أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد عمارة تقي الدين - ثالوث العنف الصهيوني













المزيد.....

ثالوث العنف الصهيوني


محمد عمارة تقي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 7133 - 2022 / 1 / 11 - 10:51
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


"العربي الجيد هو العربي الميت" تلك قناعة تضرب بجذورها عميقاً في الوجدان الصهيوني وتنتشر بين سكانه بشكل كبير كمقولة تأسيسية، ومن ثم تنتقل للفعل والممارسة، ولعل أبرز تجلياتها على الواقع ما رأيناه ونراه منذ قيام الكيان الصهيوني وحتى الآن من ممارسات إجرامية وبشعة ولا إنسانية تجاه العرب والفلسطينيين.
وفي هذه المقالة ستجري المحاولة على تفكيك ظاهرة العنف الصهيوني للوقوف على المحددات الرئيسية التي تدفع باتجاهها مُتّخذة مساراً مُتصاعداً، وهو في اعتقادنا يرتكز على ثلاثة محددات يمكن أن نطلق عليها ثالوث العنف الصهيوني، وهي: اليمين الديني المتطرف، واليمين العلماني المتطرف، وتيار الصهيونية المسيحية.

أولاً: اليمين الديني الصهيوني:
وهو اليمين المتأسس على قراءة سياسية مؤدلجة ومتشددة للدين اليهودي، فقد تمكن ذلك الفصيل عبر تلك القراءة المنحرفة من تحويل الدين اليهودي لأيديولوجية للعنف والقتل عبر استدعاء نصوص دينية تاريخية حربية وانتزاعها من واقعها وسياقها ومن ثم إسقاطها على الواقع المعاصر.
وهو العنف الذي تمكنت من خلاله الحركة الصهيونية من تفريغ الأراضي الفلسطينية من أهلها تهجيرًا وقتلًا ومن ثم أقامت دولة الكيان الصهيوني، فالأيديولوجية الصهيونية هي إستراتيجية عنف بامتياز، فهي قائمة على متتالية من ثلاث خطوات: الأولى: (الترهيب) عبر إحداث قدر هائل من العنف والإرهاب، الثانية :(الإزاحة) أي التخلص من أصحاب الأرض (الفلسطينيين) تهجيرًا وقتلًا، والثالثة: (الإحلال) أي إحلال آخرين (الصهاينة) محل الفلسطينيين ومن ثم استيطان الأرض.
لقد تم الدفع بتلك الأيديولوجية إلى حدها الأقصى عبر إضفاء عدد من المسوغات الدينية عليها، ومن ثم تبدو في ذهن كثير من أتباعها وكأنها أمر إلهي يتحتم على الجميع الامتثال والإذعان التام له، فالحرب أصبحت حالة نهائية ولا بديل عنها في مخيلتهم إذ من خلالها وحدها ستتحقق الوعود التوراتية بأرض إسرائيل كاملة.
فالنمط الإدراكي المسيطر على الكيان الصهيوني نحو الآخر عمومًا ونحو العرب بشكل خاص، تأسيسًا على تلك القراءة المتشددة للدين، هو باعتبارها نفايات بشرية يجب التخلص منها، أوحشرات سامة يتحتم قتلها، والحروب هي سُنَّة الله في خلقه وذلك وفقًا لقراءتهم للنصوص الدينية، فها هو أحد النصوص يقول: (لا سلام قال الرب للأشرار) وبالقطع فالعرب لديهم هم أكثر الأشرار شرًا، لقد تم ذلك عبر انتزاع النص الديني من سياقه التاريخي وإسقاطه على الواقع المعاصر، ومن ثم يردد المتشددون اليهود دائمًا المقولة السابقة أن:"العربي الجيد هو العربي الميت"باعتباره امتدادًا لأعداء اليهود التاريخيين ومن ثم فالاستجابة الشرطية الوحيدة لوجوده هي قتله!
فاليهودي المتطرف المعاصر يقرأ هذه النصوص على ضوء أيديولوجيته التي تكونت مسبقًا ومن ثم يسقطها على واقعه، فعلى سبيل المثال تنحو فتاوى التشدد اليهودي نحو شيطنة الفلسطينيين باعتبارهم أحفاد العماليق، وهم الأعداء التاريخيون الذي دعت التوراة لإبادتهم مؤكدين أن لكل عصر عملاقه، ومن ثم فالفلسطيني هو عملاق هذا العصر، وهي من شأنها الدفع نحو مزيد من القتل للعرب والمزيد من إحلال يهود مكانهم عبر إضفاء تبريرات دينية على تلك الممارسات الإجرامية.
