أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مراد المهدي - الحلقة الثانية :حول معركة إسقاط مخطط التعاقد :دفاعا عن الحقيقة لا لتشويه الوعي














المزيد.....

الحلقة الثانية :حول معركة إسقاط مخطط التعاقد :دفاعا عن الحقيقة لا لتشويه الوعي


مراد المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 6891 - 2021 / 5 / 7 - 17:36
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


دفاعا عن الحقيقة، لا لتشويه الوعي: الحلقة الثانية.
استمرارا في الحلقات التي خصصناها من أجل الوقوف على كل محاولات تشويه وعي الجماهير الأستاذية، من طرف الذين يحاولون جعل المعركة النضالية ذات نفس يطابق ضيق أفقهم.
"فلنجعلها جزيرة معزولة نرفع فيها الشعارات الكفاحية
     وننتظر الحل من السماء". انتشرت هذه التدوينات عبر مواقع التواصل الإجتماعي مساء الخامس والعشرين من أبريل. نقلها البعض عن البعض الآخر -طبعا فهم آلفوا ذلك- ومن موقع المسؤولية التاريخية تجاه كل من ضحى بصدق خدمة لقضايا المهمشين، سنحاول تبيان بعض المواقف ما ظهر منها وما بطن لِ "زعماء" مواقع التواصل هؤلاء، وجدير بالذكر أن هذه التدوينة جاءت في سياق اجتماعات عدة، عقدتها التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد مع بعض الأحزاب السياسية.
في إطار التهكم، يصيح هؤلاء "فلنجعلها جزيرة معزولة" إن هذه العبارة لحمالة أوجه، فقد يكون قصد هؤلاء أن نجعلها معزولة عن أعداء المدرسة ولما لا من أجل فضحهم، أو معزولة عن من باع التضحيات بالأمس القريب، أو من صرح خلال سنة 2019 أن "التوظيف الجهوي خيار استراتيجي"، وربما معزولة عن من تشكل قياداتهم جزءا من التحالف الطبقي المسيطر، أي معزولة عن أعداء الشعب ومُقارِعة إياهم، وبالتالي سيكون الطريق مفتوحا بينها وبين أصدقاء الشعب؛ الحلفاء الموضوعيين لها.
لكن العبارة التي جاءت بعدها كشفت المستور للعموم -أما المتتبعين القريبين لواقع المعركة فيعرفون جيدا غاية هؤلاء- ويقول هؤلاء السادة "نرفع فيها الشعارات الكفاحية"، إن أصحابنا يرعبهم البعد الكفاحي للمعارك كيف لا وهم من تصدو بالأمس القريب لكل المحاولات الجادة للتنسيق مع مختلف الفروع النقابية المناضلة، الذين تحركوا ذات اليمين وذات الشمال لوقف أي ارتباط ممكن مع عموم الجماهير الشعبية، المطلقين العنان لعبارتهم الشهيرة "معركتنا سنخوضها لوحدنا لا نحتاج لأحد"، واليوم هاهم يكملونها  "نحتاج الى الأحزاب والقيادات النقابية" وغدا أو بعد غد سينطقون بهراء أكبر من هذا.
نذكر أن أصحابنا قد خرجوا إعلاميا (لايفات، وتدوينات لتقريع النقابات) بل وصل الأمر حد إصدار  موقف رسمي في بيان التنسيقية ضد البيروقراطية ليحث المناضلين الديمقراطيين من داخل النقابات على عزل البيروقراطية، هذا في الوقت الذي ترفع فيه التنسيقية شعار الوحدة مع الإطارات النقابية، وتسعى بكل السبل إلى ترجمته عمليا. وهنا نتسائل: ما الذي تغير حتى جلسوا مع البيروقراطية بل والأحزاب الرجعية؟ هل تم إسقاط البيروقراطية وساد الخط الديمقراطي وأضحت النقابات ديمقراطية؟ أم أن التطورات الأخيرة التي عرفتها المعركة كان لها فعل في نفوس أصحابنا، فتكسرت أوهامهم وتبين لهم مدى تعقد الواقع، ما حدى بهم الى إحياء الموتى والبحث بكل السبل عن دفع ما تحاول الدولة سربلتهم به (أوديو الوزير)؟!
إن الانعزالية بعدما تبين لها خطر تفكيرها واستشعرت الخطر يقترب منها، راحت دون تفكير تفتح نوافذ غرفتها أمام الغث والسمين مما قادها رأسا على عقب إلى الإنهزامية، وبما أن الإنهزاميين ترعبهم الشعارات الكفاحية ويرعبهم العمل الكفاحي، صاروا يطلبون الحوار من السماء ويستجدونه من الأرض. فلهم نقول بصوت عال: لنا الشرف أن نجعلها مدرسةً في الكفاح والنضال المبدئيَّين ،لنا الشرف أن نقطع طريق الوصول إليها على أعداء الشعب.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول معركة إسقاط مخطط التعاقد :دفاعا عن الحقيقة لا لتشويه الو ...


المزيد.....




- من عصر ما قبل الجائحة..العثور على رسالة طيار مخبأة على متن ط ...
- انسحاب مرشح رئاسي بإيران قبل 48 ساعة على بدء الاقتراع.. من ت ...
- هل تعمل لساعات متأخرة؟ إليك جدول العمل الذي يجب عليك الالتزا ...
- انسحاب مرشح رئاسي بإيران قبل 48 ساعة على بدء الاقتراع.. من ت ...
- -بوليتيكو-: البنتاغون يدرس نشر مجموعة بحرية دائمة في المحيط ...
- مواطن صيني ينتحر بطريقة مروعة في مصر
- الكرملين: لدى بوتين وبايدن نية للحوار رغم التصريحات الأمريكي ...
- عملاقان في مصر يحصدان حزمة من الأرقام القياسية العالمية في غ ...
- تلقي ترشيحات الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب– الدورة 3
- ما هو علاج شركة ريجينيرون الذي تؤكد دراسة بريطانية أنه يخفض ...


المزيد.....

- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مراد المهدي - الحلقة الثانية :حول معركة إسقاط مخطط التعاقد :دفاعا عن الحقيقة لا لتشويه الوعي