أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=727327

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عقراوي - زليخة القرن العشرين














المزيد.....

زليخة القرن العشرين


محمد عقراوي

الحوار المتمدن-العدد: 6979 - 2021 / 8 / 5 - 17:22
المحور: الادب والفن
    


‏ اعْتزلْتُ جَميع النساءِ.. حينما وقَعْتْ.. في قدرِ عيْنيْها .. اعتزَلْت حتى نفْسي حين رَاودتْني بهجْرها اعْتزلتُ حتّى القلمَ . . حينما تكبَّر عن وصفِها اعتزلْت العالم حينما.. توحدْتُ في حبَّها أنا في عزلة المجهول.. في مغارتها.. في كهْفِ مشاعرها.. معتكفاً..في قدسية كتابتِها.. .تنمَّرتْ كلماتي.. حينما خاطبْتُ غلسةً بعضَ النِّساءِ.. هي ليستْ.. نَردا ًو لا مقامرةً.. و ليستْ .. سلعة مباهاةٍ.. هي تجارة ناجحة .. نِتاج دعواتي.. رجمَتِ النُّجومُ.. الشياطينَ..حينما قاطعْتُها... باتتِ الأيَّام ترْمينا.. هي زليخةَ القرن العشرين .. و كيف لا اعتزل..! من اجلها..قمَرَ تشرين..! لا السَّيف و لا الرّ.ُمح.. لا السهم.. ما حملوا يوما صفة رحمة.. و كل الشعراء فيهم يمتدح.. و الحبيبة تُقتل في كل يوم ألف مرة بسيف الكلمات.. و لا تُرْحم..اعْتَزِلْ أيّها الشاعر.. حينما لا تعدلُ و لا تنصِفُ.. لمن تكتبُ...فالكاتب جاني و القارىء جلاد .. يا حواء... أين المفر.. موؤُودة..ثم سبِيَة ..ثم أمة ثم في زمن الحداثة.. مستعمرة.. ألا تعلمْ أنَّ الأَرضَ بها عمِّرَتْ حبيبتي ازْهرَتْني.. سرٌّ دفينٌ .. في جوْفِها اختزَلَتني.. اعْتزلْت النِّساءَ من أجلِها و اعتزلتِ العالم...



#محمد_عقراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...
- كاريكاتير العدد 5320
- 7 أفلام في حب كرة القدم.. سحر بالملاعب وعلى شاشات السينما
- ماذا قال الإعلامي الراحل مفيد فوزي عن مقتل سعاد حسني قبل وفا ...
- مؤسسة قطر تطلق فعاليات لدعم الثقافة الفلسطينية
- انتهاء الفرز الأوَّلي لترشيحات جائزة حمد للترجمة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عقراوي - زليخة القرن العشرين