيات الإيرانية الخاضعة لها والمنفذة لمشروعها، وراحت تتلاعب وتدس بالموروث الإسلامي وخاصة الشيعي لتطرح موروثا طائفيا يخدم مصالحها واحلامها التوسعية الخبيثة.

وقد لعب هذا المورث (المبتدع) دورا كبيرا في تلميع صورة ايران واختزال الدين والتشيع فيها، وجعلها هي القائد والولي والممثل الوحيد للتشيع، وانها هي التي تمهد للإمام المهدي وتنصره، والخروج عليها خروج عن الدين والمذهب !!!!

وكان لرجال الدين والروزخونيين السائرين في ركب ايران والموالين لها الدور الرئيس في تلميع صورة ايران وتصدير هذا الموروث القائم على التشبيه والتجسيم والتحريف والافك والطعن بالنبي وعرضه والصحابة والسباب واللعن والخرافة والشعوذة،

وفي ظل سياسة التجهيل التي اعتمدها المؤسسة الدينية الكهنوتية تم تمرير هذا الموروث وأصبحت ايران هي الرب الأعلى للشيعة الا من رحم الله.

وهكذا راحت ايران تصدر كل باطل وقبح وظلم وظلام وجهل وخرافة ودجل وشغوذة، بعد أن ألبسته لباس الدين والتشيع، وصارت تتحكم فيهما، ومن خلاله تمكنت من التغول في المحيط العربي والإسلامي وفرض هيمنتها على بعض الدول العربية وشعوبها، كما يحدث في العراق الجريح.

من مظاهر التلميع والتزويق لا يران في الموروث الشيعي هي تلك الروايات المدسوسة المنسوبة لأهل البيت عليهم السلام والتي تبجل وتزوق لقم (ايران) والقميين!!! حتى أن ايران حاولت ولازالت تحاول نقل الحوزة من النجف الى قم، مع الأخذ بنظر الاعتبار بأنها سيطرة على حوزات النجف من خلال اختزال القيادة والمرجعية بشخوص إيرانية فقط على طول الخط!!!

لكن القراءة الموضوعية للتاريخ والموروث الشيعي، القائمة على البحث والتحقيق والتدقيق العلمي، تثبت هشاشة وضحالة ذلك الموروث، وتكشف حقيقة كذب التلميع والتزويق الذي وضعته ايران والمؤسسات الدينية الانتهازية ومن سار بركبها لقم والقميين.

شهادة السيد المرتضى بحق القمي والقُميين؟

السيد المرتضى: وهو من كبار فقهاء ومتكلمي الإمامية ومرجعهم بعد وفاة أستاذه الشيخ المفيد، ولقد تتلمذ على يد السيد المرتضى عدد كبير من الطلبة (كبارعلماء الشيعة).

ففي سياق بحثه الموسوم [تَأْسِيسُ العَقِيدَة...بَعْدَ تَحْطِيمِ صَنَمِيَّةِ الشِّرْكِ وَالجَهْلِ وَالخُرَافَة] ذكر الاستاذ المحقق المنهدس نص شهادة السيد الشريف المرتضى، حيث قال:

قَالَ السَّيِّدُ الشَّريفُ المُرْتَضَى(ت:436هـ): {إِنَّ مُعْـظَمَ الفِـقْـهِ وَجُمْهُـوره بَـل جَـمِـيعَـهُ، لَا يَخْلُو مُسْـتَـنَـدُهُ مِمَّن يَـذْهَـبُ مَـذْهَـبَ: الوَاقِفَة، وَغُلَاة، وَخَطَّابِيَّة، وَمُخَمِّـسَة، وَأَصْحَاب حُلُول، وَقُـمِّـيّ مُـشَـبِّـه مُجْـبِـر}!!...{إِنَّ القُـمِّيِّـينَ كُلُّهُم مِن غَـيْرِ اسْـتِثْـنَـاءٍ لِأَحَدٍ مِنْهُم [إِلَّا ابْن بَابَوَيْه(ت:381هـ)] بِالأَمْسِ كَانُوا مُشَـبِّهَـةً مُجْبِـرَةً، وَكُتُبُهُم وَتَصَانِيفُهُم تَشْـهَـدُ بِذَلِكَ وَتَـنْطِـقُ بِهِ!!...{فَلَيْتَ شِعْـرِي أَيّ رِوَايَةٍ تَخْلُصُ وَتَسْلَمُ مِن أَن يَكُـونَ فِي أَصْلِهَـا وَفَرْعِهَـا وَاقِـفٌ أو غَـالٍ، أو قُـمِّيٌّ مُـشَـبِّهٌ مُجْـبِرٌ}..{وَالاخْتِبَارُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُم التَّـفْـتِيـشُ}[رَسَائِل الشَّرِيف المُرْتَضَى/المَجْمُوعَة الثَّالِثَة/إعْدَاد الرَّجَائي/مَطْبعَة الخيام-قُـمّ]