بل إن الوصايا العشر الواردة في سفر الخروج والتي يعتبرها كثيرون واحدة من أيقونات التسامح الديني والإنساني فقد حرفها المتشددون تأويلًا وتفسيراً، فجعلوها مقصورة عليهم فقط، فقد ورد بها:"لا تقتل، لا تسرق، لاتزن، لا تشهد شهادة زور، لا تشته بيت قريبك،لا يكن لك آلهة أخرى أمامي، لا تحلف باسم إلهك باطلًا، لا تشته امرأة قريبك، ولا عبده، ولا أمته، ولا ثوره، ولا شيئًا مما لقريبك، أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض".
إذ أصبحت تعني لدي اليمين الصهيوني المتطرف، وفقًا للتوظيف العنصري للنص،لا تقتل اليهودي غير أن دم غير اليهودي مباح،لا تسرق اليهودي غير أن مال غير اليهودي هو حل لك، لا تزن بامرأة يهودية غير أن عرض غير اليهودية ليس حرام عليك، وهكذا.
في مقابل تأويل نصوص التسامح الديني وليّ عنقها لتتخذ مسار العنف، في مقابل ذلك تم استدعاء نصوص دينية تصف واقع تاريخي مر وانقضى وانقضت معه كل معطياته وصراعاته لتصبح هذه النصوص داخل أيديولوجية العنف الصهيوني وكأنها أمر إلهي يخاطب الواقع الراهن، وكما تم التعامل مع الأعداء التاريخيين قتلًا وإبادة يتحتم التعامل بالمثل مع أعداء اليوم.
ففي العهد القديم كتاب اليهودية المقدس، استقطعت الصهيونية والتيارات اليهودية المتشددة تلك الفقرات وعزلتها عن سياقها: "هكذا يقول رب الجنود: الآن اذهب واضرب عماليق، وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلًا وامرأة، طفلا ورضيعًا، بقرًا وغنما، جملًا وحمارًا" ، "كل من وُجِد يُطعن، وكل من انحاش يسقط بالسيف،وتحطم أطفالهم أمام عيونهم، وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم " ، "حين تقترب من ...اضرب جميع ذكورها بحد السيف، وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة، كل غنيمتها، فتغنمها لنفسك " ، "فالآن اقتلوا كل ذكر من الأطفال. وكل امرأة عَرَفت رجلًا بمضاجعة ذكر اقتلوها" .
لقد وظّفت الحركة الصهيونية هذه النصوص الدينية من أجل الخلاص من الفلسطينيين ليتحقق مشروعهم الاستعماري الاستيطاني وذلك عبر اقتطاعها من سياقها التاريخي ومن ثم إسقاطها على الواقع الراهن فيصبح الفرد الصهيوني وكأنه مأمور من قبل الله بإبادة الفلسطينيين.
فاليهودي المتطرف المعاصر يقرأ هذه النصوص على ضوء أيديولوجيته التي تكونت مسبقًا ومن ثم يسقطها على واقعه، ومن ثم يبدو الاستعمار الاستيطاني بكل بشاعاته وكأنه أمر ديني يتحتم الامتثال له بل ويتحتم الذهاب فيه إلى حده الأقصى لتفريغ الأرض تمامًا من أهلها.
والجدير بالذكر أن هذا التيار الديني المتطرف يزداد قوة بمرور الوقت على المسارين: الكمي(أي تزايد أعداد المنتمين له) والكيفي (أي نزوعه نحو أقصى التشدد) ، فالنمط الديني المتصاعد داخل الكيان الصهيوني هو النمط الراديكالي المتشدد والداعي إلى الحلول النهائية عبر إبادة الآخر، وهو أمر يبعث على القلق في ظل اقتراب سيطرتهم كاملاً على مفاصل الدولة وبخاصة الجيش، فيكفي أن نعلم أن أكثر من نصف الضباط في الوحدات القتالية في الجيش من أتباع التيار الديني الصهيوني المتشدد، بل وداخل أجهزته الأكثر حساسية.

