أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الوادعي - حاضرنا الضائع بين العلم والدين














المزيد.....

حاضرنا الضائع بين العلم والدين


حسين الوادعي

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 08:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الذي يؤمن أن دينه كامل، وتشريعه كامل، ولغته كاملة، وعرقه كامل، وقبيلته كاملة، وموقعه الجغرافي كامل، وأنه يمتلك الحقيقة المطلقة والنهائية.

هذا الشخص.. هذا الشعب… سيعجز عن التغيير، وسيعجز عن الحياة، وسيعجز عن الاقتناع بأن من حق الآخرين أن يعيشوا حياة مختلفة عن حياته.

مهما كانت حياته بائسة سيظل يؤمن أنه الأفضل، وسيظل مؤمنا بأهمية سحب الآخرين إلى القاع المظلم الذي يعيش فيه.

في شطحات أحلامي، أحلم بمسلسلين تلفزيونيين الأول عن ابن رشد والثاني عن المعري.

أليس غريبا أننا أنتجنا مسلسلات عن ابن تيمية وخالد بن الوليد والمهلب بن أبي صفرة (بكل الإشكاليات والخطوط الحمراء في حياتهم) ولم ننتج مسلسلا عن عملاقين أثرا على الثقافة الإنسانية وليس على الثقافة الإسلامية فقط.

أتخيل مسلسل ابن رشد وهو يقدم شخصية الطبيب والفيلسوف والفقيه في معاركه ضد التطرف وفي دفاعه عن العقل والفلسفة وفي معادلته الشهيرة للتوفيق بين العلم والدين (الفلسفة والشريعة)، ومحنته التي انتهت بنفيه إلى قرية اليهود المعزولة، والطريق الذي ستخطه الحضارة الإسلامية بعيدا عن الفلسفة وقريبا من التطرف والجمود.

أما المعري فهو شخصية درامية مركبة ومعاصرة.

كان رافضا للزواج والإنجاب، ونباتيا لا يأكل اللحوم، وناقدا عنيفا للأديان وخرافاتها، ومتشائما ومتشككا بجوهر الطبيعة الإنسانية.

عاش في بيئة متعددة الأديان والثقافات وعصر ثورات اجتماعية وسياسية وحروب طائفية.. بيئة كفيلة بتقديم صورة بانورامية لفترة زمنية مضطربة ومتعددة الصور ما أشبهها بواقعنا اليوم!

اختياري للشخصيتين نابع من معاصرتهما.

فلا زال ابن رشد معاصرا لنا في ضياعنا بين العلم والدين.

ولا زالت أسئلة المعري الاجتماعية والفلسفية معلقة وغير محلولة.

إنهما مسلسلان عن حاضرنا أيضا!.



#حسين_الوادعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حاضرنا الضائع بين العلم والدين


المزيد.....




- طالبان تدعو الدول الإسلامية للاعتراف بحكومتها
- طالبان تدعو الدول المسلمة للاعتراف بحكومتها في افغانستان
- المسيحيون الروس يغطسون في مياه متجمدة احتفالا بعيد الغطاس
- طالبان تدعو الدول الإسلامية للاعتراف بحكومتها وواشنطن تجدد ا ...
- إمارة أفغانستان الإسلامية تعقد مؤتمرا اقتصاديا في كابول
- طالبان تدعو الدول المسلمة للاعتراف بالحكومة الأفغانية
- حكومة -طالبان-: ندعو الدول المسلمة لأخذ زمام المبادرة والاعت ...
- شاهد- فرقة -شمس الإيمان- الموسيقية المسيحية تنقل تراث الموصل ...
- العراق: مساع لرأب الصدع بين الكتل الشيعية قبل انعقاد جلسة ال ...
- دار الإفتاء المصرية ترد على صورة مثيرة للجدل حول يوم القيامة ...


المزيد.....

- كتاب صُنِع في الجحيم (1) / ناصر بن رجب
- ( ضعف البشر في رؤية قرآنية ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة / صباح كنجي
- ( ضعف البشر فى رؤية قرآنية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين / جواد بشارة
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الوادعي - حاضرنا الضائع بين العلم والدين