أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني الراشد - دموع الروح














المزيد.....

دموع الروح


أماني الراشد

الحوار المتمدن-العدد: 6836 - 2021 / 3 / 10 - 14:51
المحور: الادب والفن
    


متعبة كثيراً،تتكاثر همومي، يزيد ألمي، فوق الجمر أرتمي، ألمي سفاح بالمشاعر، لا يكترث لِما يحدث من خراب عارم في قلبي.
يرتجف قلبي خوفاً، وتتناثر دموعي كحبات اللؤلؤ والمرجان.
تقودني أقدامي إلى اللانهاية. أسير دون هدف وبلا دليل، أريد أن أمضي، أن أتخلص من آلامي.
أشعر بالعجز أمام كل شيء، حتى تَتصلب يدَاي عند الكتابة،سكت قلبي عن التكلم، لم أعد أرغب في الشكوى، وصلت إلى مرحلة الانهيار.
لم يعد مهماً أن أخسر أو أكسب، لم يعد مهماً من يبقى ومن يرحل. الكل أصبح عندي بنفس المقياس.
لا أحد يعلم ما أحدثته هذه الأيام في قلبي، فأنا لم أفقد السيطرة على آلامي فحسب، بل فقدت اتزان نفسي.
المؤذي أن الخيانة والغدر أتياني من أقرب الناس إليّ.
أشعر بالخزي لانتمائي لـبشرية كـهذه.
لا أدري متى سنكون بشراً حقيقيين.
أصبح قتل القلوب سهلاً، والفراق سهلاً.
‏من المُؤسف أنني أعيش الآن بعمر صغير ولكني قد ذقت من الحياة مرارةَ من طحنته السنون.
انطفأ كل مابي ومات شغفي،
وانتهى في داخلي كل شيء.
لقد سلبت الآلام مني آثار خطواتي، صوتي، وغنائي، وجعلت مكانها جروحاً لا متناهية.
فأناهالكة لا محالة بهذا الكم الهائل من الآلام التي تغرق كل ما في داخلي من حياة.
أحاول العيش بأي طريقة ممكنة، ولكن دون جدوى.
لم أستطع أن أتصالح مع هذه الحياة أبداً، حاولت كسر تلك القيود التي تحيط بي، وأسرح في هذا العالم البائس، و لكن لم يتغير شيء، لم أستطع ولن أستطع.
يصعب علي التنكر بشخصية ليست لي.
لا شيء أكثر مرارةً بأن يمُرُ على الإنسان وقت لا مثيل لمرارته أبداً، مع كل هذهِ الأفكار التي لا يستوعبها عقل، عندما حملتها بيدي، طرحتني أرضاً من شدة ثقلها.
ثم أصبح الأمر عادياً، ونمت بجوار حزني.
حتماً سأغادر يوماً ما بصمت من دون المزيد من المحاولات. لكن متى؟
عمري لا ينقص بل يزيد.
ربما عليّ تحمل المزيد من الآلام.
ثم ينتهي كل شيء، وأنام بسلام في أحظان التراب.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روح میتة
- من متاهات الحیاة
- حرب الذكريات
- نزيف بغداد
- صرخة روح
- الخذلان
- الروتين والجريمة


المزيد.....






- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني الراشد - دموع الروح