أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وهيب أيوب - الثقافات الكارثية














المزيد.....

الثقافات الكارثية


وهيب أيوب

الحوار المتمدن-العدد: 6941 - 2021 / 6 / 27 - 16:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما زال العربان المسلمون؛ غير ناضجين وغير مؤهلين ولا قادرين على إقامة دولة مدنية علمانية ديموقراطية واحدة، لأن دينهم وتاريخهم وثقافتهم وتراثهم وأخلاقهم، التي رضعوها منذ أكثر من 1400 سنة لم يتغيّر فيها شيء، وهذا الإرث التراثي الاستبدادي الذي يرفضون التخلّي عنه، يقف حائلاً وسدّاً منيعاً أمام إقامة تلك الدولة.
ونتائج تلك الثقافة، هو ما جرى في العقود المنصرمة في العديد من تلك الدول المُسماة "عربية إسلامية"، وهي في الحقيقة ليست كذلك، كون بعضها متعدّد القوميات والأديان، وتلك التسمية تندرج أيضاً ضمن تلك الثقافة العصبية العنصرية للعربان والمسلمين، وتلك أيضاً كانت من الموانع والعوائق أمام إقامة تلك الدولة العلمانية العصرية التي نتحدّث عنها.
ففي العام 1991 فازت في الانتخابات العامة في الجزائر "الجبهة الإسلامية للإنقاذ"، وكانت النتيجة حرب أهلية ضروس بينها وبين "جبهة التحرير" الحاكمة.
كما فاز الإسلاميون في المغرب في انتخابات عام 2016 ، وهكذا حصل من قبل، وبعد ما يُسمى بـ" ثورات الربيع العربي" - وهي ليست بثورات - في تونس ومصر والعراق فاز بها أيضاً الإسلاميون.
وهذا الفكر مُسيطِر أيضاً في اليمن وليبيا وسوريا وغزّة والضفة وعرب الـ 48 في إسرائيل، وفي كل مجتمعات العربان المسلمين وعلى كل دول الخليج.
ولنرى اليوم ما يجري في الضفة وغزّة، وصراع فتح وحماس، وقمع السلطتين للناس. وفي حال قامت دولة فلسطينية مستقلة وجرت فيها انتخابات حرّة؛ سيفوز فيها بالتأكيد الإسلاميون من حماس والجهاد ومن لفّ لفّهم، وستتلوها إن حصلت؛ حرب أهلية ضروس بين فتح وحماس كما جرى في غزّة سابقاً، وسيترحّم الفلسطينيون على الاحتلال الإسرائيلي، كما ترحّم من قبلهم السوريون والجزائريون والمصريون وعيرهم، على عهود الاستعمار ...!
إذاً، ما هي الخلاصة التي ممكن أن يستنتجها أي عاقل موضوعي؛ لهذا الواقع الذي يأتي بالكارثة تلو الأُخرى جرّاء تلك الثقافة التي لا يمكن أن تُنتج سوى الطغيان والاستبداد والحروب الأهلية ...
تحتاج تلك الشعوب والمجتمعات إلى ثورات تغييرية حقيقية في العمق، في المضمون وليس الشكل، تؤدّي إلى تغيير تلك المفاهيم والقيم والأخلاق السائدة، ثورة على الدين ورجال الدين وعلى الطائفية والمذهبية والقبائلية العشائرية والعائلية، وعلى التراث والعادات والتقاليد، ثورة على هذا الأزهر الشرشوح وعلى كل المؤسسات الدينية والطائفية القائمة التي تُنتج كل هذا الفكر الظلامي الإرهابي المتخلّف، وعلى كل تلك المعتقدات والثقافات التي أدّت وما زالت تؤدّي إلى كوارث، وإلى المزيد من الفقر والجهل والقمع والاستبداد وغياب الحريّة والعدالة والقانون .
بغير ذلك؛ فإن الجحيم القادم ؛سيفوق كل ما رأيناه حتى اليوم ...!



#وهيب_أيوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جذور الاستبداد وأزمة النُخب
- مَن أطفأ النور - مَن سدَّ الطريق ؟!
- عن المرأة في قرى الجولان المحتل - القمر بدراً
- من يجرؤ على التفكير ...؟؟!!
- المرأةُ هي البوصَلة
- الطائفيّون في سوريا حلفاء غير مُعلنين لعصابة الأسد وخطر داهم ...
- مَن يعمل على إجهاض -الثورات- العربيّة؟
- الربيع العربي – كثير الشوك قليل الورد!
- العالم ينتظر حتى يُنهي الأسد مهمته - وإسرائيل لاعب رئيسي
- بشار الأسد ونموذج -فرانكشتاين- الفاشل
- إسقاطُ الهَيبة وسحق العنجهيّة
- الجولان المحتل بين شقّي الرحى - الاحتلال من جهة ونظام عصابة ...
- نظام الأسد، يُصارع على بقائه أم ينتقم لسقوطه..؟
- خيارات الثورة السورية ومخاطر الانزلاق
- الأسد أو خراب البلد...!
- هل ينجح الأسد حيثُ فشِل غورو..؟
- مَن أطلقَ يد المخابرات السورية في الجولان المحتل..؟
- رصاصةٌ واحِدة
- الفيتو الإسرائيلي على الثورة السورية
- بطولات جيش الأسد العقائدي ..!


المزيد.....




- تعرض حاليا في فرنسا.. تزايد الطلب على لوحات نجل أسامة بن لاد ...
- الكويت تعزي قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني بضحايا زلز ...
- في سابقة هي الأولى من نوعها.. وفد من زعماء الجالية اليهودية ...
- رسالة المقاومة الاسلامية وصلت للكيان الاسرائيلي وفهمها جيدا ...
- حماس: الشعب الفلسطيني لن يمرر مشروع الاحتلال بتقسيم المسجد ا ...
- السعودية: روبوتات للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحرام ...
- السعودية: 11 روبوتا للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحر ...
- البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات ال ...
- شؤون الحرمين: شاشات إلكترونية بالمسجد الحرام لخدمة حجاج بيت ...
- البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات ال ...


المزيد.....

- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وهيب أيوب - الثقافات الكارثية