أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادر عمر عبد العزيز حسن - ما هو مفهوم - الغاية - عند الفيلسوف الألماني هردر














المزيد.....

ما هو مفهوم - الغاية - عند الفيلسوف الألماني هردر


نادر عمر عبد العزيز حسن
كاتب و باحث و أكاديمي و طبيب

(Nader Hassan)


الحوار المتمدن-العدد: 6884 - 2021 / 4 / 30 - 02:28
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الغايات او الغايه العنايه الرعايه المصير القدر الاله
الغايه عند هردر هي خطة الله فيما يتعلق بجنسنا البشري وما حوله , يتحدث هردر عن الغاية أو العنايه الالهيه التي تحكم كل شئ و, و كل فرد او نوع حي وحتى كل عصر تاريخي يكون غايه في ذاته و ليس وسيله في خدمة غايه خارجيه . و العالم هو نظام الاشياء الغائيه و التي هي ايضا تعبيرات عديده عن القدرة الالهيه و تجليات لفعل الله في العالم و عقل الله الذي يبرهن على وجوده في نظام العالم وسيره على قوانين العناية , ان العناية الالهيه هي في حد ذاتها " الرابط المنسجم بين الظواهر" يقول هردر " تكشف العناية
عن اهدافها بتتابع الأحداث و تحت الشكل التي تتصف به الاحداث " ذلك تماما كما كان الراوقي يجعل العناية في صلب الوجود بتنظيم عناصرة وأرجائه بحكمه و احسان , العنايه هي المبدأ العاقل والفاعل الذي يلج في الظواهر و يدبرها من الداخل شئ شبيه بما سماه " ابن عربي .“ "الالوهيه الساريه في العالم "
و عند كريسبوس كجوهر المصير " طاقة في النفس تحكم الكون في نظام المصير " هو المبدأ العقلي للعالم هو تسلسلل العلل بمعنى نظام وتتابع لا يمكن قهرهمنا , لا تخل العنايه بمسار الاشياء و استقلالها الفردي خصوصا عندما يتعلق بالقوانين البشريه القائمه على الحكم و الاختيار , و لا تتنافى مع الحرية الانسانيه , و هي الخيط الرفيع الذي ينظم سيروره هذه الحرية و المجالات التي تجوبها و الحدود .
النفس pneuma
من رواقيه حتي هيجل مرورا بتصوف ابن عربي تشكلت ذهنيه "هردر" في انه لم يكن التاريخ الفلسفي سوى " النظر في العناية الساريه في نظام الاشياء وفق مبادئ كونية " وهنا نجد المام هردر بالمذاهب و المدارس اللاحقه في المسيحيه سينيكا اغسطين او مدارس الاسلام الكلاميه و التصوف .
اذن " الانسان يعيش في الوهم السعيد بانه حر مع انه موجه " و اختراعاته ترجع الى الصدفه اكتر مما ترجع الى الذكاء والالهام والتوفيق الالهي اكتر من ان ترجع الى مهارة الانسان حتي ان التاريخ يرجع مساره و احداقه الى" التوجيه العلوي من الله " ان هذا الايمان بالقدر او العناية الالهية كان نقطة بداية الرسم اللاتنويري للتاريخ و المستقبل الانساني الذي يجعل الانسان مقذوفا به في بحر الطبيعه الذي يعج بالاقدار المتلاطمه ان هذا الرسم اللاتنويري المتشبع بالدين , دور الانسان فيه غير رئيسي دور منحصر في معرفة ذاته فقط و هذا يظهر بشده في دور" لسنج " في تثقيف الانسانية عن طريق التربية بالوحي و عند هردر في" الافكار " التي تساهم في خط تاريخ الانسانية فالانسان سلبي تماما في فلسفتهم اما على ارض الواقع فما اكثر أراء" لسنج" و" هردر" التي كانت ضد الثورة و الدماء , فالثورة شيطان المجتمع و التغيير يحدث بالاخلاص و القناعه و نشر الاراء و التثقيف و تهيئة الروح و هما تجلي لفكرة الكتاب المقدس والتراث " العالم تحت سلطه الشرير" , الفكر الالماني يعتنق انذاك التطور الميتافيزيقي البطئ الذي تطور الي اللا اراده الفردية و هذا على خلاف الروح الثورية الفرنسية , الانسلاخ من التنوير اللانسقيه بدأ من انصراف هامان عن العقل الاستدلالي لان العقل شيطان و أفه يتساءل هردر " ألا يوجد في كل حياة بشرية سنا حيث لا نتعلم شيئا بواسطه العقل الجاف و البارد و حيث نتعلم كل شئ بميول و تكوين و بطريق السيادة؟ حيث لا أذن لنا و لا حس و لا روح من اجل تأملات و استدلالات حول الخير و الحق و الجميل وحيث كل شئ فينا مفتوح على ما سمي بالأحكام المسبقه و انطباعات التربية " .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرية المعرفة عند ديفيد هيوم
- الشيخ مصطفى عبد الرازق ومنهجه الإصلاحي
- ما الغاية من وجود الانسان عند الرومانسيين و الفلاسفه الحداثي ...


المزيد.....




- الجيش اللبناني مهدد بالانهيار - التليغراف
- أضرار جسمية لاستخدام الهرمونات في تضخيم العضلات
- رغم التفاؤل في إيران وأوروبا.. واشنطن ترى أن الاتفاق النووي ...
- وسط ترحيب أميركي.. رئيس الحكومة الليبية يعلن إعادة فتح الطري ...
- أحجار جنوب أفريقيا التي هرع الآلاف للبحث عنها ليست ألماسا
- أمريكا تهدد الصين بالعزلة الدولية إذا لم تساهم في الكشف عن م ...
- الإثيوبيون يصوتون في انتخابات تقاطعها عرقيات مختلفة بسبب اته ...
- بموجب اتفاق جوبا للسلام.. البرهان يمنح منطقتي النيل الأزرق و ...
- السيسي يؤكد دعم مصر للسلطة الانتقالية والمسار السياسي الليبي ...
- باشينيان يعلن فوزه في الانتخابات البرلمانية في أرمينيا


المزيد.....

- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادر عمر عبد العزيز حسن - ما هو مفهوم - الغاية - عند الفيلسوف الألماني هردر