أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمودي عبد محسن - قصة الحجل (كه و) والنرجس














المزيد.....

قصة الحجل (كه و) والنرجس


حمودي عبد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 6919 - 2021 / 6 / 5 - 20:43
المحور: الادب والفن
    


بعد أن كان الظلام وكانت العواصف والرياح كان هناك في ديار الغربة العجيبة في العجب جبل شامخ عظيم مسحور، منيع أخرس صامت في دهور، يحتضن أشجار الزمرد الخضراء وينابيع ماء حلوة عذبة لا تقبل التدنيس ولا قذار، وتشرق عليه الشمس وتغرب فيه، وتصافحه النجوم اللامعات في ليلة قمراء. هذا الجبل لقب بجبل الأرواح لأن العشق فيه نقاء ومباح وله ألغاز وأسرار.
ذات ربيع قامت زهرة من ساقها الوحيد الأخضر الرطيب، بيضاء حسناء، وهي ساكنة الجبل كموطنها الأصيل دون براح، ترنو بأعينها إلى عاشق ولهان التي تقاطر منها الندى كل صباح، وحين يلبسها ثوب الظلام، وينضحها القطر كأنه درر بيضاء سقطت من السماء. تلك كانت زهرة النرجس كعروس شمس المغرورة بجمالها الفتان.
مضت الأيام تسير دون جراح، دون غرام جماح حتى حل الربيع، وحل الهوى في قلبها، واستحكمها العشق حين سمعت غناء الحجل (كه و) في روضتها ذات ألوان، فهذا الحجل (كه و) بمنقاره الضارب للحمرة يضرب جناح بجناح، ويطلق صوتا كالصفير ثم يغرغر في حلقه، ويمشي بتقارب خطاه حول النرجس، ويفصح بصوته:
ـ كه و، كه و، كه و.
ثم يجري مختفيا تحت الشجيرات خجولا بعد أن يتنشق عطرها الفواح الذي تباهت به، وأغرته بانبهار، ثم يظهر من جديد بارتياح مغلوبا بالهوى المثار. أليس النرجس تريح القرائح، وتستضيء قلب الناظر؟
وراح يرقص رقصته المشهورة التي تسمى رقصة الحجل، إذ كانت مشيته مقيدة، فهو يرفع رجلا ويتريث على رجل أخرى، ويقفز في الهواء فارشا جناحيه، ويدور حول النرجس بتبختر في الفتنة لفرحه، فكان يتقدم خطوة، ويرفع رجلا ثم يقفز على الأخرى بانتشاء، وكانت هذه الرقصة اجمل رقصات الحب.
كان ينساب مثل إنسياح الماء للحبيب
مثل شمس حمراء حين تجنح للمغيب
مثل قضيب رطيب خضله بلل عجيب
أو أنه هو يسيح كأنه في رمل كثيب
كان هذا أول عشق في جبل الأرواح، وكان هو الخيار والاختيار، وصار الحجل (كه و) لا يتوارى عن الانظار، وقد شاع خبره في كل مكان كالشمس ذات أنوار تخطف الأبصار.
ثم مضى ربيع وجاء ربيع، وكانت غمام سوداء وجلجلة آثام، فكابد النرجس نار الفراق حين اختفى الحجل (كه و) دون اخطار، فانبرت عيونها تبكي ندى اشتياق غداة هذا الفراق، وكانت تلك لوعة القلب السانح في ربيع قاهر، والنرجس العاشقة واقفة في مسكنها تشكو جبل الأرواح:
ـ أيا جبل الأرواح أرسل من الرياح رسولا للحجل (كه و) وابلغه أن النرجس في اشتياق، يكابدها الحرمان من اللقاء.
ذات ربيع جاءها الغراب المعروف باللؤم كأنه من الأشباح، وهو يحكي ما سمعه، ونعب بصوته الغليظ:
ـ العشق في جبل الأرواح مباح
دون ستر وشاح بعد السماح
أخافها بنعيقه، وخافت منه أن يفسد عطرها الفواح، فاستغربت، وذهلت جزعا، وتلبست بثوب الشحوب بعد النظر كأن نار إحراق تنازعها في اشتعال، وكان في نعيقه تفريق وتغريب وكما يوصف بما تمثل به:
ـ احذر من غراب!
فجأة هاج جبل الأرواح وغضب، فاطلق الرياح التي راحت تصيح في صياح:
ـ العشق وقار يا غراب، يا أرعن طماح، وعزه في الفؤاد. لا تتلاعب في رمحك الجراح.
رفرف الغراب مقهورا مهزوما، وطار بعيدا متواريا عن الأنطار، فهو من طيور اللئام، من جنس غدفان. حينئذ هدأ جبل الأرواح، وهدأت الرياح، وبان الحجل (كه و) في ضوء الصباح، وساد عشق جماح.

2021-06-02






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغياب في الحب الإلهي
- الثورة الأمثى
- القيثارة السومرية
- فلسفة الزمن في لوحات وقصائد روناك عزيز
- لمحة حول العقائدي
- مأثرة الحزب الشيوعي العراقي
- أنثى المعنى
- فصل من رواية (مندا والسوسنة البيضاء) في قيد الكتابة
- لا لتجويع شعب كردستان
- رقصات على حافات الومض
- صورة مرعبة
- ابكوا على الكتاب وأهله
- الأمير الأعور (ميري كوره) فصل من رواية ( حب في ظلال طاووس م ...
- حكايات من أرباخا
- مئة رواية ورواية
- من دايتون إلى العدوان على الكعبة
- فكر ماركس اليوم الحلقة الثانية
- فكر ماركس اليوم
- الولي الصالح في بعشيقة
- اللسان الصوفي


المزيد.....




- بالتصفيق.. برلمان البام يصادق على تشكيلة وهبي للمكتب السياسي ...
- العُمانية جوخة الحارثى تفوز بجائزة المعهد العربي
- إعلامية لبنانية شهيرة تؤكد طلاق الفنانة المصرية شيرين عبد ال ...
- الشارقة تستعد لانطلاق الدورة 24 لمهرجان الفنون الإسلامية
- المهدي بنسعيد : - يجب إرجاع الهيبة للأستاذ... والتدريس يجب أ ...
- وهبي يقصف لشكر: طماع وأناني ضيع مجد حزب عتيد
- وهبي: البام لم يعد يتخذ مواقفه من خطاطات مستوردة
- فيديوغرافيك: الإمارات وفيلم -الكمين-.. عندما تجد الامارات ضا ...
- وفاة أسطورة برودواي المؤلف الموسيقي ستيفن سوندهايم
- بايدن يجدد دعوته إلى التنازل عن حقوق حماية الملكية الفكرية ل ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمودي عبد محسن - قصة الحجل (كه و) والنرجس