أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - وحدانية التطور الرأسمالي والتحالفات الوطنية















المزيد.....

وحدانية التطور الرأسمالي والتحالفات الوطنية


لطفي حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6818 - 2021 / 2 / 19 - 15:04
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


- تشترط وحدانية التطور الرأسمالي تجديد عدة اليسار الديمقراطي الفكرية وتحديد مهامه الوطنية انطلاقاً من موضوعة مفادها ان بناء الدولة الاشتراكية لم يعد هدفا آنياً بل مطلباً إستراتيجيا تفرضه كثرة من التغيرات السياسية – الدولية التي تنتجها المرحلة الجديدة من التوسع الرأسمالي.
- انطلاقا من ذلك لا زالت رؤية اليسار الديمقراطي حول بناء الدولة الوطنية في إطار المشاريع النظرية الامر الذي يتطلب إرسائها على قاعدة فكرية تستمد شرعيتها من المنهج الماركسي لغرض صياغة برنامج وطني – ديمقراطي تعتمده قوى اليسار الديمقراطي في كفاحها الوطني باعتبارها التيار السياسي الثابت في مناهضة نهوج الرأسمالية المعولمة الحاملة لسياسة التبعية والتهميش.
اعتمادا على الرؤية الفكرية المشار اليها نسعى الى التقرب منها عبر مفاصل أساسية تتمثل ب---
المفصل الأول –الرأسمالية المعولمة والدولة الوطنية.
المفصل الثاني-- اليسار الديمقراطي وقواه الطبقية.
المفصل الثالث–اليسار الديمقراطي والتحالفات الوطنية.
تأسيساً على العدة المنهجية المثارة نحاول تحليل مضامينها الأساسية.
المفصل الأول – الرأسمالية المعولمة والدولة الوطنية.
يتميز الطور الجديد من التوسع الرأسمالي بكثرة سماته التي تشكل اطاراً سياسياً عاماً لتطوره يمكن ملامستها عبر موضوعات عامة مكثفة-
-- يعتمد راس المال المعولم في تطوره على نهوج التبعية والألحاق وما ينتجه ذلك من تحجيم الدول الوطنية ودورها في تطور العلاقات الدولية.
- يسعى الطور الجديد من التوسع الرأسمالي الى تخريب السيادة الوطنية وتأكيد نزعته الكسموبوليتية بدلا من تطور الهويتين الوطنية والقومية.
-- تهدف العولمة الرأسمالية في علاقاتها الدولية الى تهميش الدول الوطنية والحاقها بالتكتلات الاقتصادية الدولية.
- تسعى العولمة الرأسمالية الى تفكيك التشكيلات الاجتماعية الوطنية وتهميش طبقاتها الاجتماعية الناشطة في الإنتاج الوطني.
- تحتضن الرأسمالية المعولمة حركات اليمين الإرهابي ومساندة فعاليته الهادفة الى تخريب كفاح الطبقات الاجتماعية الوطنية وقواها السياسية.
-- تعتمد الرأسمالية المعولمة سياسة التدخلات العسكرية ومساندة نهوج الطبقات الفرعية الوطنية المتحالفة مع الاحتكارات الدولية.
- تسعى الرأسمالية المعولمة الى اشعال الحروب الاهلية ومساندة النظم الاستبدادية بهدف الحد من كفاح القوى الوطنية.
- تميل الرأسمالية المعولمة في علاقاتها الدولية الى إجهاض تطور الدول الوطنية وتمكين طبقاتها الفرعية على السيطرة على السلطة البلاد السياسية.
- تهدف المنافسة الرأسمالية في طورها المعولم الى اثارة الحروب الإقليمية لغرض التدخل في شؤن الدول الوطنية المتحاربة.
إزاء هذه المهام التخريبية للطور المعاصر من التوسع الرأسمالي يتعين على اليسار الاشتراكي بناء تحالفاته الطبقية المرتكزة على برامج سياسية قادرة على بناء دولة وطنية ديمقراطية.
المفصل الثاني -- اليسار الديمقراطي وقواه الطبقية.
يسعى اليسار الديمقراطي في كفاحه الوطني الى بناء تحالفات وطنية عريضة تعتمد المساند الاجتماعية - الفكرية التالية --
المسند الأول - يتشكل التحالف الوطني الكبير من القوى والطبقات الاجتماعية المناهضة لنهوج تفكيك وتهميش الدول الوطنية وتشكيلتها الاجتماعية.
المسند الثاني - تعزيز تحالف اليسار الديمقراطي مع الطبقات الاجتماعية الوطنية -البرجوازية الوطنية والطبقة الوسطى- فضلاً عن البرجوازية الصغيرة الفاعلة في الإنتاج الوطني والعاملة في أجهزة الدولة الإدارية.
المسند الثالث- تسعى قوى اليسار الديمقراطي الى تشكيل تحالفات طبقية واسعة هادفة الى صيانة البلاد من الرأسمال الاحتكاري المعولم ونهوجه المتسمة بالتهميش والالحاق.
المسند الرابع- اعتماد برامج سياسية – اجتماعية وطنية لخوض المنافسة الديمقراطية الانتخابية.
المسند الخامس- تحريم انشاء مليشيات عسكرية وما تحمله من توترات اجتماعية -سياسية واثارة الحروب الاهلية.
المسند السادس- تحريم بناء علاقات طائفية مع الخارج الإقليمي - الدولي وما يحمله ذلك من التدخل في الشؤون الداخلية ومساندة أطراف اجتماعية ضد أخرى.
ان بناء الدولة الوطنية وتحالفات طبقاتها الاجتماعية المنتجة يشكل جوهر الكفاح المناهض لنهوج الرأسمالية المعولمة والمناهض لإثارة الحروب الاهلية وما ينتح عن ذلك من هيمنة الطبقات الفرعية على سلطة البلاد السياسية
