أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=727501

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عقراوي - حبيبتي والعطاء














المزيد.....

حبيبتي والعطاء


محمد عقراوي

الحوار المتمدن-العدد: 6981 - 2021 / 8 / 7 - 13:19
المحور: الادب والفن
    


أحيانا تشاء شيئا..
و اشياء كثيرة تُهديك الحبيبة..
تشاء أشياءً بسيطة..
و لكنها تفاجئك أنها..
تهديك أكثر مما تتصور..
ليس أنت الكريم..
و لكن الكرم في طبعها أصلُ..
تشاء أنت النجمة و تهديك القمر..
تشاء أنت أن تسمع صوتها..
و تهديك قلبا..
تشاء لمسة..
تهديك قبلة..
تشاء انت كلمة..
تهديك قصيدة..
تشاء شيئا بسيطا..
و أشياء تهديك..
ليس أنت الكريم..
و لكن الأصل
فيها طبعُ..
لا تقل.. لمن أقل الكلام..
فهي تستحق اكثر فأكثر..
لا تقل.. لمن تقل الكلام..
فهي تستحق أكثر فأكثر..
فان كانت تستحقه ..
فاعرف.. إن كلامك ماء..
فإن كانت تستحقه..
فسوف يكون واحة..
و تسقي كل من حولها.. من مشاعر
إن كانت لا تستحقه..
فسوف يكون جوفا..
ياتي يوما جيل بعدك ..
يفجر ينابيع إحساسك و يستخرجه..
لا تقل لا تستحقُّ فهي تستحقُّ
اكثر فأكثر..
إحساسي مدينة..
انا من اختار ضيوفَها..
حبيبتي ضيفٌ في إحساسي ..
حينما طرق عابرُ سبيلٍ..
طرقته إحداهنَّ..
ألا تضيفُني أيُّها الرجل الكريمُ..؟
قلتُ لها و من معي لا ينقسمُ..
انا كريم جدا..و حبّي إحساسٌ
و إحساسي مدينةٌ..
و لها بابٌ يُطرقُ ..
و لكن لا يُطرق و لا يُؤنس ..
إلا للحبيب ..
كوني على جانب الطريقِ..
أهديك طريق الخلاصِ..
و لكن لا تكُوني ضيفةً على ضيفي!دافعي شوقي إليها ..
حينما يكون
انمُلي..إلى الهاتف يحترق..
انظر إلى الهاتف كاني انظر إليها ..
أنظر الى تلك الرنات كأنها في
اسماعي..
صدى صوتها يرن في أحلامي..
تناديني بين غفوتي و يقظتي..
أجمع العالم كله..
على شيء واحد..
لولا المتناقضات ما بقيت الحياة..
كلما ناقضتني حبيبتي في أمر ما !
عرفت أن تلك المتناقضات..
سوف تخلدني معها..
لا تقل هي تجادلك..
قل هي تحبك..فسّر كل عمل و إن
كان منها خاطئا جميلُ..
فلولا هذا التفسير ما كان هذا
الحبُّ و الود دوما..
فاعرف أنها تهديك قلبا ..
فلا تتصيد الأخطاء..
ليس أنت بصيادٍ..
و ليست هي بسمكة..
لا تفكر أنت كما تشاءُ..
و لكن فكر بما هي تشاءُ
ما خلقت الحياة إلا للعطاء..
ما وجدنا يوما بحرًا سقى نفسهُ..
و لا شجرة اكلتْ ثمارها..
خلق البحر ليسقي غيرهُ..
و الشجرة لتطعمَ غيرها..
خلقت انت للعطاء و ليس للأخذُ..
لا تطلب منها اشياءٌ..
لا تستحقها انت..
فاعرف إن كانت بين يديك أنت
.هي ليست بالضعيفة..
أنت من كنت ضعيفا..
حينما اسقطتها بين يديكَ..
و لم تحافظ عليها كعينيكَ..
القوة ليست لدبالصوت المرتفع..
فصوتُ ضميرَها عليها يتغلب..
