أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سامي محمود أبو عون - قراءة نقدية














المزيد.....

قراءة نقدية


سامي محمود أبو عون

الحوار المتمدن-العدد: 6924 - 2021 / 6 / 10 - 21:47
المحور: الصحافة والاعلام
    


سامي أبو عون - غزة
اليهودي الأعرج لهاني السالمي
رواية الواقعية السياسية / رواية الإدانة والمحاكمة
جبر جميل شعث
كان أول من دعا إلى الواقعية في الأدب هو الروائي الفرنسي ( شنفلوري) وهو أول من استخدم هذا المصطلح للتعبير عن مفهوم الواقعية وذلك في منتصف القرن التاسع عشر ، كردة فعل على طغيان الرومانسية التي غرقت في الأحلام والأوهام والطوباويات ، وغيبت فعل العقل والمنطق والتجربة في النتاجات الأدبية عامة .وبعد ذلك تعددت مدارس المذهب الواقعي إلى الواقعية النقدية الفردية التي كان كتابها ينقلون الواقع كما هو دون محاولة تغييره ، والواقعية الاشتراكية التي ظهرت بعد الثورة البلشفية 1917 في الاتحاد السوفيتي ( سابقا) وكان رائدها (مكسيم جوركي) وتميزت هذه الواقعية بطغيان الأيديولوجيا التي كانت تحول العمل الأدبي إلى بيان سياسي مؤدلج وموجه . ثم جاءت الواقعية الطبيعية كامتداد للواقعية النقدية ولكنها اختلفت عنها بالموضوعية وبمحاولة جعل الأدب عامل تغيير في العالم وهذا بعكس الواقعية النقدية التي كانت جامدة بائسة مكتفية بالنقل الفوتوغرافي وحسب ، ومؤسس هذه الواقعية الطبيعية هما الأخوان الفرنسيان (ادمون وجول جونكور) ، ولكن (اميل زولا) هو الذي تسيّدها وكان رائدها الأبرز. ثم جاءت الواقعية النفسية وكان أبرز روادها ( ستاندال) وأخيراً الواقعية السحرية في أميركا اللاتينية التي تربع ( ماركيز ) على عرشها .
يقول ( شنفلوري ) أول مستخدم لمصطلح الواقعية :
" ان الفن عموما ينبغي ان يقدم تمثيلا دقيقا للعالم الواقعي ولهذا يجب أن يدرس الحياة والعادات من خلال الملاحظة الدقيقة والتحليل المرهف وينبغي أن يؤدي هذه الوظيفة بطريقة موضوعية بدون عواطف ونزعات شخصية ومن هنا على الراوي أن يدرس قبل أي شيء مظهر الأشخاص ويسألهم ويمحص أجوبتهم ويتعرف على مساكنهم ويستجوب جيرانهم ثم يدون بعد ذلك حججه واضعا حدا لتدخل خياله الى اقصى درجة "
انطلاقا من هذا التمهيد سنحاول إضاءة بعض جوانب الرواية التي نحن بصدد مقاربتها . التي نعتبرها رواية سياسية واقعية حسب المفهوم السابق فهي قد عالجت موضوعاً سياسيا مرتبطا بالوضع الني خلفته النكبة وفي اهم مظهر من مظاهرها وهو مخيم اللجوء . وقد شكل المكان بطلا مركزيا في الرواية وفي فضاءاته تحركت الشخصيات عبر تقنيات السرد وأهمها الحوار الخارجي والداخلي .
لقد استطاع الكاتب أن يسلط الضوء على قضية جوهرية في صراعنا مع الدولة الصهيونية من حيث منبع الفكر الصهيوني دون أن يلصق هذا الفكر باليهودية كديانة فالصراع ليس دينياً وإنما سياسيا وجودياً .وقد أبرزت الرواية
ذلك من خلال تعامل الناس مع اليهودي الأعرج الحسن وحسن معاشرتهم له ولكن نوايا كل طرف كانت مختلفة من حيث أن اليهودي الذي كان يساعد الناس في الطب وغيره كان يتخفى وراء أهداف ونيات سياسية استخبارية لخدمة الفكرة الصهيونية . اما الناس فكانوا على نياتهم الطيبة وهذا يعكس فكرة التعايش التي يمكن أن يتقبلها العربي المسلم ازاء اليهودي الذي تظل نياته وغاياته بعيدة عن فكرة التعايش .
لقد كان المكان بطلاً محورياً في الرواية كما قلنا ، وكانت الشخصيات تنمو درامياً وتؤثر في الأحداث التي تبدو غير مترابطة للقاريء المتعجل ولكن القراءة المتأنية لها ، تظهر غير ذلك . إن المكان والزمان والشخصيات والحوار بنوعيه كانوا كالمسبحة حباتها متفرقة ولكن ينتظمها خيط رفيع واحد .
هل تدخل الكاتب في الرواية ؟ وهل يمكن للكاتب أن لا يتدخل في رواية هو صانعها وصاحب رؤيتها ومهندس شخصياتها ومنسق ثيماتها وتقنياتها ؟ وهل مثل هذا التدخل يضعف من فنية الرواية ؟ هذه أسئلة لطالما اختلف فيها النقاد ولكن نقول : إن الكاتب لا يمكن له أن يكون حيادياً إزاء عمل من خلقه فلابد من تسلله إلى لسان الراوي وشخصيات الرواية من خلال رؤيا الكاتب التي من أجلها كنب روايته .
ومن هنا نقول إن كاتب الرواية ظهر بشكل جلي فيها من خلال شخصية (نسيم الكرتاوي) صديق ولصيق الرصيف الذي يتعاطى الكتابة ويحج إلى رصيفه الهواة والمتمرسون في الكتابة وفي أشكال الإبداع الأخرى ومن خلال رسمه لطقوس خاصة لحياته الرصيفية وكذلك من خلال محاولته تشكيل رؤيا لمفهوم الكتابة وما يصاحبها من تأملات التي قدمها كنصائح لشخصية (غسان) الذي استهوته الكتابة .
وبعد / فالرواية هي محاكمة للواقع المعيش المزري وكذلك لفترات سياسية مرت على فلسطين وخاصة في قطاع غزة ومحاكمة للحزبية والتنظيمات وإدانة للمستوى السياسي بتشكلاته كافه الذي يتغنى بحب الأرض وينسى الإنسان الذي يعيش عليها . نحن أمام ( نوقيلا) قالت الكثير ووضعت على الجراح ملحا كثيراً . رواية المكان والزمان / كل من يقرؤها يجد مكاناً له فيها وزماناً عاشه أو ما زال يعيشه فيها .
* رواية اليهودي الأعرج للروائي هاني السالمي صدرت عن دار مقام المصرية عام 2020
* جبر جميل شعت - شاعر وناقد من غزة






