أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وهيب أيوب - من يجرؤ على التفكير ...؟؟!!














المزيد.....

من يجرؤ على التفكير ...؟؟!!


وهيب أيوب

الحوار المتمدن-العدد: 6550 - 2020 / 4 / 29 - 13:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يرِث الناس أديانهم وطوائفهم ومذاهبهم ومعتقداتهم عندما يولدون دون أي خيارٍ منهم ...

ثم يكبرون وهم متمسّكون بتلك العقائد ويدافعون عنها بشكلٍ شرسٍ وأعمى ، دون أن يعلموا ما جاء فيها من تعاليم وشرائع غير إنسانية ، تناقض العقل والمنطق والضمير ، ويتعصبون لها ، فقط كونهم ورثوها عن آبائهم وأسلافهم وجماعتهم ...

ثم مع مرور الزمن يبدأون بترداد ذات الأسطوانة التي يردّدها أسلافهم بأن دينهم ومعتقدهم هذا هو الأفضل والأنقى والأصلح من بين كل معتقدات العالم ، وأنهم الفئة التي تُمسك بالحقيقة المطلقة ، وأنهم وحدهم الناجون الذاهبون إلى الجنّة والباقون من الخلق إلى جهنّم ، حيث تنتظرهم المحارق والعذابات ...

يا ترى ؛ كم من الأشخاص في هذا العالم ، يقومون بقراءة ما جاء في معتقداتهم تلك والتمحيص فيها ، وإن كان معتقدهم هذا بالفعل يدعو إلى الفضيلة والعدل والأخلاق للمجتمعات الإنسانية جمعاء ، وأن معيارهم سلوك الإنسان وأفعاله وليس إلى أي معتقدٍ وجماعة ينتمي ...؟

يحتاج الإنسان الذي يمتلك القليل من العقلانية والتفكير الحرّ ؛ حتى يكتشف وبكل سهولة وبساطة ، بعد اطّلاعه على الكتب الدينية التي تحوي أفكار وتعاليم هذا المعتقد ، الورطة والخديعة التي وقع فيها ، وأصبح مجرّد رقماً لا قيمة له في قطيعٍ يسير على سكة قطار لا خيار لراكبيه بتغيير الاتجاه ...

إنها مأساة العقل البشري التابع ، فاقد الحرية والوعي والخيار بتصحيح المسار ، نتيجة سقوطه في فخّ العصبية والتعصّب ، فقط لمجرد أنه ولِد مُصادفةً في أحضان هذه الجماعة أو الطائفة أو تلك ، التي حمّلته وزر معتقداتها دون أي خيار منه ...

ولكن أين مسؤولية الفرد هنا في إعمال العقل والتفكير ...؟!

العجيب ، أنك عندما تقرأ في تلك الأديان والمعتقدات ، ستجِد أن الكل ضد الكل !

وأن كل جماعة تدعو لنفسها وتنفي الآخرين وتقصيهم وتكفّرهم ،

بالضبط كالأحزاب والحركات السياسية ، ولكن من منطق ديني عقائدي ....

ومع هذا يستمر البشر بمعظمهم في السلوك العصبي القطيعي دون أدنى تفكير ...!

لم يكن أينشتاين مجرّد عالم فيزياء ، بل كان صاحب رؤية ثاقبة للمجتمعات والناس ، فهو يقول :

إن 2% من البشر يُفكّرون

و3% يظنون بأنهم يُفكّرون

و 95% يُفضلون الموت على أن يُفكّروا ....!!!



#وهيب_أيوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأةُ هي البوصَلة
- الطائفيّون في سوريا حلفاء غير مُعلنين لعصابة الأسد وخطر داهم ...
- مَن يعمل على إجهاض -الثورات- العربيّة؟
- الربيع العربي – كثير الشوك قليل الورد!
- العالم ينتظر حتى يُنهي الأسد مهمته - وإسرائيل لاعب رئيسي
- بشار الأسد ونموذج -فرانكشتاين- الفاشل
- إسقاطُ الهَيبة وسحق العنجهيّة
- الجولان المحتل بين شقّي الرحى - الاحتلال من جهة ونظام عصابة ...
- نظام الأسد، يُصارع على بقائه أم ينتقم لسقوطه..؟
- خيارات الثورة السورية ومخاطر الانزلاق
- الأسد أو خراب البلد...!
- هل ينجح الأسد حيثُ فشِل غورو..؟
- مَن أطلقَ يد المخابرات السورية في الجولان المحتل..؟
- رصاصةٌ واحِدة
- الفيتو الإسرائيلي على الثورة السورية
- بطولات جيش الأسد العقائدي ..!
- قبل أن يسبق السيف العذل - دعوة للتفاهم
- بيان - نشطاء سوريون من الجولان السوري المحتل
- النظام السوري - -حساب السرايا وحساب القرايا-
- النظام السوري والداءُ المُستحكَم


المزيد.....




- تعرض حاليا في فرنسا.. تزايد الطلب على لوحات نجل أسامة بن لاد ...
- الكويت تعزي قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني بضحايا زلز ...
- في سابقة هي الأولى من نوعها.. وفد من زعماء الجالية اليهودية ...
- رسالة المقاومة الاسلامية وصلت للكيان الاسرائيلي وفهمها جيدا ...
- حماس: الشعب الفلسطيني لن يمرر مشروع الاحتلال بتقسيم المسجد ا ...
- السعودية: روبوتات للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحرام ...
- السعودية: 11 روبوتا للتعقيم ومكافحة الأوبئة داخل المسجد الحر ...
- البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات ال ...
- شؤون الحرمين: شاشات إلكترونية بالمسجد الحرام لخدمة حجاج بيت ...
- البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات ال ...


المزيد.....

- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وهيب أيوب - من يجرؤ على التفكير ...؟؟!!