أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - التناقضات الدولية والبناء الديمقراطي للدولة الوطنية















المزيد.....

التناقضات الدولية والبناء الديمقراطي للدولة الوطنية


لطفي حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6825 - 2021 / 2 / 26 - 15:37
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أفضى انهيار التطور الاشتراكي وسيادة وحدانية التطور الرأسمالي في العلاقات الدولية الى تراجع كثرة من موضوعات الفكر السياسي الاشتراكي.
- فقد تراجع الحديث عن الثورة الاجتماعية والبناء الاشتراكي للتطور الاجتماعي وحلت رؤى سياسية عن وحدة اليسار الديمقراطي، وشرعية الأساليب السلمية للوصول الى السلطة السياسية، ونهضت مقولات الانتقال من الدولة الاشتراكية الى دولة العدالة الاجتماعية عبر تحولات سياسية تدريجية وبذات المسار انتشرت أفكاراً جديدة منها أهمية الحوار بين القوى السياسية، وتعزيز وحدة قوى اليسار الاشتراكي، وبناء نظم سياسية ديمقراطية للدولة الوطنية واخيراً اعتماد المنافسة الانتخابية.
استنادا على الموضوعات المثارة نحاول التعرض الى المهام الجديدة لقوى اليسار برؤية تتماشى وطبيعة العلاقات الدولية وتناقضات بنيتها السياسية.
1
تطور وتناقض العلاقات الدولية
- تطور العلاقات الدولية بشكل متناقض تشترطه قوانين الرأسمالية المعولمة وترابط مسارها بوحدة جدلية تشدها وحدة المصالح الدولية المشتركة.
-- رغم تناقضات دول العالم وتضارب مصالحها الوطنية الا انها مترابطة بمستوياتها الدولية الثلاث المتمثلة بدول الرأسمالية المعولمة-- الدول الرأسمالية المتطور التي تشده الروح القومية -- والدول الوطنية المترابطة ومفاهيم الاستقلال والسيادة الوطنية.
-- تضفي المستويات الثلاث على العلاقات الدولية طابع الوحدة والتناقض وتتبدى النزاعات الدولية بنهوج الهيمنة والتبعية والالحاق وما تنتجه من خراب لبنى الدول الوطنية وقواها الاجتماعية المنتجة.
- تكثيفاً يمكن القول ان تناقضات السياسية الدولية تتطلب من قوى اليسار الديمقراطي دراسة التغيرات الدولية الجديدة التي تشترطها وحدانية التطور الرأسمالي استناداً الى دراسة وتعليل الاسئلة التالية -
– ما هو موقع الدول الوطنية في التشكيلة الرأسمالية المعولمة؟ ماهي طبيعة القوى الطبقية القادرة على مناهضة التبعية والتهميش؟ ماهي طبيعة الدولة المزمع بنائها؟ وأخيرا ما هي السبل الكفيلة بالوصول الى السلطة السياسية؟
-- استناداً الى الأسئلة الشائكة أحاول التقرب منها بتكثيف بالغ-
- بداية وكما اعتقد ان مركز الحركة العامة المناهضة للتغييرات السياسية في التشكيلة الرأسمالية العالمية انتقل بعد انهيار خيار التطور الاشتراكي الى الدول الوطنية ليس بمعنى إقامة نظما سياسية اشتراكية جديدة، بل بمعنى مكافحة التبعية والتهميش الذي يفرضها الطور المعولم من التوسع الرأسمالي وما يشترطه ذلك من تحول الحركة اليسارية – الديمقراطية في الدول الوطنية الى قوى سياسية فاعلة في التصدي لعمليات الهيمنة والتهميش في العلاقات الدولية.
-تقدير انتقال مركز الثقل المناهض للتبعية والالحاق الى الدول الوطنية ينطلق من مسلمتين إحداهما السيادة العالمية للنمط الرأسمالي وما يحمله من ديناميكية التوسع والتهميش. وثانيتهما النزاعات الرأسمالية الدولية على الأسواق، مصادر الطاقة، والثروات الطبيعية.
-- تشترط الرؤية الفكرية – السياسية المشار اليها بناء وحدة يسارية – ديمقراطية ترتكز على برنامج وطني – ديمقراطي يتحدد بصيانة الدولة الوطنية وتشكيلتها الاجتماعية من التبعية والالحاق.
2
الدولة والوطنية والشرعية الانتخابية
- التطور الرأسمالي وسيادته في العلاقات الدولية أفضى الى تحجيم هامش الثورة الاجتماعية في محيطها الوطني فاتحاً الطريق امام المنافسة الرأسمالية بين القوى الاجتماعية واعتماد الشرعية الديمقراطية في بناء سلطة الدولة الوطنية.
--اعتماداً على ذلك يتحتم على قوى اليسار الديمقراطي استثمار التناقضات السياسية للطور الجديد من التوسع الرأسمالي المتمثلة بكثرة من القضايا أهمها -
- امكانية بناء حركة جماهيرية مناهضة للتهميش والوكالة الأجنبية تتشكل من القوى والتيارات السياسية الممثلة لطبقات التشكيلة الاجتماعية الوطنية.
- صياغة برنامج وطني ديمقراطي للكفاح الوطني الجماهيري مناهض للتبيعة والتهميش.
- مناهضة سياسة التحالفات التي تعتمدها الطبقات الفرعية في العلاقات مع الخارج الرأسمالي المعولم.
ان المهام الوطنية - الديمقراطية المتماشية وطبيعة الهيمنة الرأسمالية تتطلب البحث عن برامج اقتصادية – اجتماعية تعتمدها قوى اليسار الديمقراطي لغرض صيانة وتطور الدولة الوطنية وتشكيلتها الاجتماعية والتي اجدها في --
