أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - إله القرآن يعوزه المنطق















المزيد.....

إله القرآن يعوزه المنطق


كامل النجار

الحوار المتمدن-العدد: 7090 - 2021 / 11 / 28 - 13:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المنطق آلة ذهنية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ أثناء التفكير. والمنطق هو اللاعب الجوهري في علم الفلسفة وفي العلوم الطبيعية مثل علم الحساب والهندسة. إذا افتقد الإنسان المنطق تصبح كل آرائه بلا قيمة للسامع. والشخص الذي يقرأ القرآن بتمعن لا بد أن يكتشف أن إله القرآن يعوزه المنطق في كثير من الأحيان، وسوف أعطي بعض الأمثلة هنا حتى أبيّن للقارئ ما أرمي إليه.
عندما قرر إله القرآن أن يخلق البشر، قال للملائكة (إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ) (البقرة 30). فهو منذ البداية كان قد قرر أن يخلق الإنسان ليكون خليفته في الأرض، ولكن ليظهر لملائكته مدى مكره، وهو خير الماكرين، قرر أن يخلق آدم في الجنة، ولكي ينزله إلى الأرض ليكون خليفته قرر أن يمنعه أن يأكل من شجرة معينة في الجنة وهو يدرك أن آدم سوف يأكل منها لأن كل ممنوع مرغوب. وعندما أكل آدم من تلك الشجرة طردهما من الجنة وأنزلهما إلى الأرض. وقد كان بإمكانه أن يخلقهما في الأرض كما قال للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة. وهذا أسلوب المخادعة الذي يجافي المنطق. وعندما خاطب إله القرآن آدم بعد أن سجدت له الملائكة ورفض إبليس أن يسجد، قال له (يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى إنّ لك ألا تجوع فيها ولا تعرى) (طه 118) إله القرآن وعد آدم ألا يجوع في الجنة ولا يعرى، ولكن في الحقيقة أن آدم وزوجته كانا عاريين في الجنة. ولما أغراهما الشيطان وأكلا من الشجرة المحرمة ظهرت لهما أعضاؤهما التناسلية. وهذا يثبت أنهما كانا عاريين، فكيف يقول لآدم الا تجوع فيها ولا تعرى. منطق إله القرآن هنا لا يقبله العقل. كيف يكون آدم وحواء عاريين ولا يريان عورتاهما بينما كانا يريان بعضهما البعض ويريان الأشجار والفواكه، ولا شك، يتبولان عن طريق هذه الأعضاء التناسلية. هل كان على أعينهما غشاوة تمنع فقط رؤية العورة، وزالت هذه الغشاوة عندما أكلا التفاحة؟ ثم أن إله القرآن قال لآدم إن الشيطان عدو لك ولزوجك فلا تجعله يخرجكما من الجنة، وطوال الوقت هو يعلم أن مصيرهما الخروج من الجنة ليكونا خليفته في الأرض، كما قال للملائكة قبل أن يخلق آدم. هذا الأسلوب في السلوك تحترفه مخابرات الدول لكنه لا يصلح لإله يتعامل مع مخلوقاته.
عندما تحدث إله القرآن عن الجنة قال (يدعون فيها بكل فاكهة آمنين لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولى) (الدخان 51). نحن نعرف أن الحرف إلا أداة استثناء، تستثني شيئاً من عدة أشياء. فالمؤمنون الذين يدخلون الجنة لا يموتون إلا الموتة الأولى، وهذا يعني أن هناك موتة أولى في الجنة تتبعها ميتات أخرى، ولكن المؤمنين في الجنة لا يذوقون إلا الموتة الأولى. المفسرون يقولون إن الموتة الأولى هي الموت في الدنيا قبل دخول الجنة. إذا كان هذا صحيحاً فإن إله القرآن لا يستطيع أن يعبر عن نفسه باللغة العربية ومنطقه أعرج. فلو قال (لا يذوقون فيها الموت) لفهمنا أنهم لا يموتون، ولم يكن هناك أي داع لحرف الاستثناء. إله القرآن يُكثر الحديث عن الجنة والنار، فهو يقول لنا إنه خلق جنةً عرضها السماوات والأرض. ثم يخبرنا أن أهل الجنة يتكلمون مع أهل النار (وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (الأعراف 44 ). هذه جنة عرضها السماوات والأرض وبها مؤمنون من عدة أمم ويتكلمون عدة لغات، ومع ذلك يتكلمون مع أهل النار التي لا بد أنها خارج أبعاد الكون المعروف لنا الآن، ورغم بعد المسافات يستطيع أهل الجنة أن يتحدثوا مع أهل النار الذين تلتهم النار جلودهم ويبدلها لهم إله القرآن كلما نضجت. حتى لو افترضنا أن أهل النار يستطيعون سماع أهل الجنة رغم المسافات غير المحدودة، ورغم أن أهل النار يتحدثون آلاف اللغات، والنار تشوي جلودهم ويصرخون من الألم، إلا أنهم يفهمون سؤال أهل الجنة ويجيبون عليه كأنهم جالسون على الريفيرا يحتسون الجعة.
ثم يأتي دور أهل النار ليجروا محادثةً مع أهل الجنة (وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ) (الأعراف 50). ليس كل أهل النار كافرين، فهناك مسلمون كثيرون سيدخلون النار لأنهم تركوا الصلاة أو قتلوا مؤمناً عمداً، كما يقول القرآن. فهل يجوز لأهل الجنة أن يمدوهم بالماء لأنهم ليسوا كفاراً والله قد حرّم الماء على الكافرين فقط؟
في سورة "المؤمنون" يقول إله القرآن (يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً إني بما تعملون عليم وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون) (المؤمنون 51-52). عندما جاء محمد بقرآنه كان جميع الرسل قد ماتوا منذ أمد طويل، فكيف يخاطب الموتى ويقول لهم (كلوا من الطيبات)، وهل الموتى يأكلون.
