أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - نهاية غواية














المزيد.....

نهاية غواية


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 7122 - 2021 / 12 / 30 - 01:36
المحور: الادب والفن
    


نهاية غواية*

منذ عامين،اي منذ بدء الفيروس ، اجلس احدق في طابعتي مطولا.كلما اقترب إصبعي الأوسط من حرف منها يتجمد.تتلائى لي الطابعة أنثى كامله.تتمايل بدلال وغنج.تنفث لهيبا ونارا،تؤجج شبقي وحاجة روحي.كل حرف منها كان يطربني.فالألف كان إقبال طيفها المليء بالحياة،و الهاء كان همساتها الليلية الفاضحة لأنين الروح،والباء ليس إلا بسمة تراقصت على شفتيها حينما تخيلتهما،والضاد ضحكة هزت الكون من حولي فأفقت من موتي الأبدي، والنون نهدين كنت اتحسسهما والأعبهما حتى ينتصبان،والثاء ثدي تكور وملئ مقلة العين كلما قبلته،والجيم جسد مرمري ما ان اطرقه حتى تشتعل الرغبة في جسدي ويقذف خيالي نغمات اللذة المفقودة...كل حرف كان مملكة...كل حرف كان جسدها الذي ما أن المسه حتى يثور جسدي..اكانت طابعة أم ظمأي الأبدي أم خيال قد أوصلني إلى الانفصام الكامل.لم اكن قادرا على معرفة أي شيء إلا أن ما أمامي ليس طابعة أحرف سوداء بل هي جسد يتلوى يطالبني بالوصل والجماع.
كانت الطابعة حياة كاملة لي،وسط عزلتي القاتمة.اتحسس احرفها بحنان واضح.اهمس لكل حرف فيها.اداعبه وأصبح عليه او امسي،وحينما يثور جسدي كانت هذه الأحرف تخمد هذه الثورة و تعيد إلى الهدوء ما ان اتلمس الأحرف .
لكني في هذه المرة لم تعد الطابعة تمثل لي هذا فقط،أصبحت خيطا يربطني بالحياة،أو تجسيدا لأوهام اليقظة.وكلما حاولت الإقتراب من الوهم كان الآخر يرفضني.أو يتلاعب بي.
كان الغضب قد أعماني والعجز قد بلغ مداه،والرعب من لمس الأحرف قد كبلني.لم اعرف ماذا افعل؟كل ما كنت افكر به الخلاص من الطابعة التي تحرك كل ذرات جسدي وأحيانا كثيرة تدفعني للنحيب كطفل صغير.بت العن الساعة التي أفقت فوجد الطابعة امامي تغمز لي لأتحسسها واداعب الوهم عبرها.عمي بصري وضاعت بصيرتي.حملت صندوقا كرتونيا كانت الطابعة قد وصلت به.فتحت الصندوق،احتضنتها بدفء،أنزلتها فيه،جمعت كل ذكرياتي وكلماتي التي خطتها ،أنزلتها برفق إلى جانب جسد حبيبتي المتراقص غنجا، أقفلت الصندوق،توجهت إلى المقبرة.هنالك طلبت من الحانوتي فتح قبر لانزال اعز ما املك فيه.انزلت الصندوق في القبر.ما ان هال التراب على الصندوق ولم يعد يظهر له اثر،حتى انهرت وصرخت.
كل يوم وانا في طريقي للعمل أري ظلي المجنون يصرخ مناديا :لقد قتلها ودفنها بيديه...يا له من روح تعسة

*نص من مجموعة جديدة قيد الإعداد



#عماد_ابو_حطب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تواصل إجتماعي
- الاعلان عن جائزة فلسطين للقصة القصيرة جدا
- نحت على جدار الورق
- ماذا وراء الأحرف/ قصص قصيرة جدا
- حلم/ قصص قصيرة جدا
- رايات / قصص قصيرة جدا
- -سحيج-/ قصص قصيرة جدا
- تحرير/ قصص قصيرة جدا
- انسانية / قصص قصيرة جدا
- معرض الكتاب الالكتروني العربي الثاني
- حشود/ قصص قصيرة جد
- صلة رحم/ قصص قصيرة جدا
- ماتريشوكا / قصص قصيرة جدا
- زومبي/ قصص قصيرة جدا
- تبريزي/ قصص قصيرة جدا
- داعشي / قصص قصيرة جدا
- نصر / ق.ق.ج
- هذا البحر لي / ق.ق.ج
- مسخ / ق.ق.ج
- بعث / /قصة قصيرة جدا


المزيد.....




- جيوتي بهات: الرسام الذي حافظ على التراث الريفي في الهند
- الملك لير: تحفة شكسبير التي تشكّلت في عشرات اللوحات التشكيلي ...
- فنان شهير يظهر بحذاء أصفر فاقع خلال مأدبة غداء مع الملك تشار ...
- إعلام: الفنانة أصالة تتعرض لنفس أزمة هيفاء والجمهور يعلق
- منة شلبي ليست الأولى.. فنانون واجهوا الاتهامات والسجن بسبب ا ...
- توت عنخ آمون: كيف أصبح مصدر إلهام عن الحياة ما بعد الموت في ...
- أغنية إتغيَّرِت فينا
- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - نهاية غواية