1-- اعتماد برنامج الوطنية - الديمقراطية باعتباره حلا وطنيا يتجاوب ومصالح تشكيلة البلاد الاجتماعية فضلا عن كونه سياجا وطنياً لصيانة الدولة من التبعية والتهميش.
2 - مناهضة ميول الرأسمالية المعولمة المتسمة بالتبعية والالحاق والتصدي لحركتها الدولية المرتكزة على التوسع والنهب الاقتصادي.
3- اعتماد الشرعية الانتخابية للوصول الى السلطة السياسية لغرض صيانة الدولة ودورها السيادي في التشكيلات الوطنية.
3
–التطور الرأسمالي ووحدة اليسار الديمقراطي
انتقال مركز التغيرات الدولية من الدول الاشتراكية السابقة الى الدول الوطنية نتج عن أسباب كثيرة أهمها--
-- وحدانية التطور الرأسمالي وغياب المركز القيادي العالمي المحرك للصراع الاجتماعي.
- سيادة التعارضات بين دول الرأسمالية المعولمة ومستويات دول التشكيلة الرأسمالية الأخرى حول المساواة في السيادة الوطنية وضمان التطور الاقتصادي المستقل.
- الروح الكسموبوليتية للرأسمال المعولم وتنكره لمفهوم الوطنية التي أصبحت محركا كفاحيا للدول الرأسمالية المتطورة في نزاعاتها الدولية.
- استبدال أساليب الثورة الاجتماعية العنفية بسيادة الشرعية الديمقراطية في الحكم المرتكزة على الشرعية الانتخابية.
- الرؤى المشار اليها تشجع قوى اليسار الديمقراطي على بناء دول وطنية ديمقراطية قادرة على مواجهة نهوج التبعية والالحاق.
اعتماداً على الأفكار المشار اليها لابد من صياغة بعض الاستنتاجات التي اجدها ضرورية أهمها--
أولاً- تشترط وحدانية التطور الرأسمالي قيادة اليسار الديمقراطي للكفاح الوطني المناهض للهيمنة والتبعية والتهميش.
ثانياً— تشكل الطبقة العاملة فصيلا وطنيا أساسيا في الكفاح المناهض للروح الكسموبولوتية التي يحملها راس المال المعولم.
ثالثاً- الدفاع عن مصالح الطبقات الاجتماعية المنتجة العاملة على مناهضة ميول التبعية والالحاق والتهميش.
رابعاً- خوض الانتخابات الوطنية باعتبارها وسيلة وطنية شرعية انطلاقاً من تشكيل جبهات وطنية.
خامساً- الحفاظ على مصالح البلاد الوطنية ومكافحة ميول الطبقات الفرعية وتحالفاتها الدولية المرتكزة على التبعية والتهميش.
ان الموضوعات المثارة تشكل قراءة فكرية - سياسية مناهضة لميول التبعية والتهميش التي يحملها الطور المعاصر من التوسع الرأسمالي وما يشترطه ذلك من بناء جبهة وطنية مناهضة للتبعية والتهميش.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحدانية التطور الرأسمالي والتحالفات الوطنية
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتفكك بنيتها السياسية
- السلطة الوطنية وشرعيتها السياسية
- الدولة الوطنية ومكافحة التبعية والتهميش
- الشرعية الوطنية وبناء الدولة الديمقراطية
- تيار الوطنية - الديمقراطية والانتخابات البرلمانية
- الدولة الوطنية والمليشيات الطائفية
- الطبقات الفرعية والبنية الطائفية للدولة العراقية
- العولمة الرأسمالية والكفاح الوطني الديمقراطي
- لطائفية السياسية وتفكك بنية الدولة الوطنية
- الطائفية السياسية وتفكك بنية الدولة الوطنية
- العلاقات الدولية وتناقضات بنيتها السياسية
- التحالفات الوطنية ودورها في الكفاح الوطني- الديمقراطي
- وحدانية التطور الرأسمالي والبناء الديمقراطي للدولة الوطنية
- الوطنية العراقية والطائفية السياسية.
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وفعالية أحزابها الوطنية
- موضوعات حول الدولة والمليشيات المسلحة
- التحالف الوطني – الديمقراطي ومناهضة التبعية والتخريب
- وحدانية التطور الرأسمالي والكفاح الوطني – الديمقراطي
- الطائفية السياسية وإعاقة بناء الدولة الوطنية


المزيد.....




- محطات ومشاهد وذكريات .. إسلاميون وشيوعيون في قلب -مدينة الع ...
- كوبا: انتخاب الرئيس ميغيل دياز كانيل أمينا عاما للحزب الشيوع ...
- زعيم حزب العمال البريطاني يشتبك مع صاحب حانة بسبب فرض الحجر ...
- وفاة 11 شخصًا وإصابة العشرات في ثالث حادث قطارات خلال شهر
- راوول كاسترو يغادر منصبه لكن كوبا باقية على الخط السياسي نفس ...
- كوبا: انتخاب الرئيس ميغيل دياز كانيل أمينا عاما للحزب الشيوع ...
- الحزب الشيوعي الكوبي يسمي أول رئيس له لا ينتمي لعائلة كاسترو ...
- محتجون في موريتانيا يطالبون باسترداد الأموال المنهوبة في عهد ...
- وفاة المعارض السوري البارز ميشيل كيلو في فرنسا متأثراً بإصاب ...
- -النفقة-... عادة أمازيغية يتوارثها الجزائريون لدعم الفقراء و ...


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - التناقضات الدولية والبناء الديمقراطي للدولة الوطنية