(ولقد أرسلنا نوحاً وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما الكتاب. فمنهم مهتدٍ وكثير منهم فاسقون) (الحديد 26). إله القرآن أتى بالطوفان العظيم وأهلك الناس والحيوانات والأشجار لأن قوم نوح كانوا فاسقين ولم يؤمنوا بنوح. ولم ينجُ غير نوح وأسرته. وقد أصبح أكثر نسلهم فاسدين. هل إله القرآن لم يكن يعلم أنهم سوف يكونون فاسقين؟ فإن كان يعلم فقد أهلك البشرية في عهد نوح بدون أي مبرر. وإن لم يكن يعلم فتلك مصيبة أكبر.
(أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّـهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (النمل 64). نحن نعلم أن البشرية في طفولتها، وعندما كانت تبحث عن قوى تحميهم من الظواهر الطبيعية والحيوانات المفترسة، اخترعوا الأديان واخترعوا فيها عدة آلهة، كل إله متخصص في ظاهرة طبيعية، وعاشت البشرية آلاف السنين دون أي حروب دينية، كل مجموعة من الناس تعبد إلهها. ولما جاءت الأديان الإبراهيمية زعمت أن هناك إلهاً واحداً متخصصاً في كل شيء، وبدأت الحروب الدينية من وقتها. وإله القرآن بعد أن أتي بادعاءات جوفاء دون أي برهان، يقول لنا إنّ أي شخص يزعم أن هناك آلهة أخرى في السماء، عليه أن يأتي ببرهانه. أين هو البرهان الذي أتى به إله القرآن ليثبت أنه هو الإله الوحيد؟ برهانه أنه شهد على نفسه (شَهِدَ اللَّـهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ) (آل عمران 18). هل علينا أن نقبل شهادته برهاناً على وحدانيته؟ من يطلب البرهان من الأخرين عليه أن يأتي هو ببرهانه أولاً.
يبدو أن إله القرآن قد أعجبه طلب البرهان هذا فردده لنا في عدة آيات، فهو يقول (وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) (البقرة 111). (أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ) (الأنبياء 24). (وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّـهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُون) (المؤمنون 117). ورغم هذا التكرار في طلب البرهان من الناس، لم يقدم لنا إله القرآن برهاناً واحداً على وجوده أو على ادعاء أنه أهلك الأمم السابقة بالصاعقة أو بالزلزال
(والزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين) (النور 3). نفهم من هذه الآية أن إله القرآن يتحدث عن فتاة لم تتزوج، لأنها لو كانت محصنة وزنت فمصيرها الرجم. وكذلك الذي يزني بها لا بد أن يكون غير محصن. هذه الفتاة الزانية لا يتزوجها إلا زاني مسلم مثلها أو مشرك. ولكن إله القرآن يقول لنا (لا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّـهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّـهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (البقرة 221). إله القرآن يمنع المسلم أن يزوج ابنته أو أخته لمشرك، وعبدٌ مؤمن خير من المشرك. ثم يعارض نفسه ويقول الفتاة الزانية لا يتزوجها إلا مشرك أو زاني، رغم أنها مسلمة. لا أدري هل إله القرآن فقد المنطق أم فقد الذاكرة.
(إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويُقتلون وعداً عليه حقاً في التوراة والإنجيل والقرآن) (التوبة 111). الله اشترى من المؤمنين أنفسهم ليقاتلوا في سبيله وينصروه. لكنه في نفس الوقت يقول لنا (إِنَّ اللَّـهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) (الحج 38). فإذا كان الله يستطيع أن يدافع عن المؤمنين، لماذا لا يدافع عن نفسه بدل أن يشتري من المؤمنين أنفسهم وأموالهم ليدافعوا عنه؟
(الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّـهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة 275). الكل يعرف أن إله القرآن حرّم الربا على المسلمين، رغم أنه لم يحدد لنا كم الفائدة على الديون التي تُعتبر ربا. ثم نسي ما قاله عن الربا وقال لنا (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) (الحديد 11). فهو هنا يتعامل بالربا ويعطي ضعف المبلغ الذي اقترضه، في شكل حسنات، لكنه حرّم على المسلمين الربا.
(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) (الأحزاب 43). نفهم من هذه الآية أن الله وملائكته يصلون على الناس ليخرجوهم من الظلمات إلى النور، يعني ليخرجوهم من الكفر إلى الإيمان. المرء يعجز أن يفهم لماذا يصلي الله على الناس ليؤمنوا، وفي نفس الوقت يقول لنا (ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسئلن عما كنتم تعملون (النحل 93). فبدل أن يصلي علينا لنؤمن، لماذا لا يهدي الناس جميعا فيؤمنوا به؟ لا أرى أي فائدة لصلاته علينا لنؤمن وهو يعلم أن الغالبية من الناس لن يؤمنوا برسالته الأخيرة لأنه يقول لنا وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن أكثرهم إلا يخرصون) (الأنعام 116)
أعتقد أي إنسان يزيل القدسية عن القرآن ويقرأ هذه الآيات لا بد أن يتفق معي أن إله القرآن يعوزه المنطق.



