أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيهم نور الصباح حسن - سورية : عشرُ سنينٍ من الأنين














المزيد.....

سورية : عشرُ سنينٍ من الأنين


أيهم نور الصباح حسن
باحث و مفكر

(Ayham Noursabah Hasan)


الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 15:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عشر سنوات من القبح في كل شيء ... قتل , ذبح , تهجير , تشريد , حروب , معارك , تفقير , إذلال , تهجير , قمع , إرهاب , تنكيل , شبيحة , دبيحة , سرقة , نهب , انتفاضة , ثورة , نظام , معارضة ...

عشر سنوات بكل ما فيها من ويلات لم تستطع أن تدفع سوى بعض السوريين لإعادة التفكير بكل شيء
عشر سنوات من المآسي و الألم لم تستطع أن تنتج لنا سوى سلطة أكثر توحشاً و معارضات مشرذمة تضج بالثأرية و الانتقام و العنصرية و الطائفية بدلاً من معارضة وطنية موحدة قادرة على احتواء جميع أطياف الشعب السوري
عشر سنوات و حتى الآن لم تستطع هذه المعارضات أن تتحد و تعيد تنظيم نفسها لإنقاذ ما تدعي أنها وجدت و تعمل لأجله
عشر سنوات و حتى الآن لم تستطع أن تقدم رؤية واضحة و مقبولة عن تصورها لسورية التي يجب أن تكون
عشر سنوات و لا تزال " المعارضة " نسخة مبهرجة قليلاً فقط عن السلطة التي تعارضها , سلطة فاشية ديكتاتورية إرهابية ساقطة أخلاقياً و عملياً , فاشلة بكل شيء عدا السرقة و النهب
عشر سنوات تخيف فيها السلطة مؤيديها بالإرهاب الإسلامي و تخيف المعارضة مؤيديها بالبطش الطائفي السياسي
عشر سنوات و السوري غارق في متاهات النفاق لدى الاثنين ..
عشر سنوات و الثوران لا يزالان يدوران حول نفس الطاحون و يدهسان الشعب في كل دورة
فلا السلطة تعلمت مما حصل و أنتجت فكراً و أسلوبَ قيادة و إدارة مختلف
و لا المعارضة تعلمت و حاولت إعادة إنتاج نفسها بطريقة مختلفة
لماذا ؟ لأن إرادة الاثنان متجهة نحو البقاء في – استلام السلطة لا نحو إعادة بناء وطن حقيقي جامع
الشعب السوري البسيط المؤيد و المعارض بحاجة شديدة لمن ينتشله إلى شاطئ الأمان
بحاجة لمن يكون همه الوطن لا السلطة
بحاجة لمن هو صادق معه
بحاجة لمن يحتويه كما هو ... بدينه و طائفته و قوميته أياً كانت
شبعنا نفاقاً و رياءً و انحطاطاً
نحن بحاجة لجمهورية سورية فقط بدون أية ألقاب و صفات
نحن بحاجة لعقد اجتماعي جديد يتولاه و يشرف عليه أشخاص يهمهم بناء وطن حقيقي يجمع كل السوريين بكل مللهم و نحلهم
كورد , آشوريين , سريان , عرب , تركمان , شركس , أرمن ...
يهودي , مسيحي , سني , شيعي , علوي , درزي , مرشدي , اسماعيلي , لاديني , ملحد
و أن يجتمع هؤلاء لمناقشة دستور جديد كلياً للبلاد , أرى أن يراعى فيه :
1- سورية جمهورية متعددة القوميات و الأديان و ليس لقومية أو دين الأفضلية على غيره , الشعب السوري مستقل بذاته و ليس جزءاً أو امتداداً لأي أمة أو شعب آخر , سورية وحدة سياسية لا تتجزأ
2- تقف الدولة بجميع مؤسساتها على مسافة واحدة من جميع القوميات و الأديان و الأحزاب
3- المواطنة هي معيار الانتماء لا القومية و لا الدين
4- اللغة الرسمية هي جميع لغات القوميات المشكلة للشعب السوري , يتم إقرار كل منها بحسب نسبة تواجد كل منهم في كل منطقة , بالإضافة للعربية كونها الأوسع انتشاراً ( وفقط لذلك )
5- الرئيس سوري/ة بالولادة ( و فقط سوري/ة ) أتم/ت الخامسة و الأربعين من عمره/ا
6- مدة الولاية الرئاسية سبع سنوات لمرة واحدة فقط غير قابلة للتمديد
7- تنحصر مهام الرئيس بالإشراف على حسن تطبيق الدستور , و عمل السلطة التنفيذية وفق التشريعات النافذة , و تمثيل الدولة , و ليس له أي سلطة تشريعية إلا في حالات عدم انعقاد البرلمان ....
8- لكل ملة دينية أن تختار و تعتمد قانون أحوالها الشخصية الخاص
9- يطبق بالتوازي مع قوانين الأحوال الشخصية الدينية قانون أحوال مدني يحق لكل مواطن أن يلجأ إليه
10- كل المواطنين مكلفين بحماية الدستور و تطبيقه بالشكل الذي يبينه القانون
11- لا يجوز طلب الخدمة الاحتياطية إلا في حالة الخطر الخارجي أو الحرب الخارجية
12- يصدر الرئيس/ة المنتخب/ة عفو عام شامل لكل من هو بالداخل و بالخارج و تلغى جميع الملاحقات الأمنية
13- .....
14- ....

أما آن لهذا العبث أن ينتهي ؟!

هذا ما ارتأيته سريعاً و أرجو من القارئ العزيز إغناءه نقداً أو استفاضة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل حقاً دفعنا كسوريين الثمن ؟
- نحو فهم السوري المدافع عن الحليف باستماتة
- السوريون و ضبابية الهوية
- أوغل خازوقك فينا
- الخنوع و الانبطاحية باسم التنوير و العقلانية - مقال الشيخ ال ...
- العقل العربي و نظرية المؤامرة
- الشعوب العربية بين مطرقة الاستبداد و سندان الإسلاميين


المزيد.....




- صفحة من التاريخ.. تنفيذ حكم الاعدام بحق الضابط المصري خالد ا ...
- صناعة الطائفية الدينية..
- إغلاق المساجد في رمضان
- بمشاركة 4 آلاف عامل.. غسل مطاف المسجد الحرام في 5 دقائق
- الشريعة والحياة في رمضان- عبد الرشيد صوفي: فضل الله رمضان عل ...
- شؤون الحرمين تطيب الكعبة والمسجد الحرام بأجود أنواع البخور
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...
- المفتي العام للقدس يدعو لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...
- المفتي العام يدعو لإنقاذ المسجد الأقصى قبل فوات الأوان


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيهم نور الصباح حسن - سورية : عشرُ سنينٍ من الأنين