أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى عبد الغني - تشاني روزنبرج 1922-2021.. وداعًا














المزيد.....

تشاني روزنبرج 1922-2021.. وداعًا


مصطفى عبد الغني

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 07:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترجمة مصطفى عبد الغني

قضت تشاني روزنبرج، التي توفيت أمس عن عمر 99 عامًا، حياتها في النضال ضد الظلم الذي لا يزال قائمًا في قلب السياسة العالمية حتى اليوم.

وُلدت تشاني في جنوب إفريقيا عام 1922، وشهدت، كيهودية في جنوب إفريقيا ثم في جزء من المملكة البريطانية، معاداة السامية التي تصاعدت، في أوروبا، نحو أهوال الهولوكوست. وفي نفس الوقت كانت شاهدةً على العنصرية المروعة ضد السود التي تم تقنينها فيما بعد في نظام الفصل العنصري.

تمردت تشاني على النظام لتصبح اشتراكية. ولكنها آمنت في ذلك الحين بأسطورة الصهيونية في إمكانية بناء مجتمع أفضل في فلسطين التي كانت تحت الحكم البريطاني أيضًا. لذلك غادرت جنوب إفريقيا إلى فلسطين أثناء اندلاع الحرب العالمية الثانية، ولكن المشروع الصهيوني تضمَّن تمييزًا وحشيًا ضد عرب فلسطين، حتى قبل حدوث النكبة والطرد المُفجِع للفلسطينيين في 1948.

أدركت تشاني تلك الحقيقة بسرعة، فتحوَّلت إلى معارِضة للصهيونية عن اقتناع. جعلها هذا على اتصال مع شريك حياتها توني كليف، الذي كان يهوديًا فلسطينيًا. انتعشت العنصرية بكل أشكالها في الإمبراطورية البريطانية، وكان هذا مرتبطًا بوضوح بالإمبريالية والنظام الرأسمالي. أدركت تشاني وكليف أن هناك ما هو أكثر من مجرد الاعتراف بالظلم والقمع. وكان السؤال ما الذي يمكن فعله حيال ذلك؟

كانت إجابة ذلك السؤال معقدة، فعلى المستوى الدولي سيطرت الأحزاب الشيوعية، التي تنظر إلى موسكو في عهد جوزيف ستالين على أنها منارة الأمل، على اليسار المعارض للرأسمالية. وكان هذا الوقت أيضًا هو وقت محاكمات موسكو، التي أبادت عمليًا كل من قادوا الثورة الاشتراكية في عام 1917.

أصبحت تشاني تروتسكية، لأن تروتسكي، الذي اُغتيل بأوامر من ستالين عام 1940، أيد روح الاشتراكية الحقيقية كحركة تحرير وتحرر ذاتي للبشرية وليست نظامًا لسيطرة الدولة البيروقراطية. لم يكن هذا مجرد موقف سياسي، ولكنه كان تصوُّرًا حول كيف يُمكن أن تكون الحياة البشرية أكثر من مجرد عمل شاق واستغلال وقمع للحياة اليومية للسواد الأعظم من البشر. تحدثت تشاني حتى نهاية حياتها عن أن الثورة الاشتراكية العالمية كانت الضوء الذي يهديها منذ كانت ذات 17 عامًا.

لم تكن تلك الخطوة سهلة في أي دولة، لأن عدد التروتسكيين كان ضئيلًا. ولكن قرار أن تصبح تروتسكيًا في فلسطين، لا ينطوي فقط على حياةٍ من الفقر المدقع، بل يجتذب أيضًا عداء كل من السلطات البريطانية والقوات الصهيونية الصاعدة. سرعان ما أصبح الوضع لا يطاق، ورحل الزوجان إلى بريطانيا، حيث الإمكانيات أكبر لبناء منظمة اشتراكية ثورية.

بدأ الثنائي العمل التحضيري لما أصبح بعد ذلك منظمة الاشتراكيين الأمميين، ثم حزب العمال الاشتراكي، ولعبت تشاني دورًا أساسيًا في ذلك. اضطلع كليف بدورٍ رئيسي فيما يخص النظرية التي قام عليها حزب العمال الاشتراكي، من خلال كتاباته التي طورت الفكر الماركسي بعد تروتسكي. تناولت تلك الكتابات كيف أن روسيا الستالينية كانت شكلًا جديدًا من الرأسمالية هو رأسمالية الدولة. وأوضحت كتاباته أيضًا كيف حققت الاقتصادات الاستقرار بشكل مؤقت عن طريق الإنفاق على التسليح بعد الحرب العالمية الثانية، وطبيعة الحكومات الجديدة في الصين وكوبا.

