أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح بشير - لاجئة في وطن الحداد.. سيرة شعرية في أربعة فصول














المزيد.....

لاجئة في وطن الحداد.. سيرة شعرية في أربعة فصول


صباح بشير

الحوار المتمدن-العدد: 7036 - 2021 / 10 / 3 - 14:35
المحور: الادب والفن
    


صباح بشير:
يظن البعض أن الأساس في هذه الحياة هو الفرح والبهجة، وأن الشعور بالألم والبؤس ما هو إلا إحساس متسلل متطفل على الإنسان، يعكر صفو أيامه ثم لا يلبث أن ينقضي ويزول، فكثيراً ما تكون الحياة مزيجاً من الابتسامات، الدموع والحزن، الذي يعتبر ظاهرة واضحة في الأدب العربي، قديمةٌ قدم الإبداع به، مع الفرق بين المعاناة من الحزن وتجسيده كفلسفة في الأدب.
الشاعرة الفلسطينية سلمى جبران، عبّرت في ديوانها الشعري "رباعيَّة لاجئة في وطن الحداد" عن صرختها التي تنبثق من عمق الحب، الألم والحزن، والإحساس باليأس، الفقد والشعور بالوحدة. يتكون هذا الديوان من أربعة أجزاء كل جزء منه في كتاب منفصل يشكل فصلا من سيرة الشّاعرة الذاتية الشّعرية، وعناوين هذه الأجزاء هي: "دائرة الفقدان" "الحلم خارج الدائرة" "متاهة الحبّ" "حوار مع الذّات"، جميعها صدرت عن "دار نينوى للدّراسات والنّشر والتّوزيع" في دمشق.
عن هذه الرباعية تقول الشاعرة جبران: انتَظرَت رباعيّتي في الدرج بين ( 18 إلى 20 عاما ) إلى أن زارتني صديقة بالصدفة، فقامت بإقناعي أنَّ هذا الشعر لا ينبغي أن يظل حبيس الأدراج، وأن علي نشره.
كتبُت جبران عن خلجاتِ قلبها ووصفت نبضات جرحها وما ألمَّ بها من ألم ووجع بعد فقدانها لزوجها، حكت لنا عن معاناتها كامرأة أرملة وأم، وتنوعت مواضيعها فطرحت ما جال في نفسها عن الحبّ، الفقدان والشوق، الظلم الاجتماعي الواقع على المرأة، وكذلك اضطهاد المرأة للمرأة، والحياة في ظل واقع العقليَّة القبليَّة الذكورية.
تميّز شعرُها بعذوبته ورقته، بدفئه وصدقه، هو نابض بمعاني الحريَّة والمفاهيم الإنسانيَّة، مُشبّعٌ بجمال خيالها الخصب وصورها الشعرية المدهشة، وتعابيرها البلاغيَّة المبتكرة، لجماله موسيقى خاصة تطربُ الروح وتنعش القلبَ والوجدان.
حضرت نفَحات الحزن الدافئة بين السطور بكثافة. تقول الشاعرة:
وأنوح أبكي ساعة
وتذيب جسمي لوعة الحسرات
فأعود للنبع المقدس
أنهل الأسفار والآيات
فيضج في صدري نشيدي
يغرق الكلمات في كلماتي
فيعيد في روحي الحياة.
يسكن الإيقاع سلمى جبران، تمزجه بين الفكر والعاطفة، تقول عن أمومتها في قصيدتها "قلبٌ يتيم":
أحس دمعة
تموت كل يوم
في مآقيَّ وفي حنجرتي
تخنقها محبتي
لطفلي اليتيم
وتمحي آثارها
بلمسة الأنامل الصغيرة
ولم يزل لهيبها
يهب في جوارحي
ويحرق الحياة في
القلب اليتيم
يهجره النور فينطفئ
لكن نور حبي
لا يزول
بل يبعث الحياة
في أمومتي
نستشفُّ من هذا الديوان عمق تجربتها الشعرية الإبداعية، خصوبتها وعمق أبعادها الإنسانيَّة، سلاسة أسلوبها وسحره، فقد عبَّرتُ بقصائدها عن خوالج نفسها لتتمكن من العودة سالمة إلى دائرةِ الحياةِ بعد المرور بتجربة مؤلمة، فحضرت إلينا سطورها كمقطوعات موسيقية بلغة سلسة واضحة بسيطة، لم تختبئ جبران خلف الرموز، وآثَرَت البوح الحزين والوفاء لحبيبٍ ترجل راحلا، تُحدّت واقع المرأة الصعب بمدلولٍ تلوّن وتشكل بألفاظه وصوره، ونمَّقَت شعرها بجودة وزاوجت بين التّميز اللغويّ وواقعيّة المضمون، فما عايشته روحها من تجارب قادها للابتعاد عن الطريقة التقليدية للقصيدة، وبثراء لغويّ وألفاظ بسيطة مستقاة من روحِ البيئة والمحيط، حاورت الإنسان وناجت السّماء. وفي الحب كان لها فلسفة خاصة، فقد كان العنصر الأكثر طغيانا في قصائدها. تقول الشاعرة في قصيدة "الحب نور":
عشقت في الإنسان
حبا يرتوي
بمتعة العطاء
عشقت فيه حبا
خالصا لا يعرف
الزيف والرياء
تذوب فيه النفس
والأحقاد تنطفئ
وتهدر الأهواء
اعتمدت الشاعرة على بعض الرّموز والإيحاءات في قصائدها، وهذا ما ظهر واضحا جليا، دالاً على ثقافتها الواسعة ورهافة حسّها، فدّواوين أربعة تُنتَجُ على مرِّ السّنين، تبوح لنا من خلالها عن فلسفتها الخاصة في الحياة وأحلامها الإنسانيّة، هذا يعني أنها تتعمّق في قصائدها ومعانيها حدّ التأمل والقداسة، وأنها تُعيد بناء نفسها كل يوم، وتتقدم معتمدة على قوتها الروحية، إيمانها بنفسها شخصيتها، فكرها ثقافتها وقصيدتها.
ويبدو أن شاعرتنا تملكها الإحساس بأنها تمادت في حزنها، فختمت ديوانها بقصيدة "اللاوعي: حيث قالت:
تماديت حزنا
شعرت بأني
أعاقر في مقلتيك
خمورا تخدر روحي
وتسلب من ساعديَّ قواي
فحطمت وعيي لأدخل
في مدى غيبوبتي
وتهيج في صدري مُناي
وتروح تعبثُ مقلتاك
بخافقي فأذوب
لا أدري إذا جنَّ
الهوى في داخلي
أم أن لا- وعيي
في لحظة
مرت عصورٌ
غيبت أمواجها
وهج الدماغ
حسبتُ أن
الكون يرفضُ
أيّ عاشقةٍ سوايَ.



#صباح_بشير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا من الديار المقدسة.. رواية تقدم شهادة انسانية
- عن رواية حيواتٌ سحيقة للروائي يحيى القيسي
- عن كتاب أشواك البراري لجميل السلحوت
- مع رواية -هناك في شيكاغو-
- عن رواية -مدينة الله- للروائي حسن حميد
- عن قصة الأطفال-قراءة من وراء الزجاج-
- قراءة تحليلية لقصة -زغرودة ودماء-
- حول رواية الخاصرة الرّخوة


المزيد.....




- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد
- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح بشير - لاجئة في وطن الحداد.. سيرة شعرية في أربعة فصول