أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صابرين ستار جبار - لبنان وشبح الحرب الأهليةصابرين ستار














المزيد.....

لبنان وشبح الحرب الأهليةصابرين ستار


صابرين ستار جبار

الحوار المتمدن-العدد: 7048 - 2021 / 10 / 15 - 03:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أن ما يعيشه لبنان من أوضاع اقتصادية مربكة ومختلة على الصعد كافة، وأوضاع سياسية تسيطر عليها الروح الطائفية البحتة أكثر من الروح التوافقية المعلنة، تجعل شبح الحرب الأهلية والتي انطلقت في عام 1975 من منطقة عين الرمانة، تلوح بالأفق لكي تشب من جديد إذا لم تحاول السلطات الفعلية من تنفيذية وتشريعية وقضائية أخذ زمام الأمور بيدها، وحصر السلاح بيد الدولة وجعل الجيش سلطة محايدة لا يحابي جهة أو حزب أو تكتل سياسي معين، فأن ما شهده اليوم لبنان من أحداث وفي ذات المنطقة التي انطلقت منها شرارة الحرب الأهلية في عام 1975 (عين الرمانة) وهي منطقة تعد بمثابة الحد الفاصل مابين الطوائف الاجتماعية اللبنانية (الشيعية، والسنية، والمسيحية، والدرزية)، فوقوع احداث اليوم في ذات المنطقة يجعل اللبنانين في حيرة وقلق اجتماعي وسياسي من وقوع حرب أهلية ثانية وبروز اتفاق طائف ثاني.
لذا فلبنان بحاجة إلى إعادة ترتيب الأوراق من جديد وعلى الصعد كافة، فعلى الصعيد الخارجي لبنان بحاجة إلى أن يضع حدود للتدخلات الخارجية، تلك التدخلات التي جعلت من البعض من زعماء الكتل والاحزاب السياسية اللبنانية تعطي وتجعل الولاء للخارج أولية وأهمية على مصلحة لبنان بحجة أن تلك الولاءت توفر الحماية لبنان من العدوان الاسرائيلي، لذا فالمطلوب جعل الولاء لبنان فقط، وموضوع الولاء لا يرتبط فقط بالصعيد الخارجي بل أيضاً على الصعيد الداخلي فالولاء لبعض الاحزاب والكيانات لدى الغالبية من اللبنانيين مقدمة على موضوع الولاء لبنان.
أما على الصعيد الداخلي فأن لبنان بحاجة إلى إيمان أبنائة به كوطن قائم بذاته موجود على أرض الواقع لذا يجب على اللبنانيين التخلي عن النظريات الفنييقية والفرنسية، والإيمان بأن لبنان وطن يحتضن الطوائف كافة بغض النظر عن التسميات والأنتماءات المختلفة، فضلاً عن حاجة لبنان واللبنانين إلى السلم الأهلي وحصر السلاح بيد الدولة (وأن كانت هذه المهمة عسيرة لكنها ليست مستحيلة لمن إرادة للبنان أن يتعافى من جراحه)، بالأضافة إلى فرض روح المواطنة والوطنية وجعل اللبنانيين يشعرون بأن لبنان وطنهم لا وطن الطوائف الذي فرضته عليهم الظروف القاهرة، وتوفير الأمن والاستقرار والحياة المعيشية الكريمة لكل المواطنين.
لبنان لا يستطيع تحمل حرب أهلية ثانية تفتك به وتستمر لسنوات، لذا فالمطلوب من القوى والتكوينات السياسية التخلص من الولاءت الخارجية والايمان بأن لبنان وطن قائم، وترك الروح الطائفية، التي فتكت ولا تزال تفتك بالنسيج الاجتماعي والسياسي اللبناني، المثال السبيط على هذه الروح احداث اليوم التي برزت من عين الرمانة وهي منطقة فاصلة بين الطوائف اللبنانية الرئيسة والتي إعادة احياء المشهد في ذاكرة اللبنانيين حينما كانت هذه المنطقة أشبه بمعسكرات مقسمة طائفياً وسياسياً بين أحزاب وتيارات المسلمين والمسيحيين.
هذا وقد كان السبب الرئيس في هذه الأحداث التحقيق في انفجار مرفأ بيروت والذي لا يراد له أن يكتمل، لأسباب لا يعلمها ألا المسبب في هذه الأحداث، على الرغم من التصريحات التي تظهر بين فترة وأخرى بأن بنترات المونيوم، غير مرتبطة بحزب أو تحالف أو تكتل سياسي معين أي أنها لا تمس حزب الله وحركة أمل على وجه التحديد فلما هذا التصعيد من قبلهم واتهام القاضي طارق البيطار بالتسيس لجهة معينة أو أنه يريد إعادة التحقيقات الدولية بمقتل رفيق الحريري ما الربط بين الموضعين المرفأ ورفيق الحريري وبالتالي المطالبة بتنحيته كما تم تنحيت القاضي (فادي صوان) والذي سبقه في موضوع التحقيق ذاته، في مقابل القوى السياسية المطالبة بتنحيت البيطار من التحقيق في قضية مرفأ بيروت تقف قوى سياسية أخرى تدعوا إلى عدم الخوف من ترهيب وتوعيد حزب الله وحركة أمل، وأن على الحكومة اللبنانية تحمل مسؤوليتها في رفض الترهيب، وفي مقدمة هذه القوى السياسية نجد حزب القوات اللبنانية.



#صابرين_ستار_جبار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في الانتخابات العراقية المبكرة ومخرجاتها
- حي الشيخ جراح والنزاع التاريخي المتجدد
- موقف القوى السياسية من الانتخابات العراقية المبكرة


المزيد.....




- 17 قتيلا على الأقل جراء زلزال بقوة 7.8 درجة في جنوب تركيا
- وزارة الصحة السورية: 42 قتيلا و200 مصاب جراء الزلزال.. والخو ...
- 17 قتيلا على الأقل جراء زلزال بقوة 7.8 درجة في جنوب تركيا
- وزارة الصحة السورية: 42 قتيلا و200 مصاب جراء الزلزال.. والخو ...
- خبير يكشف 10 طرق تجعل منزلك مسببا للأمراض
- إطلاق أول سيارة تاكسي كهربائية في نيجني نوفغورود الروسية
- العلماء الروس في صدد استكشاف مناخ قارة القطب الجنوبي على مدا ...
- طبيب يتوقع إنقاذ حياة 300 ألف شخص من خلال التطعيم ضد فيروس ا ...
- روسيا تجهّز فرقاطاتها الحديثة بمنظومات جديدة للدفاع الجوي
- العلماء يطورون تطبيقا ذكيا يكتشف أعراض السكتة الدماغية عند ح ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صابرين ستار جبار - لبنان وشبح الحرب الأهليةصابرين ستار