أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الطويل - عن الفرق بين مكة ونيويورك














المزيد.....

عن الفرق بين مكة ونيويورك


محمد الطويل

الحوار المتمدن-العدد: 6843 - 2021 / 3 / 17 - 18:14
المحور: كتابات ساخرة
    


عن الفرق بين تمثال الحرية بنيويورك ومكعب مكة!

.. لا فرق، ماداما كلاهما يقدمان "الله" سلعة؛ الأول ماركة عمرها مئة سنة، مسار كثيف من الليبرالية والتقدم الحقوقي قطار من العهود، والمواثيق، والبنود الأممية، جعلت من أمريكا "بلد حريات" _في نظر بعض من الزبائن_ موطن طمعٍ لكل مقهور، مستلب، حالم بزيارتها التبرك والطواف والسعي والإقامة ما طال الزمن إن وسع الحال.
أما الثاني ماركة مسجلة منذ ألف وأربعمة سنة، ونيف، باسم الذنوب والخطايا .. لأولئك المعذبين بذنوبهم المكبلين بعقائدهم المستلبين بكمِّ حاجتهم للثواب..
لا يخرج الحال عن قانون العرض والطلب والتسابق للدعاية والترويج أمام أربعة مليار شخص يعمرون ذرة غبار في طرف مجرة من ملايين المجرات في هذا الوجود المسمى "كون".
لعل الفرق جلي بين زبناء الماركتين، من حيث التاريخ والحاجة إليها من حيث قيمة الترويج، هذا الأخير الذي يعكس الفرق بينهما إذ تضم الواحدة منهما أسرار فشل الأخرى، فمثلا لا يمكن للزبون أن يكون حُرّا وهو مورط مذنب في الآن ذاته، والحاجة أكبر من الرغبة، الحاجة أول أسباب انتفاء الحرية؛ وهو المجال الذي برعت الماركة "مكة" فيه: وهو إدمان الزبناء الخطايا تكبيلهم بالمحرمات والخطوط الحمراء عوض تحريرهم .. الاستثمار في الذنوب في دخولك ذات مرة الحمام باليمنى، من نسيانك البسملة أول طعامك، من صلواتك المؤخرة، من رغباتك المحظورة ونظرك المقصود نحو النساء، وخيالاتك إزاءهن، و غفوك عن الحمدلة بعد العطسة الثالثة ... الخ، وهو ذاته ما فشلت ولم تفلح فيه ماركة نيويورك.. كم هو استثمار غبي في الحرية !
هكذا ستبدو حجارة، ومزابل و حرارة مكة، بطعم الخلاص وتظهر آلام الزحام ومظالم التنقل، بطعم التطهر المزعوم و يبدو ما هو عرضٌ رخيصٌ: طقسا مقدسا لازما ملزما..
أما والذي هو باسم الحرية والثورة: تمثال سيدة تحمل مشعلا بيد وكتابا بأخرى، إضافة لسياقات أخرى كالمكوث والتنقل وفنادق مانهاتن أو الإقامة الدائمة هناك.. يبدو بلا فائدة وفسقا وفجورا ومضيعة للأموال في حجارة تحمل حجارة.. وكفرا في بلاد كفر ليس إلا.
كل الأمر محض عبادة، ولو اختلفت الطقوس.. فالمعبود واحد، وإن اختلف الزبائن فالطلب واحد؛ التوق للحرية والخلاص، ولو اختلفت العروض فالربح واحد، وبين هذا وذاك فارق كبير في الرؤية والفهم للحاجة الحقيقية.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الفرق بين مكة ونيويورك


المزيد.....




- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...
- غزة وردة فلسطين


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الطويل - عن الفرق بين مكة ونيويورك