أـ فِي القَـرْنِ الخَامِس الهِجْرِيّ قَـد شَـهِـدَ الشَّرِيفُ المُرْتَضَى(ت:436هـ) شَهَادَةً حِـسِّـيَّةً وَاقِعِـيَّةً مُؤَكَّدَةً مُؤَكِّدَةً عَلَى: أَنَّ القُـمِّيَّـينَ كُـلَّهُم مُشَـبِّهَـةٌ مُجْـبِرَةٌ، نعم، كُلّهُم مُشَبِّهَةٌ مُجْبِرَةٌ، كُلّهُم مُشَبِّهَةٌ مُجْـبِرَةٌ، دُونَ اسْتِثْنَاءٍ لِأَحَدٍ مِنْهُم، إِلَّا ابْن بَابَوَيْهِ المُتَوَفّى فِي أوَاخِرِ القَرْنِ الرَّابِعِ الهِجْرِيّ(381هـ)!!

بـ ـ شَهَادَةُ السَّيِّدِ المُرْتَضَى عَلَى القُمِّيِّينَ:{قُـمِّـيّ مُـشَـبِّـه مُجْـبِـر....إِنَّ القُـمِّيِّـينَ كُلُّهُم مِن غَـيْرِ اسْـتِثْـنَـاءٍ لِأَحَدٍ مِنْهُم..كَانُوا مُشَـبِّهَـةً مُجْبِـرَةً....قُـمِّيٌّ مُـشَّـبِّهٌ مُجْـبِرٌ}، فَـهَل تَصِحُّ رِوَايَاتُ مَدْحِ قُـمّ وَالقُمِّيِّينَ وَهُم أَصْلُ وَمَنْبَعُ التَّجْسِيمِ وَالتَّشْبِيهِ وَالجَبْرِ؟!!

انتهى المقتبس.

وهنا نتساءل: اذا كانت حقيقة قم والقميين هي انهم أصل ومنبع التجسيم والتشبيه والجبر، فهل تصح روايات مدح قم (ايران) والقميين، وجعلهم القطب والممثل والولي الأوحد للدين والتشيع؟



#أحمد_محمد_الدراجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُحاكَمة دولية...لِطاغِية إيران زعيم الإرهاب والمخدّرات


المزيد.....




- السيسي للمصريين في ذكرى 30 يونيو: وطنكم يسير على الطريق الصح ...
- آمال ماهر تطمئن جمهورها في تسجيل فيديو وسط تشكيك مغردين وتسا ...
- بوتين يرد على على سخرية قادة مجموعة السبع من صورته بالصدر ال ...
- دعم قطري بقيمة 60 مليون دولار للجيش اللبناني
- في خضم الأزمة بين البلدين.. إسبانيا تتّهم الجزائر بوقف التبا ...
- النائبة مريم وحساة تطالب باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالنهوض بو ...
- النائب رشيد حموني يشدد على أن الإصلاح الإداري يتطلب تخليق ال ...
- شولتس: نسترشد بالولايات المتحدة في تزويد أوكرانيا بالأسلحة
- من أضواء الإعلام إلى رئاسة الحكومة.. من هو يائير لابيد؟
- لا مزيد من الأطفال في البرلمان البريطاني


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد محمد الدراجي - التحقيق العلمي يكشف أكذوبة روايات مدح قم (ايران) والقميين!!!