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هدموا الحدود والسياج وحدوا الجغرافيا
- أبو حميدة : الجامعات خيمة الاحتماء من الجهل والتضليل
- ويطهو الفكرة بريشة المماهاة حتى تصبح النتيجة لوحة ذات قيمة ف ...
- قراءة في الادب الفلسطيني الحديث
- حقيقة الحلم والموت
- عندما توازى الكلمة الطلقة
- أبو حميدة : الجامعات الفلسطينية خيمة الاحتماء من الجهل والتض ...


المزيد.....




- بين التاريخ والأساطير حول مصاصي الدماء.. إليكم أبرز الحقائق ...
- خبراء الصحة يحذرون أن موسم الأنفلونزا القادم قد يكون أسوأ ما ...
- جنود إسرائيليون يطلقون النار على سيدة فلسطينية عند حاجز قلند ...
- -واشنطن بوست- تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عه ...
- مراسلنا: انتشار كثيف حول مرقد أبي حنيفة النعمان في بغداد بعد ...
- أمير قطر يبعث برقية تهنئة للرئيس الروسي
- تصريحات صحفية منفصلة لبوتين وبايدن بعد انتهاء اجتماعهما في ج ...
- الشرطة الإيطالية تعتقل رجلاً يُشتبه في تورطه في مقتل 39 مهاج ...
- الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال وسط جائحة زادت م ...
- جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سامي محمود أبو عون - قراءة نقدية