أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - منى المري هوبكنز - الولاء الاعمى لبشر مثلكم














المزيد.....

الولاء الاعمى لبشر مثلكم


منى المري هوبكنز

الحوار المتمدن-العدد: 7105 - 2021 / 12 / 13 - 05:51
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عجبا لما نشهده في السنوات الاخيرة من الولاء الاعمى لدى الشعب الخليجي لحكامهم وولاتهم. هذا الاخلاص المتعصب، والحماس في التفاني نحو بشر لا يميزه عن غيره سوى الولاية التي اكتسبها ليس من تفانيه او جهده نحو العدل والامن والامان لغيره من البشر والشعوب حوله، وانما أتته على طبق من ذهب رغم انف العامة الذين ليس لهم قلوب يعقلون بها غير ما يفتى ويفرض عليهم من غيرهم. اغلبهم لديه من العلم ما يكفي ومن الفكر ما يرضي ومع ذلك قلوبهم عمياء لا يبصرون الحق.

جاء من شخص دارس واع الى حد ما عندما سُئل عن سبب الولاء الاعمى لحاكم دولته، فرد بسرعة وبلا تردد مقتبسا حديث الرسول محمد ""من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية". قبل الانطلاق في نقاشنا حول موضوع البيعة والولاء نبدا بمعنى بعض المصطلحات المستخدمة وأهمها البيعة وميتة جاهلية. ولن اتعمق كثير في المعنى لغة. اختصار مصدرها باع، فالمبايع يجعل كل ما لديه تحت امر من يبايع كأنها عملية تجارية. وهي ايضا بمعنى الصفقة اي ضرب يد على يد اخرى لاتمام الصفقة فبذلك تمت المعاهدة والمعاقدة والاتفاق بين طرفين او اكثر وهو كذلك اصطلاحا مرفقا بالوفاء بالعقد.أما ميتة الجاهلية هي ميتة ضلال، مبالغة فيها واجبار واكراه. ان لم تعاهد وتبايع فلك ميتة ضالة لا يعلم بها الا الله. فهل فعلا على المسلمين المؤمنين المبايعة باكراه؟ فأين الاختيار الحر؟ معذرة نسيت ان حكام الوقت الحالي لا يسمحوا بالاختيار الحر، بل الشعب مجبر على المباعية، فإن وجد الاجبار لا توجد مبايعة؟ كيف تكون قيادة شرعية حقيقة اذا لم يسمح بالاخيتار الحر والمبايعة الصحيحة؟

الرئيس لا تأتيه السلطة وهو جالس في منزله. الامة هي من عليها اختياره وتعينيه بالانتخاب والشورى فإن لم يكن ذلك يتعذر عليه ان يكون رئيسا وإلا لكانت الولاية لعلي بن طالب بعد الرسول ولكن الامة بايعت ابو بكر. وللبيعة شروط وأركان المبايع والذي لا يكره على البيعة فمتى بدأ الاكراه في البيعة؟. والركن الثاني هو المبايع له ووجب عليه ان يكون عادلا، عالما، مجتهدا، صالحا مؤهلا. واخر شروطها هي المعاهدة. اين هي هذه الاركان في وقتنا الحالي؟ وجد المبايع له من غير مبايع ومعاهدة, فكيف يصح له ان يصبح رئيسا على الشعب؟

هذه السياسة الماكرة المحتكرة على اسرة واحدة كان الزمن من صالحها حين اراد الانجليز الانسحاب وما قبل ذلك من تقسيم للمنطقة واشباع الرغبة الهائجة في السيطرة. وهؤلاء الذين تم اختيارهم من الاسر كانو ذو مال استطاعوا التلاعب والسيطرة على بقية اهالي المنطقة المساكين من رعاة وبحارة وعمال تحت امرة شخص واحد. وبالطبع ان اراد الانجليز ان يكسبوا رضى اهالي المنطقة ليس عليهم الا كسب رضى هذا الرجل من الاسرة المسيطرة. وبدأت السياسة الامتيازية، فاصبح لهم دور كبير. لا ننكر سحر الرجل الابيض على الدول الاخرى. من غير بيعة اخذو الحكم وتناقلوه. ها هو الحاكم الحالي المتعرش امر ناه والحاكم بعده نعرفه. متمسكين متشبثين بالسيادة الموروثة لهم بينما الشعب متسعجلين بجشع على المكرمة كما وصفهم الشنفرى وَإِن مُدَّتِ الأَيدي إِلى الزادِ لَم أَكنُ بِأَعجَلِهِم إِذ أَجشَعُ القَومِ أَعجَلُ

ومن اساليب هذا الحاكم الذي يسمى بطويل العمر، والذي يفداه الشعب كله، هو اكرامه لهم. فنسي الشعب ان المال مالهم. مال الدولة من النفط وغيره اصبح تحت امرة هذا الرجل الذي انتقلت سلطة الدولة من ابيه او اخيه واخر من الاسرة. اصبح ياخذ نصيب الاسد ويوزع الباقي للشعب حوله، فيركعوا له شاكرين مقبلين رجليه باكين من كرمه. وليت الوضع يقف هنا. بل يستمر الاستبداد ويصبح الشعب كالشحاذ، ينتظر ان يلقى عليه ما تبقى وان تجرأ احدهم استنكار الوضع رمي خلف الحديد. ولم يجبني احد لماذا هذا الولاء الاعمى؟ وماهو الا بشر مثلكم، فكفرنا عندما قلنا ما هذا الا سحر مبين حين القو بانفسهم ساجدين.
وبالختام هل وفق صاحبنا باستخدام الحديث للاجابة؟ وهل هذا مطابق لزماننا الحالي؟ اترك لكم الاجابة.



#منى_المري_هوبكنز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع توم وجيري
- اصمات نهيق الحمار
- فقدت شرفها قطر
- الزلزال السعودي الداشر


المزيد.....




- باريس وروما تقدّمان لكييف منظومة دفاع متطورة من طراز مامبا
- البنتاغون لـCNN: رصد منطاد تجسس صيني آخر يمر عبر أمريكا اللا ...
- البرازيل تغرق سفينة حربية -متقاعدة- في مياه المحيط رغم مخاوف ...
- -الدوما- الروسي يصف حزمة المساعدة الأمريكية الجديدة بأنها -ج ...
- وسائل إعلام: باكستان تحجب ويكيبيديا بسبب محتواها -الكافر-
- الطقس: أمريكا وكندا تعانيان موجة صقيع -تحدث مرة واحدة في الج ...
- -لا نحب شراب القيقب-.. مجموعة -روسيا سيفودنيا- الإعلامية تعل ...
- بسلاح بلاستيكي..محاولة سطو -غبية- لمحل صرافة في الأردن (فيدي ...
- طهران ترد على تصريحات ماكرون -المعادية لإيران- وتوجه نصيحة ل ...
- الولايات المتحدة والترويكا الأوروبية تدعوان إيران لتنفيذ الت ...


المزيد.....

- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - منى المري هوبكنز - الولاء الاعمى لبشر مثلكم