أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن رياض - في إطار الجولة 17 من المفاوضات بصيغة أستانا ، تم تلخيص نتائج التسوية السياسية في سوريا














المزيد.....

في إطار الجولة 17 من المفاوضات بصيغة أستانا ، تم تلخيص نتائج التسوية السياسية في سوريا


أيمن رياض

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 12:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في 20 كانون الأول (ديسمبر) 2021 ، عُقدت الجولة السابعة عشرة من المفاوضات بشأن سوريا بصيغة أستانا في عاصمة كازاخستان نور سلطان. وشاركت في عملها إلى جانب الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) وفود من سوريا والمعارضة السورية ودول مراقبة (لبنان والعراق والأردن). حضر القمة ممثلون عن الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ، ونتيجة لذلك ، تم اعتماد بيان مشترك من 18 نقطة.

ظاهريًا ، لم تختلف الجولة السابعة عشرة كثيرًا عن الاجتماعات السابقة في شكل أستانا. وجدد المشاركون في الفعالية التزامهم بالحفاظ على الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها وسيادة الدولة السورية ومحاربة الإرهاب ، وعبروا عن دعمهم لحل سياسي للأزمة السورية على أساس أحكام الهيئة الدستورية. .

ولفت خبراء عرب الانتباه إلى أن الدول المشاركة أعادت التأكيد على الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً بشأن ضرورة الإصلاح الدستوري ، بدلاً من اعتماد دستور سوري جديد بروح قرار الأمم المتحدة المعروف. كانت السمة المميزة للمحادثات هي الدعوة لإعادة إعمار سوريا “في وقت مبكر”. تم إسناد دور هام للسلطات المحلية في تنفيذ القرارات المتخذة والاتفاقات التي تم التوصل إليها بشأن التسوية السياسية على أرض الواقع. آلية العمل هذه قادرة على ضمان استعادة الاستقرار والأمن في أسرع وقت ممكن في البلاد.

في الوقت نفسه ، وبحسب خبراء عرب ، أرسلت قرارات الجولة السابعة عشرة عددًا من الإشارات الجديدة لجميع المشاركين في الصراع السوري. تم التأكيد بوضوح على الفكرة بأن صيغة أستانا تعكس بشكل كامل الصلة بين القرارات السياسية المتخذة على أعلى مستوى والوضع “على أرض الواقع”. وفي هذا الصدد ، يمكن الافتراض أن البنود الرئيسية في جدول أعمال اجتماعات جنيف حول قضايا اللجنة الدستورية سيتم تحديدها خلال المفاوضات بصيغة أستانا من قبل الدول الضامنة. الدور المركزي في صنع القرار منوطة به روسيا وتركيا بمشاركة إيران. في الوقت نفسه ، تراجع تأثير طهران بشكل طفيف على اتخاذ مثل هذه القرارات ، بحسب خبراء عرب.

بمعنى آخر ، سيتم الآن إسناد الدور الرئيسي للمفاوضات في نسق أستانا (مقارنة بجنيف) في اتخاذ القرارات بشأن قضايا التسوية السياسية في سورية. هذا المنعطف لصالح أولوية صيغة أستانا اعتبره عدد من المراقبين العرب رغبة روسيا في الموافقة على هذا الحدث وتكتيكات الهدنة بين الأطراف المتحاربة على أنها أنجح نموذج للتسوية السورية وأخيراً. – إزالة موضوع إقرار دستور جديد لصالح تعديل الدستور الحالي القانون الأساسي للبلاد.

وبشأن الأوضاع في سوريا ، تم التأكيد على أنه نتيجة جهود نظام بشار الأسد والدول الضامنة ، أصبح الوضع في المناطق الشمالية الشرقية من سوريا أكثر استقرارًا. ينبغي إيلاء اهتمام خاص لضمان سلامة حركة المرور على الطريق السريع M-4 من خلال تسيير دوريات مشتركة من الدول الضامنة. تمت الإشارة إلى أهمية تكثيف العمل على تخصيص قوى المعارضة “المعتدلة” ، ووضع معايير من شأنها أن تجعل من الممكن تحديد الجماعات المعارضة ذات التوجه المتطرف بوضوح. وبحسب المفاوضين ، فإن العمل المتسق في هذا الاتجاه يمكن أن يضمن توسيع مناطق المصالحة في البلاد ، وفي نهاية المطاف ، تحقيق سلام شامل بالوسائل السياسية.

استندت قرارات الجولة السابعة عشرة بالكامل تقريبًا إلى الفهم الروسي الأمريكي لخوارزمية التسوية السورية التي تم التوصل إليها في صيف عام 2021. لا ينبغي أن تهدف إجراءات تعديل الدستور الحالي إلى تغيير الحكومة في الجمهورية العربية السورية. أي تغييرات في الدستور يجب أن تخضع أولا للاستفتاء. بما أن النظام الحاكم لن يمرر قانون أساس جديد ، فسيتعين على المعارضة السورية أن تسعى إلى تفاهم مع دمشق بشأن تعديل الدستور.

يبطئ تبني واشنطن حزمة جديدة من العقوبات ضد القيادة العسكرية في الجمهورية العربية السورية في كانون الأول (ديسمبر) 2021 عملية تطبيع العلاقات بين دمشق والعالم العربي. وبحسب خبراء عرب ، يشير الوضع الحالي إلى “طريق مسدود” معين في تفاعل الدول الضامنة والولايات المتحدة بشأن التسوية السورية. ترسل روسيا وتركيا وإيران إشارة واضحة على عدم استعدادهم لتغيير موقفهم من سوريا واستعدادهم الراسخ للدفاع عن مصالح سوريا.



#أيمن_رياض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا سيحدث بخصوص إلغاء الانتخابات في ليبيا؟
- لقد تبنى الغرب الجماعي سياسة العقوبات ضد تركيا


المزيد.....




- كاميرا مراقبة ترصد لحظة بصق سيدة على طفل بعمر 8 سنوات.. وشرط ...
- توب 5: أكثر من 100 ضحية بقصف في صعدة.. ومريم العنزي تعفو عن ...
- 5 لوحات لمونيه إلى المزاد.. يُتوقع بيعها بـ50 مليون دولار
- فيديو: السعودية تسجل درجات حرارة متدنية في شكل غير مسبوق
- شاهد: النيكاراغويون يؤدون الرقصات احتفالا بعيد القديس سان سي ...
- نشأت مدعي النبوة: ليس الأول فلماذا أثار كل هذا الجدل؟ وكيف ر ...
- مجلس الأمن -يندد- بالإجماع ب-الهجمات الإرهابية- للحوثيين على ...
- مطالبات بفتح تحقيق بمنصة نفطية اشتراها العراق بملايين الدولا ...
- بعد مقتل11 جنديا عراقيا.. العمليات المشتركة تتوعد -داعش-: س ...
- العراق يسجل ارتفاعاً كبيراً بإصابات كورونا


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أيمن رياض - في إطار الجولة 17 من المفاوضات بصيغة أستانا ، تم تلخيص نتائج التسوية السياسية في سوريا