#كامل_النجار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما مات الله في جزيرة العرب
- طلاسم القرآن
- ذاكر نايك والتجارة بالإسلام
- أن هو إلا وحيٌ يوحى
- آيات تثبت بشرية القرآن
- هل هناك حياة بعد الموت
- بلاغة القرآن المزعومة
- الفصل الخامس 2/2
- الفصل الخامس الجزء الأول
- الفصل الرابع - الإرهاب الإسلامي 2/2
- الإرهاب الإسلامي- الفصل الرابع الجزء الأول
- الفصل الثالث-الحضارة الإسلامية كذبة كبيرة
- هل كان صحابة محمد عدولاً؟ - الفصل الثاني
- الفصل الأول تتمة
- جوهر الإسلام - الإسلام ليس ديناً - الفصل الأول1
- جوهر الإسلام
- إله الإسلام وتعدد الآلهة
- سورة الإسراء 2
- سورة الإسراء
- منابع الإسلام - الحلقة الأخيرة


المزيد.....




- اللوبي اليهودي نجح بالضغط على دول مانحة بينها عربية لوقف دعم ...
- تعرض حاليا في فرنسا.. تزايد الطلب على لوحات نجل أسامة بن لاد ...
- الكويت تعزي قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني بضحايا زلز ...
- في سابقة هي الأولى من نوعها.. وفد من زعماء الجالية اليهودية ...
- رسالة المقاومة الاسلامية وصلت للكيان الاسرائيلي وفهمها جيدا ...
- حماس: الشعب الفلسطيني لن يمرر مشروع الاحتلال بتقسيم المسجد ا ...
- السعودية: روبوتات للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحرام ...
- السعودية: 11 روبوتا للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحر ...
- البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات ال ...
- شؤون الحرمين: شاشات إلكترونية بالمسجد الحرام لخدمة حجاج بيت ...


المزيد.....

- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - إله القرآن يعوزه المنطق