أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - مطاردة وجودية














المزيد.....

مطاردة وجودية


ناس حدهوم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 13:53
المحور: الادب والفن
    


الطريق الذي يحوي وجودنا لا حدود له . والمجهول لا يبدأ ولا ينتهي
نحن اقصر من أن نكون مجرد خطوات تائهة تحت القلق والخوف ورهن الإكراه .
خطواتنا عمياء بعيون مفقوءة لا جدوى منها . فالطريق هو الذي يمشي بنا وليس العكس . هو من يحدد مسار الرحلة . وبالتالي هو أيضا من يوجهنا الوجهة التي يريدها ويبرمجها ويحركها بالممكن الجوهري المفترض .
كل البدايات والنهايات المؤقتة تلتقي في الوهم المتجدد . فلا شيء مؤكد أو ملموس على جسر الفراغ والعراء الشاسع اللانهائي . نمشي لكي لا نبقى والطريق مريب بما فيه الكفاية . ومليء بالمطبات ولهذا نحن حذرون وخائفون .
كل الطرق لا تعرفنا ولا تميز فيما بيننا . والمجهول لديه كل الوقت من أجل الإنتظار المستديم .لا يمل ولا يتبرم من الإنتظار اللانهائي وبدون معنى أو مغزى للتعريف بنا .
الخوف في كل العيون والنظرات مختلفة . والغموض والقلق هو الوقائعية . وعلى الكائنات كل الكائنات أن تقبل بكل ما هو خسران وإكراه وحتمي أو تشرب البحر .
لا شيء واضح وملموس ويمكن الإعتداد به . حتى الثقة مفقودة إلى أن نواجه الصاعقة والصدمة بصبر مكلف . إلى أن ننتهي في الهشاشة والضعف والعجز والوهن القاتل . الكثيرون منا يسابقون أوقاتهم حينما ينتحرون فيضعون حدا لكل هذا الهراء وهذا الألم لإنهاء المهزلة التي تسمى الحياة .
الحقيقة الوحيدة التي نظن ونعتقد أننا نفهمها ونعاني منها هي أن الكائنات كل الكائنات تولد وهي محكومة بالإعدام دون أن نعرف بالضبط ما هي التهمة الموجهة لنا . نجهل لماذا وكيف . وعلينا فقط أن ننبطح ونضرب الطم .
كل علومنا التي نتشدق بها لا تفيدنا في شيء . ولا تغير قطعا من الرعب والقلق الذي يلف وجودنا . والكذب هو الترياق الوحيد الذي تعودنا عليه ويصب في استمراريتنا حتى وهو لا يناسبنا . وتستمر المطاردة في الأزل والأبد .



#ناس_حدهوم_أحمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لجنة المراقبة
- ( قل لي إن كنت تفهم )
- ضد الصمت
- (كقطع أثاث ليس إلا )
- تضاد . أو - من أعلى الرأس -
- لاشيء
- عاشق المستحيل
- مسح الدورة
- اللايقين
- ثغاء
- خصوصي جدا جدا
- إشارة للسقوط الحتمي
- الإيقاع والغرق
- طبعا لا
- الألوان
- الصوت المجهول
- كهوف وظلال
- أسرار العين
- فعل الخوف أو كلاب الموز والمجون
- شبح الحقيقة


المزيد.....




- فيلم -شِقو-.. سيناريو تائه في ملحمة -أكشن-
- الأدب الروسي يحضر بمعرض الكتاب في تونس
- الفنانة يسرا: فرحانة إني عملت -شقو- ودوري مليان شر (فيديو)
- حوار قديم مع الراحل صلاح السعدني يكشف عن حبه لرئيس مصري ساب ...
- تجربة الروائي الراحل إلياس فركوح.. السرد والسيرة والانعتاق م ...
- قصة علم النَّحو.. نشأته وأعلامه ومدارسه وتطوّره
- قريبه يكشف.. كيف دخل صلاح السعدني عالم التمثيل؟
- بالأرقام.. 4 أفلام مصرية تنافس من حيث الإيرادات في موسم عيد ...
- الموسيقى الحزينة قد تفيد صحتك.. ألبوم تايلور سويفت الجديد مث ...
- أحمد عز ومحمد إمام.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وأفضل الأعم ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - مطاردة وجودية