المفصل الثالث - اليسار الديمقراطي والتحالفات الوطنية
بداية أشير الى ان وحدة اليسار الديمقراطي لا تتحدد بوحدة فصائله اليسارية فحسب بل تشمل وحدة كافة القوى الوطنية- الديمقراطية المناهضة للرأسمالية المعولمة التي تسعى الى تفكيك التشكيلات الاجتماعية وتهميش قواها الطبقية الكابحة لنشاطها المناهض للوطنية والعدالة الاجتماعية.
ارتكازاً الى ذلك أرى من الضروري تجديد برنامج اليسار الديمقراطي التي اجده في—
1-صياغة برنامج وطني يهدف الى بناء دولة العدالة الاجتماعية الراعية لمصالح الطبقات الاجتماعية الناشطة في الإنتاج الوطنية.
2- ينطلق البرنامج السياسي من مبدا الوطنية الديمقراطية وما يعنيه من التداول السلمي للسلطة السياسية وسيادة الشرعية الديمقراطية الانتخابية في حياة البلاد السياسية.
3- يهدف البرنامج الوطني الى بناء الدولة الوطنية المرتكزة على نهوج التوازنات الطبقية المتضمنة تلبية الضمانات الاجتماعية للطبقات الفاعلة في الإنتاج الوطني.
4- يشترط البرنامج الوطني ضمان الدولة الوطنية لحرية عمل الأحزاب والقوى الوطنية وعدم التدخل في برامجها الوطنية الرامية الى خدمة مصالح طبقاتها الاجتماعية.
5- يسعى البرنامج الوطني الى هيمنة الدولة الوطنية على الأجهزة العسكرية – الأمنية وضمان وظائفها الوطنية المتمثلة بحفظ البلاد من الاعتداءات الخارجية والقوى الإرهابية.
6- يحرم البرنامج الوطني بناء تشكيلات عسكرية حزبيه تعمل على اثارة النزاعات الاجتماعية وتهدف الى إرهاب القوى الوطنية – الديمقراطية.
7- يعمل البرنامج الوطني على سيادة مبدأ الوطنية - الديمقراطية في النزاعات الوطنية وادانة التحالفات المذهبية والسياسية مع الخارج الإقليمي – الدولي.
8- يهدف البرنامج الوطني الى إقامة علاقات وطنية – دولية على أساس احترام مبدأ السيادة الوطنية والتضامن الدولي والمنافع الاقتصادية المشتركة.
9- يعزز البرنامج الوطني التضامن الدولي المناهض لنهوج التبعية والتهميش وسياسية راس المال المناهضة للديمقراطية والمصالح الوطنية.
10- يكافح البرنامج الوطني من اجل تعزيز اللحمة الكفاحية بين التيارات الديمقراطية العالمية بهدف تعزيز التطور السلمي للدول الوطنية وقواها الديمقراطية.
ان مضامين البرنامج الوطنية الديمقراطية يساهم كما أرى في صيانة الدولة الوطنية وقوى تشكيلتها الاجتماعية من التهميش والالحاق ويحول الدولة الوطنية الى وحدة أساسية من وحدات تطور العلاقات الدولية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتفكك بنيتها السياسية
- السلطة الوطنية وشرعيتها السياسية
- الدولة الوطنية ومكافحة التبعية والتهميش
- الشرعية الوطنية وبناء الدولة الديمقراطية
- تيار الوطنية - الديمقراطية والانتخابات البرلمانية
- الدولة الوطنية والمليشيات الطائفية
- الطبقات الفرعية والبنية الطائفية للدولة العراقية
- العولمة الرأسمالية والكفاح الوطني الديمقراطي
- لطائفية السياسية وتفكك بنية الدولة الوطنية
- الطائفية السياسية وتفكك بنية الدولة الوطنية
- العلاقات الدولية وتناقضات بنيتها السياسية
- التحالفات الوطنية ودورها في الكفاح الوطني- الديمقراطي
- وحدانية التطور الرأسمالي والبناء الديمقراطي للدولة الوطنية
- الوطنية العراقية والطائفية السياسية.
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وفعالية أحزابها الوطنية
- موضوعات حول الدولة والمليشيات المسلحة
- التحالف الوطني – الديمقراطي ومناهضة التبعية والتخريب
- وحدانية التطور الرأسمالي والكفاح الوطني – الديمقراطي
- الطائفية السياسية وإعاقة بناء الدولة الوطنية
- التحالف الوطني- الديمقراطي وبناء الدولة العراقية


المزيد.....




- التحالف الاشتراكي يتضامن مع شباب الأطباء في قضية التكليف
- التحالف الشعبي يدعوي لوضع حد للإعتداءات علي الفلسطينيين
- احتجاجا على قرارات الحكومة: أصحاب المحلات التجارية والمقاهي ...
- «لن نرحل».. عاش صمود الشعب الفلسطيني
- ردا على بيان المغرب.. تصريحات من الخارجية الإسبانية بخصوص زع ...
- العدد 409 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- لبنان... الروسية إيرينا أوفاروفا شاهدة حية على حصار لينينغرا ...
- الهجرة سباحةً: المفارقة العجيبة
- العدد 408 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- حزب العمال: حجر بدون مرافقة اجتماعية لتجويع الكادحين وتمكين ...


المزيد.....

- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - وحدانية التطور الرأسمالي والتحالفات الوطنية