أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الرحالي - إلى رشيدة القلب














المزيد.....

إلى رشيدة القلب


محمد الرحالي
باحث في الترجمة والأدب والسينما

(Mohammed Rahali)


الحوار المتمدن-العدد: 6925 - 2021 / 6 / 11 - 17:52
المحور: الادب والفن
    


إلى رشيدة القلب ...

على سهوب الحياة الكافرة
انهد الحلم
في دنيانا العاهرة
عدت أجر ذيول الخيبة الخاسرة
كسرت يا أمي دميتي تلك الفتاة
وهدت حلمي
كسرت مني الخاصرة
أهي ظلمة عابرة
أم نظراتي كانت قاصرة
دمرت حياتي فتاة ساحرة
ولظروف قاهرة
ركبت الغربة
ظهر باخرة
إعرابي حذف
وأنا الفاعل
وحركاتي ظاهرة
الموت أفجعني في مشفى الحب
وقفت يد الزمان قاهرة
تربت كتفا شقتها الريح
تدور الأيام ولا أنس وجه رشيدتي
وأيامنا الصاخبة الساهرة
أي حلم ضاع في أفق السحاب
أي إبراهيم لعين
مجد الخمرة في حضرة فتيات القياصرة
لم اللعنة عليك وضعت يدك
على فتاتي
وأنا المهيب عند فرس والأكاسرة
سلها كم قصيدة غنيت لها
كم أحببنا الدنيا
وبنينا سهوا عشا في صهوة
الجبال الغابرة
طفلتي التي طالما نادتني
بطعم العسل
نحلتي الذاوية
في القلب جاثية
سألتها عبرة
تبلل حضني
تأتي في اكفهرار وجه الحياة
علها تشقيني
تسعدني
قبل رحلة الموت
القابرة
رحلت عني سهوا فتاة
بل روح مجنحة
ظننتها الظافرة
غير أن الموت أنشب أظافره
أيتها المنايا تخطفيني
ليس
لي
بعدها عيش
ردي بي إلى الآخره
ردي أطرافي الناضرة
محض رماد
يشتعل
ينهي بيادره
أتت سيدتي على صهوة حمار ابراهيم
يثبت عينيه الفاجرة
في عيني المنفجرة
بحلم خائب
ومحاكمة جائرة
حوكمت فيها غيابا
والحجج بدت ظاهرة
إلى رشيدة القلب
بخط النهايات
العاثرة
وجروحي المطلسمة الغائرة
في جنة الخلد اللقاء
اذا حل الغياب في تربة
الوجود
اذا حلت المنايا الناهره



#محمد_الرحالي (هاشتاغ)       Mohammed_Rahali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البعد الصوفي في مسرحية كدت أراه لعبد الحق الزروالي
- فراشات الِبشر
- عاشق الثُرَيَّا (2)
- غياب
- زمن الاغتراب
- جراح
- فينيق العشق
- عاشق الثُرَيَّا
- فراشة الثريا
- وَجْدَة
- عشق وجدي قديم
- بيروت
- تلقي السينما المغربية ( الحلقة 1)
- سَنَاءُ اَلرُّوحٍ
- فَاسُ فِي أْنَفاِسيِ
- شذرات ثقافية عن المرأة الحسانية
- عبد العزيز الطوالي يشعر الصمت ليلا
- السينما في المدرسة: فن أم مادة دراسية؟ لكمال بن ونِّيس/ ترجم ...
- المرأة الأمازيغية منتجة للتراث وموضوعا له
- المسرح نبش في الأسس


المزيد.....




- مجموعة الديموقراطية والحريات تطالب ماكرون بدفع الاتحاد الأور ...
- الحكومة تطلق برنامج أوراش لتشغيل 250 ألف شخص بشكل مؤقت
- اخنوش يتصل بالسائحة البلجيكية التي اعتدى التي اعتدى عليها مخ ...
- بنموسى يوقع اتفاقا مع الكتاب العامين للمركزيات النقابية التع ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 يبرز -هوية مصر- ال ...
- روسيا.. توقيف فنان بسبب منحوتة على شكل روث قرب نصب تذكاري في ...
- مسلسل رسوم متحركة روسي شهير يعرض في أستراليا
- هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن ...
- الشاعر عبد الله حسن: الدكتور شريف عباس عالجني أنا وزوجتي غاد ...
- الحوثي: جريمة إرهابية لن تمر


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الرحالي - إلى رشيدة القلب