ثانياً: اليمين العلماني الصهيوني:
كما أن هناك تشدد ديني داخل الكيان الصهيوني هناك أيضًا تشدد وتطرف علماني داخله والذي تزامن وجوده مع وجود الحركة الصهيونية ذاتها، ولعل أبرز منظريه فلاديمير جابوتنسكي الأب الروحي لهذا التيار المتطرف والمسئول عن كثير من المجازر التي تم ارتكابها بحق الفلسطينيين، إذ كان جابوتنسكي، وكما يذهب المسيري، يرى أنه لا يمكن لإسرائيل أن تعيش إلا إذا طردت العرب وأقامت حول نفسها جدارًا حديديًا من القوة.
فهذا التيار الصهيوني المتشدد لا يشعر بأية أعباء أخلاقية تجاه الفلسطينيين، بل إن وجودهم وفق قناعاته هو مجرد عقبة من شأنها الحول دون تحقق المشروع الصهيوني، ومن ثم فإن إنهاء هذا الوجود الفلسطيني وتصفيته هو عملية براجماتية بامتياز ويجب تأديتها بكفاءة عالية ودون وخز من ضمير، هنا نلحظ تشابهاً كبيراً بين هذا الطرح الصهيوني المتطرف وبين الطرح الهتلري النازي الداعي للخلاص من غير الألمان ولو بإبادتهم.
لقد وصف حاييم وايزمان أحد الزعماء الصهاينة وهو أحد أتباع هذا التيار العلماني المتطرف عملية الإبادة والتطهير العرقي للفلسطينيين عام 1948م والتي قامت بها العصابات الصهيونية بأنها مجرد عملية تنظيف (Cleaning process) ،هكذا وبكل بساطة، ومن ثم طرح هذا التيار نظرية الحقل المهجور فهي لديهم لا تعدو كونها تطهيراً للحقل من الحشائش والحشرات السامة التي تكاثرت به بعد أن تركه صاحبه مهجوراً لمدة طويلة، أي أن اليهودي ترك الأرض المقدسة لفترة طويلة وحين عاد وجد الفلسطينيين يسكنوها( فهم تلك الحشائش والحشرات السامة) ومن ثم يجب القضاء عليهم حتى يتمكن اليهودي من استعادة حقله نظيفاً كما كان.
من هذه النظرة الإجرامية انبثق العنف الصهيوني في بيئة لم تعرف العنف، وهو العنف الذي عبر عن نفسه في شكل المذابح وعمليات التهجير والطرد التي تم إتباعها في تأسيس الكيان الصهيوني كإستراتيجية تفريغ وإحلال: تفريغ الأرض من الفلسطينيين وإحلال صهاينة مكانهم، وهي الإستراتيجية التي عبّر عنها مناحم بيجين بقوله : " لولا دير ياسين وأخواتها لما قامت إسرائيل" .
فمذبحة دير ياسين والتي ذهب ضحيتها نحو 250 شهيداً وأخواتها من المذابح التي تم ارتكابها بحق الفلسطينيين في عامي 1947م و1948م أدت لتفريغ الأرض الفلسطينية من سكانها الفلسطينيين ممهدة الطريق أمام إعلان قيام الكيان الصهيوني، وكما تؤكد الكثير من المراجع التاريخية فإن عدد القرى التي هُجِّر أهلها في تلك الفترة الزمنية القصيرة بلغ نحو 531 قرية.
لقد تم ذلك كله بفعل العصابات الصهيونية المتطرفة مثل الهاجاناه، وشتيرن، والأرجون والتي اقترفت من المجازر ما يندى له جبين الإنسانية، والجدير بالذكر أنه من تلك العصابات الصهيونية تأسس الجيش الإسرائيلي، هنا ينتفي الاستغراب حول ما يرتكبه جنود هذا الجيش من بشاعات طوال تاريخه وصولا لوقتنا الراهن فهم أبناء وأحفاد الجيل الأول من المجرمين الصهاينة.