لم تكن تلك الكتابات لترى النور لولا مجهودات تشاني. كانت تشاني معيلة الأسرة، وهي من كتبت المخطوطات من خط يد كليف غير المقروء، الذي اعترف هو نفسه أنه عادةً لم يستطع قراءته. ساهمت تشاني بما هو أكثر من المال والكتابة، حيث كانت ناشطةً نقابية، وكانت سكرتيرة منظمة هاكني المحلية -التي تضم 12 ألف عضو- لاتحاد المعلمين الوطني في بريطانيا. وباعتبارها مناضلةً في مجموعةٍ متنوِّعةٍ من القضايا، فقد خلقت مساهمتها الخاصة. كان بقاء كليف في بريطانيا دائمًا محفوفًا بالمخاطر، كونه لاجئًا فلسطيني، وكان عليه الابتعاد عن الاشتباك في الشوارع. نُفِيَ في أحد المرات إلى أيرلندا بينما كانت تشاني على وشك ولادة طفلها الأول.

قدمت تشاني الرابط الحيوي بين تطوير نظرية سياسية واختبارها والتعلم من التجربة، وهي فكرة شديدة المركزية في الماركسية. كما كانت كاتبة في عدة مواضيع من التعليم إلى التروتسكية في الثقافة وغيرها.

يمكن أن تستنتج أن حياة تشاني كانت تضحياتٍ لا تنتهي إذا جمعنا معًا كل تلك الأدوار التي اضطلعت بها وصعوبات بناء تراث ثوري في وجه الرأسمالية المهيمنة، بالإضافة إلى إنجاب أربعة أطفال، أنا أحدهم. ولكن ذلك سيكون بمثابة قراءةٍ خاطئة للحقيقة، إذ أظهرت تشاني، مدعومة بطاقتها التي لا تعرف الكلل، أن رؤيةً ثورية لما يمكن تحقيقه تساعد جزئيًا في تجاوز الاغتراب وخيبة الأمل في الحياة في ظل الرأسمالية.

انغمست تشاني في الفن، حتى أنها عرضت ذات مرة منحوتةً في الأكاديمية الملكية، واستمتعت دائمًا بالاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية وعزفها. تعلَّمت السباحة في فترةٍ متأخرةٍ من حياتها، وظلت تمارسها يوميًا في حمامات السباحة المحلية. وعندما انطلقت الحركة العالمية المناهضة للعولمة، كانت تشاني دائمًا حاضرةً، سواء على كرسيها المتحرك أو بدونه؛ في براغ وفلورنسا أو بالقرب من موطنها.

لم تكن تلك حياةً مأساوية، بل حياة مليئة بالإنجازات. في الواقع عزت تشاني، في مذكراتها التي سُميت “Fighting Fit”، طول عمرها ونظرتها المتفائلة للعالم إلى مزيج من السياسات الثورية والسباحة.

ولكن حتى ذلك المزيج لا يمكنه أن يهزم حتمية مُضِي الزمن، سوف يفتقد العديد من الأصدقاء والرفاق بمرارة حماس ودفء تشاني.

لا يزال الكفاح الذي ألهم تشاني في بداية حياتها ملهمًا لملايين المناضلين حول العالم اليوم. وستظل إسهاماتها خالدة، حتى لو لم تعد بيننا لتشهد ذلك.

* بقلم: دوني جلوكشتاين – صحيفة العامل الاشتراكي البريطانية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احتجاجات جماهيرية واسعة في البرازيل ضد الرئيس اليميني المتطر ...
- نظرة تحليلية مبسطة لاحتجاجات كولومبيا 2021
- احتجاجات في عدة دول في يوم العمال
- ثروة المليارديرات تزيد بأكثر 60% رغم أزمة كورونا
- البرازيل: عودة دا سيلفا في ظل تفاقم الأزمة
- الطبيعة البشرية ليست عائقًا أمام التحول إلى الاشتراكية
- لماذا اندلعت الاحتجاجات في روسيا؟
- مواجهة المد النيوليبرالي في أمريكا اللاتينية
- إفريقيا تقاوم
- فوز حزب «الحركة الاشتراكية» اليساري بالانتخابات الرئاسية في ...
- كيف تصبح من أغنى أغنياء العالم بثلاث طرق قذرة
- كيف يسرق أصحاب المليارات أموالنا


المزيد.....




- الانتخابات البرلمانية الروسية: حزب بوتين يتجه للفوز وسط مزاع ...
- لجنة الانتخابات: التقارير حول تأجيل الانتهاء من نتائج الانتخ ...
- وزيرة الخارجية البريطانية تلتقي نظيرها الإيراني لبحث العلاق ...
- إلغاء اجتماع وزيري دفاع بريطانيا وفرنسا وسط أزمة اتفاق -أوكو ...
- جونسون تعقيبا على أزمة الغواصات: حب بريطانيا لفرنسا لا يمكن ...
- ‎عشرات الآلاف يحتفلون بعودة مهرجان -إندرا جاترا- في نيبال (ص ...
- -تبعات استراتيجية للأزمة-.. لودريان يلتقي سفيري فرنسا المستد ...
- ‎الجزائر.. رئيس الحكومة السابق يمثل أمام القضاء
- ‎قيادي بارز في -النهضة- التونسية يندد بأشخاص -تألّهوا-!
- القيادة الجنوبية لسلاح الجو الأمريكي تهنئ وحداتها بصورة لمقا ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى عبد الغني - تشاني روزنبرج 1922-2021.. وداعًا