و يدعَها معك تتكلم..
رب طائرٍ على نافذة..
ليس هو بالصّدفة..
و انما ليعلّمك..أن الحياة..
تقع امامك اشياء جميلة
فاطعمها .. و راعها..
..حينما تخذِلتها..
سوف تغادر من تلك النافذة..
و يغادرُ ذلك المنظر الجميل عنك..
فالحبيلة كالطاءر الزائرِ على النافذة
فاعرف كيف تسقيها..
و كيف تمدَّ يدُ الحنانِ إليها
لا تكن جباراَ عتيّاَ..
لا تعد الماضي و اخطاؤه..
لا تفرضُ السيطرة على ضلع..
إن فرضتهُ.. كسرتهُ
دع الأمور كما هي..و سرْ معها
و كن دائمآ فناءً ملائكياً..
فأنا بفناءها عاءشُ..
ليس بواقعها المرُّ..
هي فناءي الملائكيُّ
لولا فناءها..
ما عايشت ذلك المرارُ
و الواقعية..
كل من حولي لا يعجبونني..
حينما عاتبوني ..
كيف تعيش الآن بينهم؟!..
و أنت على سنين الظلم صابرُ
قلت ..ليس أنا بالصابر ..
بحبّها كنت اتصبرُ..
و كيف يصبرُ ايوبَ..
لولا الله في قلبه..
فهكذا الحبيبة..
حينما تكون معك..
تستطيع أن تجتاز كل مرارُ الحياة..
فهي الشهدُ و العسلُ..
لا يأتي يوم تنسى فضلَ ذلك..
فاعرف ان كانت ضعيفةً..
ليس هو ضعف..
و لكن انت..
من اسقطتها بين يديك..
ضمير حيٌّ هي عاشتْ..
لو قستْ على ضميرها..
لمتَّ من زمانٍ و قاسيتَ
عجبت لامرك كثيراً..
تقترب عليك بالودِّ..
و تبحثُ أنت على منْ يؤذيكَ..
عجِبت لمن اقترب إليك..
و جعلته وسيلةً و شراعأ لتبتعدْ..
و حينما تبتعدُ.. انت تقتربُ اليها..
كن جميلا بالقرب و استثمرْ..
تلك اللحظات..
فليس كل يوم يكون ااحبيب وداًّ
فان طال العذاب لها فاعرف يوما
أنك الخاسرُ..
لا تقل اني اجيدُ التفكيرَ..
فالمرأة لا تعرف ان تففكّرُ..
فقلبها لها بصيرة..
ساعة الرمل..
كنت اقيس فيه الوقت
و كل طرق الساعات تقاسُ..
لا تقيس عقل المرأة بعقلكَ..
فهي كاءن عاطفي لا يقاسُ..



#محمد_عقراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زليخة القرن العشرين


المزيد.....




- فرنسا رفضت إرجاع وثائق المقاوم الخطابي.. المغرب يواصل مساعي ...
- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- منسقو أسطوانات سعوديون يطمحون لجعل الموسيقى -الذهب الاسود- ا ...
- لبنان.. المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول -ملام ...
- تقديم وتوقيع المجموعة القصصية -كماءٍ قليل- للقاص محمد الشايب
- أيقونة العنف بلا هوادة.. هل كان فيلم -لا وطن لكبار السن- نذي ...
- الغاوون .قصيدة (ولاكنت يوم بهلوان) بقلم الشاعر.جلال أبو خليف ...
- الغاوون .قصيدة (بين السرسروالحيطة)بقلم الشاعر رضا أنور.مصر.
- الغاوون ,قصيدة(مفيش سلامات!!) بقلم الشاعرة ماهى احمد :,مصر.
- الغاوون قصيدة(وشوشات)بقلم الشاعرة سارة زيادة,مصر.


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عقراوي - حبيبتي والعطاء