لقد رأي جابوتنسكي حتمية التضحية بالآخرين من أجل إنجاز المشروع الصهيوني، كما طالب اليهود بأن يتعلموا الذبح من الأغيار مؤكداً أن السيف أُنزل على اليهود من السماء كما التوراة .
فالحركة الصهيونية لم تكن مجرد حركة استعمارية عادية، وإنما هي وبالأساس حركة استيطانية إحلالية، وهو ما يعني حتمية إخلاء الأرض من سكانها وإحلال يهود محلهم، فالعنف يتخذ وضعًا مركزيًا داخل بنية الفكر الصهيوني ومن ثم ينتقل للفعل والممارسة.
يأتي ذلك تأسيساً على ما تطرحه الصهيونية من رؤى عنصرية موغلة في عنصريتها إذ نجد الخير المطلق ( اليهود) مقابل الشر المطلق( العرب)، فهي ثنائية حادة تلجأ إليها جماعات العنف بإطلاقها.
ففي مقابل إضفاء القداسة على الذات يجري تشويه الآخر وشيطنته ونزع كل الصفات الإنسانية عنه، وبالتالي يصبح الخلاص منه أمراً مقبولاً بل ويجري بكل هدوء وحيادية، يقول أرنولد توينبي مُبدياً اندهاشه من المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين مع بداية المشروع الصهيوني: " لم يعمد اليهود إلى تجنُّب الجرائم التي ارتكبها النازيون ضدهم بل قاموا بتقليدها".
هنا نلحظ التأثير النيتشوي الدارويني على الفكر الصهيوني: فلسفة القوة التي طرحها فريدريك نيتشة، وأطروحة البقاء للأقوى كما نظَّر لها الداروينيون كمقولتين تأسيسيتين للحضارة الغربية ثم للحركة الصهيونية التي انبثقت من رحمها.
لقد رحل جابوتنسكي وترك خلفه الكثير من التلاميذ الأوفياء لمنهجه المتطرف فها هو مناحيم بيجن يقول" إن قوة التقدم في تاريخ العالم ليس السلام، بل السيف"، وفي سياق آخر يقول " الفلسطينيين مجرد صراصير ينبغي سحقها" وفي كتابه الثورة نجد قوله:" أنا أقاتل إذن أنا موجود" ويضيف:" من الدماء والنار سيخرج نموذج جديد من الرجال"، فهو في قناعته عنف تطهيري لا بد منه لأجل التطهر من عقد الشخصية اليهودية التي تراكمت طوال التاريخ اليهودي وصولاً للحظة الراهنة.
ومن تلامذته أيضا نجد رابين قائد التطهير العرقي في مجازر 48 بكثير من المدن الفلسطينية، وصاحب نظرية تكسير العظام لقمع انتفاضة الفلسطينيين، كما كان فلاديمير جابوتنسكي بمثابة الأب الروحي لكل من المجرم أرئيل شارون وبنيامين نتنياهو، فالأخير والده المؤرخ المتطرف بن تسيون نتنياهو والذي كان من أتباع جابوتنسكي.
وفي الوقت الراهن نجد تجليات هذا التطرف على الواقع الصهيوني فيما يقوم به أتباع هذا التيار من ممارسات إجرامية بحق الفلسطينيين.
ومن ثم فنحن بانتظار جيل جديد من الإرهابيين، فهي أجيال تتوارث راية العنف جيل بعد جيل، وهو أمر من شأنه أن يحول دون تحقيق أي تسوية سلمية عادلة لهذا الصراع في ظل هذا النزوع نحو أقصى التطرف مع وجود مناخات دولية متأزمة وقوى عالمية ليست لديها رغبة حقيقية في إنهاء هذا الصراع بشكل عادل.

