أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - لماذا طريق الله مُلَطخ بالدماء؟














المزيد.....

لماذا طريق الله مُلَطخ بالدماء؟


سلام المهندس
كاتب وشاعر وناشط في حقوق الإنسان

(Salam Almohands)


الحوار المتمدن-العدد: 7060 - 2021 / 10 / 28 - 16:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لماذا خُطباء المساجد يربطون دخول الجنة بالحروب وإراقة الدماء؟ هل دخول جنة الله هو السير في طريق مُعبد بدماء الفقراء؟ لماذا خُطباء المساجد لا يربطون دخول جنة الله بعمل الخير والمحبة والتسامح واحترام الجار ومحاربة الفاسدين؟ الخطاب الديني مدفوع الثمن، لبناء مجتمع حفز بهِ النزعة الإنسانية ومحبة الآخرين والسلام بين البشرية، العُنف وأحاديث القتل لا تصنع مستقبلاً للأجيال القادمة، من الخطأ الكبير استغلال الطبقة الفقيرة من المجتمع لزجهم بحروب دموية لنصرة الإسلام، بل هو انحراف عن طريق الاسلام الحقيقي بمبادئه واهدافه.

دخول الجنة انتهى تاريخها نحن نعيشُ في عالم مليء بالعلم والتكنولوجيا والتطور ودور العقل في إرساء السلام بين البشرية، وإذا كان دخول الجنة مختوم بطريق الشهادة والسير على طريق مليء بالدماء كان الأجدر من خطباء الدين والمفكرين بالعِلم الديني التضحية بأبنائهم وزجهُم في حروب التحرير المزعومة لينالوا الجنة الموعودة، لم ارى رجل دين أو سياسي قدم ابنة تضحية لنصرة الوطن او المذهب كما يدعون وهُم أعلم بالجنة وما فيها وملذاتها كما يقولون، بل تجد ابناءهم في البارات والمراقص وممارسة المتعة خارج حدود الوطن في وقت آباءهم يخطبون ويهتفون في الجموع أنصروا الوطن والمذهب وهنيئاً لكم الشهادة ودخول الجنة وستنالون ملذاتها، وخاصة التركيز على الحافز الجنسي مما تحوية من حواري ليس لها مثيل من الجمال، أو بُدع جديدة توقيع كتاب من الزعيم الديني لدخول الجنة ليظهروا الرب كمصاص دماء لا يدخل جنته الا من تتلوث ملابسه السوداء بالدماء.

هذا الخطاب الذي أدى الى تخلف الشعوب تجدهُ في الديانة الإسلامية الذي أظهرت جنة الرب طريقها  ملطخ بالدماء يَحرمُون الإنسان من مُتع الحياة ويقيدونهَ بقيود التبعية ويفكرون عنه، ومحاكمهم الشرعية عندما سقط القانون اظهرت مدى إجرامهم وعنفهم بسحق الإنسان وهدر كرامتهُ ليحكمونا كوكلاء عن الرب من يدخلُ الجنة ومن يدخلُ جهنم. فبدأوا بقطع الرؤوس وتعليق الأجساد والاغتيالات والاعتقالات العشوائية وجعلوا مراقدهم سجون لكُل من يخالفهم الرأي او يبثّ روح الإنسانية بين المجتمع، لم يَسلم منهم لا إعلامي ولا دكتور ولا إنسان آمن بالفكر التنويري فأعطوا الفتاوي بهدر الدم لإسكات صوت الحق الذي يعلوا على خرافاتهم وبُدعهم.

تجدهم خائفين مهزوزين حتى لا يستيقظ من عبوديتهم العبيد الذي آمنت بأفكارهم وأصبحوا مغيبين بعد ان دعموهم بِكُتب مزيفة بتأريخ الإسلام الدموي، وأيضاً كان باب للدخول لسرقات اوليائهم او مراقدهم المطرزة بالذهب الخالص بعد ان غيبوا مجتمع وعمقوا داخل العقل الباطن بالبحث عن الحرب ودخول الجنة الموعودة، فكانوا وكلاء الرب في الارض منتشين بهذه السرقات وفرحين بما تلبسهُ نسائهم من الذهب الخالص المسروق من فم الفقراء وابنائهم تركب السيارات الفارهة بعد ان منعوا متعتها لإتباعهم وفضلوا لهم الجنة عن متاع الدنيا، أذا أحببت العيش في بلد بحرية مطلقة عليك اجتثاث رجال الدين وأفكارهم الهدامة وبناء الجنة في داخلك بإعمالك بأخلاقك بين الناس، محبتك وتسامحك مع الآخرين هذه الجنة الحقيقية الذي تبحث عنها والعفو عند المقدرة خيراً من قطرة دم تسيل من فقير لدخول الجنة الذي لا يؤمن بها رجل الدين نفسه، ولو كان يؤمن بها لكان اول المتقدمين لفداء الوطن والمذهب هو وأبنائه. مع ملاحظة انا املك كثير من الفيديوهات تبين انحطاط ابناء المسؤولين وفسادهم، الأباء تسرق والابناء تتمتع بأموال شعبنا العراقي. يتمتع ابناءهم بأموالنا في الوقت الذي يرسلون الفقراء إلى حروبهم لقتل اخوهم الإنسان الذي يخالفهم بالطائفة والفكر والمبدأ. لا رجل الدين حقق العدالة الاجتماعية للفقراء ولا السياسي حقق العدالة للفقراء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين الأمس واليوم حكاية وطن
- تساؤلات بين الفلاسفة والمفكرين حول الديمقراطية
- الديمقراطية الزائفة في عراق الميليشيات
- حلم الفقراء في ارض سماءها سوداء
- المأساة الكبرى


المزيد.....




- إردوغان يأسف لنشر تركيا كتابا يحوي رسوما للنبي محمد
- إردوغان يأسف لتوزيع كتاب مدرسي يصور النبي محمد في سوريا
- بغداد تتسلم مئة عراقي من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية كانوا ...
- وفد من حركة الجهاد الاسلامي يلتقي السفير الإيراني في سوريا
- راهب يهودي تونسي: بإمكان اليهود التونسيين مساعدة بلادهم إذا ...
- حي بن يقظان وروبنسون كروزو.. جدل حول التأثير الإسلامي على أد ...
- السيسي يتساءل عن جودة التعليم في 50 دولة إسلامية
- خلافات وانقسامات تسيطر على المشهد..خبراء إسلام سياسي: التصدع ...
- شيخ الأزهر لسفير فرنسا: قلقون من حملات الإساءة للإسلام لكسب ...
- شيخ الأزهر: قلقون من تعمد بعض السياسيين الإساءة للإسلام كأدا ...


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام المهندس - لماذا طريق الله مُلَطخ بالدماء؟