أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامر حبيب - رسالة إلى ( البابا فرنسيس )





المزيد.....

رسالة إلى ( البابا فرنسيس )


سامر حبيب
شاعر وكاتب

(Samer Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6830 - 2021 / 3 / 3 - 23:29
المحور: الادب والفن
    


رسالة من المواطن العراقي ( سامر حبيب)

إلى ( البابا فرنسيس ) Con El Papa

عندما تزورُ العراق تأكد أن كل ما تراهُ غير حقيقي لأنَّنا افتعلناهُ قبلَ زيارتِك رغبةً أو رهبةً ، فالأرض لم تعُد أرضنا والسماء ليست لنا ، والحضارات التي سترى آثارها لا تعني لنا شيئا لأننا بخلنا عليها بمصباحٍ مضيئٍ أقل ثمناً من ( الرصاصة التي يقتلُ بعضُنا بعضاً بها )

و عندما تزورُ ( الزقورة َ ) ضع أُذُنَيكَ على مدرجِها كي تسمع أنينها و هي تجهش بالبكاء نادبةً حظها الذي جعلها تولدُ في هذا البلدِ المنسي

ولا تنسَ أن تسأل ( أسدَ بابل ) السؤال الشهير في بلدنا ، قل له : ( هل أنت شيعي أم سني ؟ ) لأنّهُ الناجي الوحيد من هذا السؤال .
عندما تبحث عن منارة الحدباء و تؤخذُ إلى مكانها لا تقل : أينها ؟
قل : لم أسمع أن منارة الحدباء شفافة ولا يمكن رؤيتها لكنني الآن تأكدت .

و عندما ترى الناس يتبسَّمون أمعنِ النظر في تبسُّمِهم المتباين ، فمنهم من يتبسَّمُ لأنك صرت سبباً بمجيئ الطاقة الكهربائية ( الوطنية ) إلى بيتهِ ، ومنهم من يتبسَّمُ لأنَّ ( الحكومة ) ألبست شارعه العريان ثوباً اسفلتياً ، و منهم من يتبسَّمُ لأنَّهُ بكلِ بساطةٍ كشفَ سبباً من أسباب لعبة الحظر .

لذا من منطلقٍ إنسانيٍّ أودُّ أن أُقدمَ لشخصِكَ الكريم بعضاً من الهدايا إكراماً لزيارتك لنا :

أولاً : كل من ستقابلهُ لا يُمثل أبناء الشريحة الكادحة - إن كنت تبحث عنهم فعلاً - لأنهم مغيَّبون عن أعينِ الناظرين .

ثانياً : إن كان ما تراهُ سيئاً فهو حقيقي و إن كان جيداً فهو مُفتعلٌ سيصبح سيئاً بعد رحيلك .

ثالثا : حين تسمع أقوال أصحاب ( القاط و الرباط ) و أقوال أصحاب العمائم ( البيضاء أو السوداء ) قارن أقوالهم مع ما تقرأُهُ في عيون الحيارى العراة ( سكان بيوت الطين و التنك )

سامر حبيب

بغداد

الأربعاء 3 آذار 2021






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( عيد الحب )
- الرمز الاسطوري في - نشيد أوروك - ل عدنان الصائغ
- الاسطورة والحكاية والخرافة في الادب
- الاسطورة في الادب العربي
- الهجرة


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم القضائ ...
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره المصري
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يقضي بتطبيق بعض مقتضيات ا ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بإعادة تنظيم الصندو ...
- لماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم وهل له أسماء أخرى؟
- المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز ...
- القاهرة: انطلاق فعاليات مهرجان ليالي رمضان الثقافية والفنية ...
- أبو ظبي للغة العربية: إطلاق مشروع -مائة كتاب وكتاب-
- هوليوود تصور فيلما ناطقا بالانجليزية مستوحى من فيلم كوميدي س ...
- الرقابة تحذف -مشهدا مقززا- من مسلسل رمضاني والمخرج يروي تفاص ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامر حبيب - رسالة إلى ( البابا فرنسيس )