ثالثاً: الصهيونية المسيحية:
الصهيونية المسيحية هي تيار ديني انبثق من داخل المسيحية تؤمن بمجموعة من المعتقدات الدينية التي تدور في مجملها حول تأييد قيام دولة يهودية في فلسطين ودعمها بكل السبل باعتبار أن عودة اليهود إلى الأرض الموعودة وفرض سيطرتهم على القدس وتشييد الهيكل مكان المسجد الأقصى هو ضرورة حتمية لبداية الخلاص الديني المسيحي.
والجدير بالذكر أن سائر التيارات والمذاهب المسيحية وبخاصة الشرقية منها تدين هذا التيار إذ ترى أنه شوه الوجه الحقيقي للدين المسيحي كديانة محبة وسلام.
وتُمثَّل الصهيونية المسيحية في الوقت الراهن واحدة من مُحدِّدات صنع القرار السياسي الإسرائيلي ودفعه نحو التشدد وتبني أقصى أطروحات العنف ضد الفلسطينيين، بل هي الأهم على الإطلاق والأكثر تأثيرًا بما تُقدِّمه من دعم مادي يفوق دعم يهود العالم لإسرائيل، وكغطاء سياسي يُمثل عقبة أمام المجتمع الدولي تحول دون اتخاذه ردود أفعال حقيقية ضد جرائم الكيان الصهيوني وبخاصة المتعلقة بالاستيطان في الأراضي المحتلة والذي تدفع به الصهيونية المسيحية إلى حده الأقصى تعجيلًا بالخلاص الديني.
إذ تشارك الصهيونية المسيحية التيار اليهودي المتطرف ذات الرؤى الدينية الخلاصية وإن كانت بصيغ مختلفة بعض الشيء، فنهاية العالم وفقًا لقناعات الاثنين يجب أن يسبقها مذابح ودمار وهو أمر من شأنه أن يبرر عمليات العنف والقتل ضد الفلسطينيين وتطهير الأرض المقدسة من الأغيار(العرب) طردًا أو إبادة.
كما يشتركان في السعي لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل مكانه ليتسنى المجيء الثاني للمسيح، فوفق معتقداتهم يعد بناء الهيكل شرطاً من دونه لن يأتي المسيح المُخلِّص.
وقد جاءت النشأة الأولى للمسيحية الصهيونية كجماعة دينية في إنجلترا في القرن السابع عشر ثم انتشرت في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكثير من دول العالم، وبمرور الوقت أخذت تلك الحركة أبعادًا سياسية تمثلت في مساعدة اليهود بكل الوسائل المتاحة مادياً وسياسياً للاستيطان في فلسطين وإقامة دولتهم.
ويعتبر القس الأيرلندي جون نيلسون داربي (1800- 1882م) بمثابة المُنظِّر الأكبر للمسيحيين الصهاينة والمؤسس لدعائم فكرهم، فلقد تمركزت أطروحات داربي حول وجود مملكتين: الأولى مملكة أرضية مادية وعد الله بها اليهود، والثانية وهي المملكة الروحية التي وعد الله بها المؤمنين من المسيحيين الصهاينة.
كما يُعد القس جيري فالويل (1933-2007م) أحد أعمدة المسيحيين الصهاينة في أمريكا في العقود الماضية، إذ لعب فالويل دورًا كبيرًا في توجيه القرار السياسي الأمريكي نحو مساندة الكيان الصهيوني، وكان يزور الأراضي المحتلة باستمرار حيث كان يحرص دائمًا على تفقُّد المواقع العسكرية الإسرائيلية لمباركة ودعم العسكريين الصهاينة وحثهم على احتلال المزيد من الأراضي واستيطانها، قال فالويل تعبيرًا عن أهمية قيام إسرائيل:"إن اليوم الذي تم فيه إعلان قيام إسرائيل هو أهم الأيام على الإطلاق منذ صعود المسيح للسماء" ، وحول تبريره الديني دعمه المطلق لإسرائيل يقول جيري فالويل:"إن الذين يباركون إسرائيل يباركهم الله والذين يلعنون إسرائيل يلعنهم الله" .
ونتيجة لجهوده الكبيرة في خدمة الكيان الصهيوني فقد منحه مناحم بيجن وسام جابوتنسكي، ومن ثم كان أول فرد غير يهودي يحصل على هذا التكريم.
وتتحرك المسيحية الصهيونية في ثلاثة محاور رئيسية، وهي: المحور الأول: قراءة النصوص الدينية المسيحية قراءة مؤدلجة من شأنها تعضيد المشروع الصهيوني وإضفاء المشروعية الدينية عليه، المحور الثاني: مساندة إسرائيل بشكل مطلق ودعمها بكل السبل سياسيًا وماديًا حتى اكتمال خطط الاستيطان وهدم المسجد الأقصى لبناء الهيكل المزعوم مكانه، المحور الثالث: تأجيج الصراعات في منطقة الشرق الأوسط للإسراع والتعجيل بمعارك نهاية الزمان.
ويذهب المفكر الكبير ناعوم تشاومسكي إلى أن المسيحية الصهيونية كانت من الدوافع المهمة وراء صدور وعد بلفور ودعم بريطانيا للاستعمار الصهيوني في إسرائيل.
كما كانت أحد الأسباب الرئيسية وراء فوز بوش الابن بالانتخابات الأمريكية، ثم وفي عام 2017م قادت إلى فوز الرئيس الحالي دونالد ترامب ومن ثم دفعته لاتخاذ قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
لقد شكّل المسيحيون الصهاينة في عام 2006م منظمة (مسيحيون من أجل إسرائيل) وهي على غرار منظمة إيباك التي أنشأها اليهود في الولايات المتحدة لمساندة إسرائيل، وقد أسسها الزعيم المسيحي الصهيوني القس جون هاجي، وهي أكبر منظمة داعمة لإسرائيل في أمريكا في الوقت الحالي إذ تدعم إسرائيل ماديًا وسياسيًا بشكل واسع.

