أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=723417

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - المقاطعة خيار نضالي














المزيد.....

المقاطعة خيار نضالي


حكمة اقبال

الحوار المتمدن-العدد: 6943 - 2021 / 6 / 29 - 10:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في البيان الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية يوم الجمعة الماضي وردت إشارة الى قرار اتخذته اللجنة المركزية باستفتاء قواعد الحزب فيما يتعلق بالمشاركة في عملية الإنتخابات القادمة المتوقعة في تشرين المقبل أو مقاطعتها، لحسم موقف الحزب بعد فترة التعليق عن المشاركة، وأفترض ان هذا القرار جاء على خلفية تصارع الرأيين داخل جسم الحزب، وليس بعيداً عن انعكاسات قرار التحالف مع حزب الإستقامة وتشكيل تحالف سائرون سابقاً.
ومن الواضح ان الحزب كان مستعداً للمشاركة وانضّم في التحالف المدني مع حزب التيار الاجتماعي وحزب البصمة العراقية، وحسب جداول المفوضية العليا للإنتخابات فقد تم تسجيل مرشحين لبعض الدوائر في بعض المحافظات، وليس كل الدوائر، ولم يٌسجل مرشح للتحالف في محافظتي الأنبار والديوانية، وجاء رد الفعل على اغتيال الناشط المدني إيهاب الوزني بالتعليق لحين كشف القتلة، ولم يتم ذلك.
ولآني بعيد عن آلية الإستفتاء، لذلك لا أستطيع تقدير نسبة الأصوات المؤيدة للمشاركة أو المؤيدة للمقاطعة، وارجو ان تتم بشفافية عالية، ولكن السؤال ماذا بعد اعلان نتيجة الإستفتاء؟؟ اذا كانت الأغلبية مؤيدة للمشاركة فسيمر الأمر كما تم في المرة الماضية، بمعنى سيقاطع من يريد من الرفاق دون الإلتزام بقرار الحزب، وشخصياً أتمنى أن يفوز أكثر عدد من مرشحي الحزب.
ولكن لو كانت الأغلبية مؤيدة للمقاطعة فما العمل؟؟ وهل تعني المقاطعة عدم الذهاب الى صناديق الإقتراع يوم الإنتخابات فقط؟؟
المقاطعة هي مايريدها أحزاب المال الفاسد والسلاح، فكلما إنخفض عدد المشاركين في الإنتخابات ستكون حظوظهم في الفوز أكبر، وسيكررون ما فعلوا في الإنتخابات الأخيرة بالترويج للمقاطعة، ولايوجد في الدستور العراقي ما يحدد عدد المشاركين من مجموع السكان لتكون الإنتخابات شرعية بحدها الأدنى. وسيلوم المقاطعين والمشاركين بعضهم بعضاً بعد ظهور النتائج.
المقاطعة، اذا أقرتها أغلبية رفاق الحزب، يجب ان تتحول الى حركة احتجاجية واسعة ضد الإنتخابات غير العادلة، تنطلق من تأمين قاعدة جماهيرية واسعة من شرائح وفئات الشعب المتضررة، وبمستوى إنتفاضة تشرين، واذا كانت الإمكانات أقل من تشرين 2019 فلتكن أقل ولكن متواصلة.
وبمستوى أوسع وأشمل تحتاج أطراف الحركة الإحتجاجية من الأحزاب المقاطعة أن تتجاوز الإحتجاج الداخلي المعروف الى الفضاء الإقليمي والدولي، لتشرح عدم عدالة الإنتخابات. وعلى الرغم من ان الإمم المتحدة والإتحاد الأوربي يعملان لمساعدة الحكومة في إجراء الإنتخابات، إلا ان حركة إحتجاجية قوية رافضة لهذه الإنتخابات سيدفعهم لإعادة النظر، اذا ما استخدمنا الطرق الصحيحة للتعبير عن سبب المقاطعة.
ان صدور بيان من 28 دولة أعضاء مجلس الامم المتحدة لحقوق الإنسان من بينها أمريكا ودول اوربية، وفيه إدانة واضحة لإغتيال الناشطين، يمكن ان يكون أساساً قويا تستند عليه الأحزاب المقاطعة لشرح أسباب المقاطعة، ووضع الدول الموقعة على البيان أمام مسؤولياتها. وهذا يتطلب من منظمات الحزب في الخارج شن حملة مطالبة حكومات وبرلمانات الدول التي تتواجد فيها هذه المنظمات، بالتدخل لدى الامم المتحدة والإتحاد الاوربي لتصحيح مسار الإنتخابات، وسيكون مفيداً جداً وربما حاسماً إشراك أحزاب برلمانية في هذه البلدان لتقديم اسئلة الى وزراء خارجية بلدانهم، واعلان دعمها لمطالب المقاطعين عبر فعاليات تضامنية متنوعة.
هل سيكفي الوقت ليؤسس الحزب لمثل هذه الحركة الإحتجاجية لتكون المقاطعة فعل نضالي مؤثر، وليس مقاطعة عدم الذهاب للإقتراع؟؟ الجواب كلا بالطبع، وكان علينا التخطيط مسبقاً لمثل هذا الإحتمال، حتى بدون استشهاد إيهاب الوزني، فهناك 700 شهيد قبله، ولم تكن لدينا فكرة تعليق المشاركة.
على صعيد نتائج الإنتخابات البرلمانية القادمة، لن يكون لمقاطعة الحزب أو مشاركتة اي تأثير في تشكيلة البرلمان القادم.



#حكمة_اقبال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات دنماركية 200+64
- يوميات دنماركية 200+63
- حول المثلية الجنسية
- يوميات دنماركية 200+62
- يوميات دنماركية 200+61
- يوميات دنماركية 200+60
- يوميات دنماركية 200+59
- يوميات دنماركية 200+58
- يوميات دنماركية 200+57
- يوميات دنماركية 200+56
- يوميات دنماركية 200+55
- يوميات دنماركية 200+54
- في أربيعينية الرفيق آشتي، شهادة للتاريخ
- يوميات دنماركية 200+53
- التيار الديمقراطي العراقي و إعادة تنشيطه
- يوميات دنماركية 200+52
- يوميات دنماركية 200+51
- يوميات دنماركية 200+50
- بومبات دنماركية 200+49
- يوميات دنماركية 200+48


المزيد.....




- خزعل الماجدي: ماذا قدمت -الحضارة الآشورية-؟ ومن هم الآشوريون ...
- هل حلت إيران فعلا -شرطة الأخلاق-؟
- صحيفة تكشف عن تفصيل مثير من لقاء ماكرون وبايدن
- صحيفة إسبانية: زيلينسكي في موقف صعب مع انحسار الدعم الغربي
- اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة: كيف يمكن تحسين أوضاعهم في ...
- سوريا ـ مقتل محتج وشرطي خلال تظاهرات في محافظة السويداء
- سيناتور روسي يرد على تصريح لماكرون بأغنية لمطربة عالمية شهير ...
- تونس.. رئيس -جبهة الخلاص- يتهم قيس سعيد بالتطبيع مع إسرائيل ...
- مخاوف في ألمانيا بشأن إتمام صفقة مقاتلات أف-35 الأمريكية
- بلينكن: واشنطن تعمل على -تشديد- الضغط على روسيا دون تصنيفها ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - المقاطعة خيار نضالي