وفي التحليل الأخير، فإن محاولة تفكيك ظاهرة العنف الصهيوني المتصاعد داخل إسرائيل ضد الفلسطينيين، قد أكدت ارتكازه على ثلاث محددات رئيسية هي: جماعات التشدد الديني اليهودي، جماعات التشدد العلماني اليهودي، وجماعات الصهيونية المسيحية في الخارج.
وأنه من غير المُنتَظر إيجاد حلول سلمية عادلة للصراع العربي الإسرائيلي من دون حدوث تغيُّر جذري في بنية هذه المحددات الثلاث فكريًا وتنظيميًا، عبر إحداث ضغوط حقيقية عالية عليها، وهو أمر لن يتسنى من دون بناء وعي عام عالمي يتمخض عنه تحالف دولي مناصر للحق الفلسطيني كجزء أصيل من حق إنساني عام في الحرية وصون الكرامة الإنسانية.



#محمد_عمارة_تقي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة في الفكر اليهودي
- ديزموند المناضل الذي انحاز لإنسانيته وللحق الفلسطيني
- دفاعٌ عن فلسطين
- روشتة تطوير الإعلام المصري
- العدوان على المسجد الأقصى: منظمة أمناء جبل الهيكل نموذجاً
- نحو فضائية دينية عالمية
- الإعلام الديني : جدل الواقع والمِثال
- الإعلام السياسي بين الواقع والمأمول
- في ذكرى انتفاضة الحجارة: قال الحجر للرصاصة
- وسائل الإعلام : كيف نحمي أطفالنا من مخاطرها؟
- الإعلام وحروب الجيل الخامس
- المسيحية الصهيونية والدعم المطلق لإسرائيل
- الأديان كقاطرة للتراحم الإنساني
- التربية الإعلامية: نحو استعادة الوعي في عالم مُعقَّد
- الإعلام وسلوك القطيع: فن قيادة الخِراف إلى المذبح
- مركز ماسبيرو للدراسات الإعلامية
- الإعلام ونظرية المؤامرة
- العقل الجدلي والإعلام الجديد
- الإعلاميون كجماعة وظيفية
- مجاهد... فيلسوف الجمال وأمير الاغتراب


المزيد.....




- روسيا على الحدود.. وزير خارجية أمريكا: على أوكرانيا الاستعدا ...
- العراق.. اكتشاف غرفة صلاة من القرن 12 تحت مسجد دُمر في الحرب ...
- الأقوى منذ 30 عامًا.. صور أقمار صناعية تظهر ما قبل وبعد آثار ...
- محمد بن زايد وأوستن يبحثان التعاون العسكري بين الإمارات وأمر ...
- العراق.. اكنشاف غرفة صلاة من القرن 12 تحت مسجد دُمر في الحرب ...
- محمد بن زايد وأوستن يبحثان التعاون العسكري بين الإمارات وأمر ...
- الناشط رامي شعث يروي ظروف سجنه وحكاية طبيب وسائق تكسي شاركاه ...
- اتصال هاتفي بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ووزير الدفاع ال ...
- مستشار ألمانيا يروج لحملة تطعيم عالمية ويدعو للالتزام بقضايا ...
- روسيا تطور أقمارا جديدة لاستشعار الأرض عن بعد


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد عمارة تقي الدين - ثالوث العنف الصهيوني